على طريقة معمر القذافي..اغتصابُ السفير الأمريكي في ليبيا قبلَ وفاته و سحلُ جثته

أظهرت صور مسربة في بنغازي أن مسلحين تابعين لحركة “أنصار الشريعة” قاموا بسحل جثة السفير الأمريكي في ليبيا كريس ستيفنز على طريقة سحل جثة القذافي بعد مقتله في هجوم بقذائف آر بي جي في بنغازي.

و تظهر الصور التي اطلعت عليها الدولية أن السفير الأمريكي كان لم يفارق الحياة بعد الهجوم بعد إصابته بشظايا،قبل أن يلفظ أنفاسه بعد سحله بنفس طريقة سحل و قتل الزعيم الليبي معمر القذافي في تشابه كبير بين الحالتين.

و ذكرت مصادر وكالة الصحافة الفرنسية ان “السفير الامريكي في ليبيا تم إغتصابه جنسياً قبل قتله من قبل المسلحين الذين إقتحموا مبنى السفارة ببنغازي إحتجاجاً على فيلم مسيء للنبي محمد (ص)”، واوضحت المصادر بأن “السفير تم قتله والتمثيل بجثته بطريقة مشابهة لما حصل مع القذافي قبيل قتله”.

و قتل السفير الأمريكي في ليبيا كريس ستيفنز إلى جانب 3 مسؤولين آخرين في السفارة في هجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي ، على خلفية الاحتجاج على فيلم امريكي مسيء لنبي الاسلام،

قال مسؤولون حكوميون امريكيون ان الهجوم الذي قتل فيه السفير الامريكي وثلاثة دبلوماسيين اخرين في بنغازي بشرق ليبيا يحتمل ان يكون نفذ بتدبير وتنظيم مسبقين.

وقال المسؤولون ان ثمة دلائل تشير الى احتمال ضلوع اعضاء جماعة متشددة تطلق على نفسها “أنصار الشريعة” في تنظيم الهجوم على القنصلية الامريكية في بنغازي وهي ثاني اكبر مدينة ليبية.

واضافوا ان بعض التقارير الواردة من المنطقة تشير ايضا الى احتمال ضلوع بعض اعضاء تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي.

وقال مسؤول “له كل ملامح الهجوم المنظم” ويبدو هجوما خطط له سلفا.

وقتل السفير الامريكي كريستوفر ستيفنز وثلاثة امريكيين اخرين عندما اقتحم مسلحون القنصلية الامريكية ومنزلا امريكيا آمنا في بنغازي يوم الثلاثاء.

واشار مركز ابحاث في لندن يديره زعيم متشدد ليبي سابق يوم الثلاثاء الى ان هجوم بنغازي لم يكن جيد التخطيط فحسب بل ويحتمل ان يكون قد شن ردا على هجوم طائرة امريكية بلا طيار قتل فيه قيادي ليبي كبير في القاعدة في وقت سابق هذا العام.

وقال المركز ويدعى كويليام فونديشن ان زعيم القاعدة ايمن الظواهري وزع قبل هجوم بنغازي باربع وعشرين ساعة تسجيلا مصورا على مواقع المتشددين يؤكد فيه مقتل الرجل الثاني في قيادة التنظيم المعروف باسم ابو يحيى الليبي ويحث الليبيين على الثأر له.

وكان رئيس مركز كويليام نعمان بنعثمان في وقت من الاوقات زعيم جماعة متشددة مناهضة للقذافي تعرف باسم الجماعة الاسلامية الليبية المقاتلة.

وقال المركز انه وفقا لمعلومات مصادره شارك قرابة 20 متشددا في الاعداد لهجوم عسكري.

واضاف ان الهجوم على القنصلية في بنغازي وقع على موجتين. فبعد الموجة الاولى رتب المسؤولون الامريكيون عملية اخلاء للقنصلية بالاستعانة بقوات الامن الليبية. واثناء عملية الاخلاء وقعت الموجة الثانية من الهجمات على المسؤولين الامريكيين الذين نقلوا بالفعل الى موقع يفترض انه آمن.

 

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 7

  1. الهادى المعدانى:

    كذب كلا كذب مفش منا الكلام هذا ولى يغلط فينا والله ما تعرفنا اسال علينا قبل لا تكلم ياكلب انت وياه

    تاريخ نشر التعليق: 08/08/2013، على الساعة: 10:52
  2. مصعب الحاسي:

    اعلام كاذب ..بس الشىء الصادق والمؤكد ان السفير الامريكي مات وهو كافر يعني ولا مؤاخذة مخلد في نار جهنم

    تاريخ نشر التعليق: 01/10/2012، على الساعة: 22:56
  3. زاد الخير:

    الرجل اخذ الى المستشفى وهو على قيد الحياة وبعد 45 دقيقة من الانعاش فارق الحياة ولم تظهر على جسده اى علامات تعذيب او سحل والوقت نفسه والمكان لايسمحان بذلك فتواجد الكثير من الناس فى عين المكان كان لايسمح القيام بمثل ماذكر ولو حدث لما بقى طى الكتمان ولذكره شهود عيان كثيرون فالشعب الليبي كله يكره هولإ البشر الذين يلبسون عباءة الدين وهو منهم برآ . فاتقوا الله يامن تنشرون الاخبار جزافاً دون تحرى وبحث ماذا تريدون من شعب ليبيا الطيب المضياف اتقوا الله الذى سيحاسبكم على ما تفعلون

    تاريخ نشر التعليق: 18/09/2012، على الساعة: 9:20
  4. salhane khadija:

    لا يمكن بتاتا ان اصدق هذا ليست هذه اخلاق المسلمين وارجح ان هذه فقط ادعاءات اعداء الاسلام لخلق البلبلة لكي يشوهو صورته لكن الله متم نوره مهما عمل الكفار

    تاريخ نشر التعليق: 17/09/2012، على الساعة: 12:48
  5. طارق المصرى:

    لا إلة إلا اللة…لقد حولكم حكم القذافى إلى مجموعة من الحيوانات المتعطشة للدماء

    تاريخ نشر التعليق: 13/09/2012، على الساعة: 10:57
  6. فريد اسد الحوطي:

    مخالف لشروط النشر

    تاريخ نشر التعليق: 13/09/2012، على الساعة: 9:57
  7. فريد اسد الحوطي:

    مخالف لشروط النشر

    تاريخ نشر التعليق: 13/09/2012، على الساعة: 9:07

أكتب تعليقك