ردًا على الدولية و صحفٍ سويسرية..الجزائر تنفي رسميًا وفاة بوتفليقة دونَ أن تُظهرهُ

ردًا على الدولية و صحفٍ سويسرية..الجزائر تنفي رسميًا وفاة بوتفليقة دونَ أن تُظهرهُ

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
39
3

نفت  وزارة الخارجية الجزائرية و بشكل رسمي الأنباء التي نشرتها الدولية نقلا عن صحيفة سويسرية بشأن وفاة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في إحدى المصحات في جنيف.

وقالت الخارجية الجزائرية على لسان المتحدث باسمها عمار بلاني أن الأمر يتعلق “بإشاعات خبيثة لا تشرف أصحابها ولاتستحق الاهتمام كونها مخزية ومشينة” على جد تعبيره.

و تناقلت مئات المواقع الإلكترونية و الصحف إضافة إلى مواقع التواصل الإجتماعي المقال الذي نشرته الدولية عن صحة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في ظل صمت رسمي.

لكن عدم ظهور الرئيس الجزائري حتى الآن و منذ عيد الفطر الأخير يطرح أكثر من علامة استفهام بشأن تواري الرئيس الجزائري عن الأنظار إذا كان فعلا لازال على قيد الحياة.

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة..هل سيظل في جلباب الإشاعات ؟
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة..هل سيظل في جلباب الإشاعات ؟

و لم يظهر بوتفليقة حتى يوم تكليف مدير جملته الغنتخابية السابق عبد المالك سلال برئاسة الحكومة،و لا خلال الإعلان عن تشكيلها و توزيع الحقائب الوزارية.

و جرت العادة في الجزائر أن يظهر الرئيس في حفل رسمي أثناء إعلان الحكومة و يلتقط صورة جماعية معهم،و هو ما لم يحدث هذه المرة.

و اكتفت الرئاسية الجزائرية بإصدار بيان يعلن تسمية رئيس حكومة جديد بعد أن كثر اللغط في البلاد،إثر تأخر ذلك بعد مرور 5 اشهر على موعد إجراء الإنتخابات التشريعية الجزائرية و هو رقم قياسي في تاريخ تعيين الحكومات في العالم.

و كانت الدولية قد نقلت عن صحيفة « الين جوليس » السويسرية قولها إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة فارق الحياة فعلا في مصحة سويسرية عن عمر يناهز 75 عاماً وفق مصادر طبية في جنيف.

و بحسب الصحيفة فإن السلطات الجزائرية تتكثم عن الموضوع لترتيب الامر قبل الإعلان الرسمي للخبر.

و كان الرئيس الجزائري خضع لعلاج من مضاعفات داء سرطان المعدة في إحدى المصحات الباريسية استمر لأكثر من أسبوع،بعد إصابته بإغماء مفاجئ في الجزائر.

و كانت وثائق أمريكية مسربة نشرها موقع ويكيليكس المختص في الفضائح قد كشفت أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مصاب بداء السرطان الفتاك على مستوى المعدة قد يكون في مراحله الأخيرة.

و كذبت الجزائر مرارا شائعات عن وفاة مزمعة لبوتفليقة لكنها هذه المرة التزمت الصمت رغم ان مصدر الخبر صحيفة سويسرية كبيرة.

3 Comments

  1. الى التونسي الجنرالات نعم اما هو فلا لانهه اعاد الامن و الاستقرار للجزائر و اعادها لمكانتها بين دول العالم

  2. hamoudeboualem

    مخالف لشروط النشر

  3. تونسي

    آللهـم خذه أخذ عزيز مقتدر هو و جنرالاته الفاسدين المفسدين

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *