فرنسا تفشل في إقناع مجلس الأمن بمنطقة سورية عازلة و تركيا تستنجد بالأمم المتحدة

ذكرت مصادر حكومية تركية ان تركيا ستواصل السعي للحصول على دعم دولي لاقامة منطقة آمنة محمية من الخارج داخل سوريا بعد اخفاق اجتماع عقده مجلس الامن الدولي هذا الاسبوع في تقديم اي شيء اكثر من خطة فرنسية بنقل مزيد من المساعدات للمناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

وقال وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس إن فرنسا وتركيا حددتا “مناطق محررة” في الشمال والجنوب خرجت عن سيطرة الرئيس بشار الأسد ويمكن ان تصبح ملاذا للمدنيين المحاصرين في حالة الفوضى اذا تم توفير تمويل لها واديرت بشكل ملائم.

ولكن الخطة الفرنسية لتخصيص قدر كبير من مساعداتها لسوريا في المستقبل والتي تبلغ خمسة ملايين يورو(6.25 مليون دولار) لتلك المناطق لم تصل الى حد “المناطق الامنة” المحمية من الخارج والتي تؤيدها تركيا التي تناضل من اجل مواجهة تدفق متزايد من اللاجئين وتشعر باحباط على نحو متزايد بسبب عدم وجود عمل دولي.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في مقابلة بثها التلفزيون التركي ان “بشار الاسد وصل الى نهاية حياته السياسية . الاسد في الوقت الحالي لا يعمل في سوريا كسياسي وانما كعنصر وكعامل للحرب.”

وقالت مصادر حكومية تركية ان انقرة ستواصل السعي في الجمعية العامة للامم المتحدة الشهر القادم من أجل التوصل لاتفاق بشأن اقامة منطقة امنية في سوريا وانها ستحاول خلال الاسابيع القادمة الضغط على روسيا وايران اللتين تعارضان هذه الخطة بشدة.

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس خلال جلسة مجلس الأمن في نيويورك

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس خلال جلسة مجلس الأمن في نيويورك

ويواجه المدنيون في المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في سوريا غارات جوية متكررة من قوات الأسد وهناك شكوك في بعض المناطق في سيطرة المعارضة هناك بشكل فعلي نظرا لعبور المقاتلين الحدود الى تركيا للنوم هناك خلال الليل.

وستتطلب الحماية الموثوق بها للمناطق “المحررة” فرض مناطق حظر طيران من قبل الطائرات الاجنبية ولكن لا توجد فرصة لضمان الحصول على تفويض من مجلس الامن الدولي للقيام بمثل هذا العمل في ضوء اعتراض روسيا والصين اللتين تملكان حق النقض (الفيتو).

وقال اردوغان “لا نستطيع القيام بمثل هذا الاجراء اذا لم يتخذ مجلس الامن الدولي قرارا يؤيده..اولا يجب اتخاذ قرار باقامة منطقة حظر طيران ثم نستطيع بعد ذلك القيام بخطوة نحو اقامة منطقة عازلة.”

وتعتبر بلدة اعزاز الشمالية الواقعة على بعد ثلاثة كيلومترات من الحدود التركية “منطقة محررة” اسميا ولكن نصف سكانها على الاقل فروا وما زالت قوات الاسد تقصف البلدة من مطار عسكري قريب كل ليلة تقريبا.

وقال ابو مصعب السوري قائد وحدة من المقاتلين تضم نحو 20 رجلا ان اقامة منطقة حظر طيران ستعني سيطرتهم على المطار.

وقال لرويترز الاسبوع الماضي “اذا لم تكن طائرات الجيش تقصفنا فلن يستغرق الامر يومين.”

وقالت القوى الغربية انها لن تقدم اسلحة للمعارضين السوريين ذوي التسليح الخفيف والذين لا توجد لديهم ردود تذكر على هجمات طائرات الاسد المقاتلة والطائرات الهليكوبتر.

وعقب اجتماع المجلس لبحث الأزمة الانسانية التي تعانيها سوريا من جراء الصراع الذي بدأ منذ 17 شهرا قالت القوى الغربية إن العمل العسكري لتوفير مناطق آمنة لا يزال خيارا مطروحا.

لكنهم لم يظهروا رغبة تذكر في إرسال طائرات حربية الى سوريا لحماية ملاذات آمنة او شن حملة قصف على غرار تلك التي قام بها حلف شمال الأطلسي وساعدت مقاتلي المعارضة الليبية في الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي العام الماضي.

ويتزايد شعور الحكومة التركية بعدم الارتياح لفكرة انها تدعم المعارضة السورية المسلحة دون خارطة طريق واضحة واكدت اكثر من مرة انها لن تقوم بأي شكل من اشكال التدخل منفردة.

وقال الميجر جنرال المتقاعد ارماجان كول اوغلو الذي يعمل حاليا محللا في مركز للدراسات في انقرة “اذا قامت بشيء كهذا منفردة فهذا يمثل احتلالا لاراضي هذه الدولة. وهذا يجب ان يتم من خلال تحالف والرغبة الاساسية لذلك هي ان يتم من خلال قرار للامم المتحدة.”

وشككت الأمم المتحدة في فكرة المناطق العازلة.

وقال انطونيو جوتيريس مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين “التجربة المريرة أظهرت أن من النادر أن يتسنى توفير الحماية والأمن بفعالية في تلك المناطق.”

وقالت منظمات انسانية إن ما يصل الى 300 الف سوري فروا من البلاد في حين نزح كثيرون داخل سوريا.

وقال فابيوس إنه يجب تقديم المزيد من المساعدة للمناطق التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك