الحرسُ الثوري الإيراني يهددُ أمريكا بالردِ العسكري في حال تدخلها و حلفائها في سوريا

نقلت وكالة أنباء عن مسؤول عسكري ايراني قوله ان ايران سترد اذا ارتكبت الولايات المتحدة أي عمل “احمق” وهاجمت سوريا .

ونقل عن محمد علي اسودي القيادي في الحرس الثوري الايراني قوله “اذا هاجمت امريكا سوريا فسوف ترد ايران مع حلفاء سوريا وهو ما سيمثل خيبة لأمريكا.”

و نقلت مواقع اخبارية ايرانية التصريحات ومن بينها صحيفة جام اي جام الايرانية وموقع الخدمة الفارسية التابع لهيئة الاذاعة البريطانية.

هل يدخل الحرس الثوري الإيراني المستنقع السوري في حال تدخل الغرب عسكريا فيه ؟

هل يدخل الحرس الثوري الإيراني المستنقع السوري في حال تدخل الغرب عسكريا فيه ؟

ولم يحدد اسودي طبيعة الاجراءات التي قد تتخذها ايران ردا على مهاجمة الولايات المتحدة لسوريا لكنه قال ان حلفاء سوريا سيلتزمون باتفاقية الدفاع المشترك اذا شنت الولايات المتحدة هجوما.

وقال اسودي “في حالة الحماقة الامريكية ووقوع هجوم عسكري على سوريا من هذه الدولة فسوف ينفذ اتفاق حلفاء سوريا العسكري للدفاع المشترك.”

ووقعت ايران وسوريا اتفاقية دفاع عام 2006 لكن لا يعرف الكثير عن تفاصيلها وما اذا كانت تحمل توقيعات دول اخرى.

وتعتبر ايران حكومة الاسد وجماعة حزب الله الشيعية في لبنان جزءا من “محور المقاومة” ضد النفوذ الامريكي والاسرائيلي في منطقة الشرق الاوسط.

لكن بينما تعترف تركيا ودول الخليج ودول غربية بتقديم المساعدات غير الفتاكة للمعارضة السورية المسلحة لا توجد لدى واشنطن الرغبة خاصة في عام الانتخابات لتدخل عسكري مباشر في سوريا. وبدون قيادة الولايات المتحدة لا يبدو حلفاؤها متحمسين للدخول في الصراع بمفردهم.

وتتهم ايران القوى الغربية ودولا في المنطقة بدعم وتسليح المعارضة بينما تتهم المعارضة السورية ايران بارسال مقاتلي الحرس الثوري إلى سوريا لمساعدة الاسد في قمع الانتفاضة.

وقال اسودي “امريكا لديها هدف توجيه ضربة لسوريا بالتعاون مع قطر وتركيا والسعودية وهي تقوم بالاعداد لسقوط الحكومة السورية.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك