عشيقة ابن القذافي الإسرائيلية تدعو لإنقاذه

كشفت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن عارضة الأزياء الإسرائيلية أورلي فاينرمان، التي وصفتها بأنها آخر عشيقة لسيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي السابق، ناشدت رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير التدخل لإنقاذ حياته.

عارضة الأزياء الإسرائيلية أورلي فاينرمان..آخر عشيقة لسيف الإسلام القذافي

عارضة الأزياء الإسرائيلية أورلي فاينرمان..آخر عشيقة لسيف الإسلام القذافي

وقالت الصحيفة إن سيف الإسلام يواجه عقوبة الإعدام في ليبيا حيث يحاكم على دوره في قتل المتظاهرين خلال الانتفاضة في ليبيا العام الماضي، وقامت أورلي بدعوة بلير لانقاذ حياة حبيبها السابق لكونه صديقاً قديماً له.

واضافت أن أورلي، البالغة من العمر 41 عاماً والممثلة والمذيعة في التلفزيون الاسرائيلي، تعرفت على سيف الإسلام في لندن عام 2005 واقامت معه علاقة غرامية امتدت 6 سنوات.

ونسبت الصحيفة إلى أورلي قولها إن سيف الإسلام “عمل بشكل وثيق مع بلير قبل اعتقاله، وهما صديقان قديمان، وحان الوقت لأن يُظهر بلير بعض الولاء لأنه كمسيحي لديه واجب أخلاقي لمساعدة صديق يواجه محنة”.

وأضافت أورلي “إن المحكمة الجنائية الدولية خذلت سيف الإسلام وكذلك المجتمع الدولي، وقتله لن يحقق شيئاً على الإطلاق أكثر من معاقبته على ما فعل والده، ويجب فعل كل شيء لإنقاذه”.

وتابعت أن “حقيقة أن سيف الإسلام كان على استعداد للانخراط في علاقة غرامية مع إمرأة يهودية هي مقياس لمدى انفتاحه وتحضره وكان يحكم على الناس من جوهرهم وليس من خلال مواقعهم، ولم يثر أي خلاف بسبب ديني أو البلد الذي انتمي إليه”.

واشارت الصحيفة إلى أن الروابط الوثيقة بين سيف الإسلام القذافي وبلير برزت من خلال وثائق تم العثور عليها خلال الانتفاضة في ليبيا، ومن بينها رسالة كتبها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق عام 2007 واقترحت أنه ساعده في الحصول على شهادة الدكتوراه من كلية لندن للاقتصاد.

وقالت إن المتحدث باسم بلير رفض التعليق.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. زاد الخير:

    ( الناس على امثالها تقع) فسيف الاجرام هذا وفع نظره وبصره على فتاة من ديانة جدته لوالده فما رأيها ان تأتى الى ليبيا وتقيم معه حيث يقيم وتقضى باقى ايامها الغرامية معه !!!!!!!!!!1

    تاريخ نشر التعليق: 06/09/2012، على الساعة: 8:51
  2. Sayer Al Misyari:

    This is the output from Al Qoumajiya Al Aarb in Libya and elsewhere, mistresses everywhere, while many Libyans have became immigrants in Europe and NA, however, nobody understood the game so far , which is that this gorgeous woman is a member of the intelligence service and most likely from MOOSAD, otherwise, such a gorgeous woman wont need any garbage like Al Qathafi son, while millions of Europeans and NAs men are ready for her. She knows this fact very well, but duty is a mandatory loyalty to homelands.

    تاريخ نشر التعليق: 06/09/2012، على الساعة: 7:26
  3. محمـــــــد:

    …..تربيـــة الرفيق القذافي.عميد القومييــــن الاعراب..

    تاريخ نشر التعليق: 04/09/2012، على الساعة: 10:05

أكتب تعليقك