سقوط مصري برصاص الشرطة بعد الاشتباكات التي اندلعت في محيط السفارة الامريكية

أعلن مصدر أمني إن متظاهرا قتل في اشتباكات مع الشرطة قرب السفارة الأمريكية في القاهرة خلال احتجاجات على الفيلم المسيء للرسول الكريم.

والرجل البالغ من العمر 35 عاما والذي لقي حتفه بعد إصابته بطلقات خرطوش هو أول شخص يقتل في مصر خلال الاشتباكات التي اندلعت بعدما اجتاز محتجون أسوار السفارة .

وكان مصريون غاضبون من الفيلم الذي أنتج في الولايات المتحدة رشقوا صفا من رجال الشرطة بالحجارة يوم الجمعة لاعتراضه طريقهم إلى السفارة الأمريكية وردت القوات بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

والتقط رجال شرطة حجارة المحتجين وردوها عليهم كما التقط المحتجون قنابل الغاز المسيل للدموع والدخان يتصاعد منها وألقوها على القوات.

وإضافة الى القتيل قال مصدر طبي إن 27 شخصا أصيبوا يوم الجمعة ليرتفع عدد المصابين منذ بدء الاشتباكات مساء الأربعاء الماضي إلى أكثر من 250 بينهم مصابون بطلقات خرطوش.

وأقامت الشرطة حاجزا من الكتل الخرسانية بموقع الاشتباك تبادلت من ورائه الرشق بالحجارة مع المحتجين. وبعد بناء السور تحول المحتجون إلى شارع كورنيش النيل في محاولة للوصول إلى السفارة فتصدت لهم قوات الأمن وأطلقت عليهم قنابل الغاز المسيل للدموع.

وكان نحو ألفي شخص تجمعوا في بداية الاحتجاجات يوم الثلاثاء أمام مجمع مباني السفارة وتسلق عشرات منهم الأسوار وأنزلوا العلم الأمريكي ومزقوه وأشعلوا فيه النار.

وقال مصدر طبي في وقت سابق إن خمسة مصابين بينهم اثنان في حالة حرجة نقلوا يوم الجمعة إلى مستشفى قريب لعلاجهم. وقال شاهد إنه أحصى عشرة محتجين تنزف الدماء من رؤوسهم بعد أن أصيبوا بحجارة الشرطة.

وشارك ألوف في مظاهرات ومسيرات بعد صلاة الجمعة في القاهرة ومدن أخرى للاحتجاج على الفيلم.

وقالت مصادر أمنية وشهود إن مسلحين اقتحموا معسكر القوة متعددة الجنسيات في سيناء وتصدى لهم أفرادها مما أدى إلى اشتباك بالرصاص أسفر عن إصابة اثنين من القوة. وأفاد مسؤول من القوة بأن الجنديين المصابين من كولومبيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) جورج ليتل إن وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا أجرى اتصالا هاتفيا بنظيره المصري عبد الفتاح السيسي يوم الجمعة “للتأكيد على أهمية ضمان سلامة وأمن البعثة الدبلوماسية الأمريكية.”

وقال ليتل “في ضوء الاحتجاجات الراهنة في مصر أكد الوزير السيسي على التزام مصر بتأمين المنشآت الدبلوماسية الأمريكية والموظفين الأمريكيين.”

وطالب الشيخ أحمد المحلاوي إمام وخطيب مسجد القائد إبراهيم بمدينة الإسكندرية الساحلية بالقصاص من منتجي الفيلم وقال للمصلين بعد أن فرغوا من الصلاة “من قتلهم فله أجر من عند الله.”

وكان المحلاوي الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين قال في خطبة الجمعة “أطالب بالقصاص ممن أساءوا للرسول صلى الله عليه وسلم ودول (هؤلاء) إهدار دمهم واجب شرعي.”

وقال شيخ سلفي ذلك أيضا في مسجد النور بالقاهرة.

ومن الممكن أن يفهم البعض ذلك سماحا لهم بالقتل خارج القانون لكن أغلبية المصريين تعتبر الأزهر مكان الفتوى الصحيح.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. مقررسامى1:

    وكالات الانباء العالميه والدوليه
    الامم المتحده
    مجلس الامن الدولى
    الهيئات والمنظمات والاحزاب العالميه والدوليه
    حقوق الانسان-دوليه-ساميه-مستقله-امميه-مفوضيه عليا-
    صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى الاممى-دولى مستقل-مؤسسى-
    الاقليميه لحقوق الانسان وحماية المستهلك بدول الخليج العربى والشرق الاوسط-مستقله-
    المجتمع الدولى
    الشرق الاوسط
    الخليج العربى
    الرياض-

    ادانة المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والقيادى الدولى المؤسسى الكبير والمستقل بصراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى محامى ضحايا سبتمبر9-11 وامين السر السيد-
    وليد الطلاسى
    للولايات المتحده الامريكيه والدول الاوروبيه التى تتلاعب وتقوم بدعم انتاج افلام ضد الاسلام ونبى الاسلام مما تسبب بمقتل السفير الامريكى بليبيا رغم ارفض القاطع لقتل السفراء باى بلد كان بالعالم–
    فقد قال المصدر على لسان الثائر الاممى الكبير المستقل السيد-
    وليد الطلاسى
    بان الاداره الامريكيه قامت بدعم واضح مع الفاتيكان بدعم من قامو بانتاج فيلم مسىء للنبى محمد عليه الصلاة والسلام وبموافقه ضمنيه حكوميه امريكيه ومن الفاتيكان ايضا حيث يتواجد عدد من القبط بالولايات المتحده الامريكيه وبالفاتيكان وقد تسبب هذا الفيلم بتهديد مباشر للاقليات المسيحيه بالشرق الاوسط حيث شدد المقرر الاممى والسامى السيد
    وليد الطلاسى
    كما افاد المصدر ان الادانه هنا تعتبر مشدده للموقف الامريكى ومن يتلاعبون بقضية الحجاب باوروبا سواء بسويسرا او بفرنسا وما قضية المعتصمين الصائمين بفرنسا سوى مثال واضح يعطى الحجه للثوار والعامه من الشعوب العربيه والاسلاميه لردود افعال ناتجه عن تاكد الجميع انه لولا الحكومات ماتمكن اى مسيحى قبطى او خلافه من انتاج فيلم مسىء عن الاسلام وعن النبى محمد عليه الصلاة والسلام اذ ليس من حق المسيحيين انتاج فيلم عن المسلمين ولاالعكس ايضا ومن غيرهم من الاديان ان يصور الاخر ودينه ورموزه على هوى واشنطن بحربها ضد الامه وضد الاسلام وزرعها للطغاة العرب العملاء على صدور الشعوب –
    حيث قد اعلن النبى محمد بكل وضوح وصراحه فى رسولان بعث بهما مسيلمه الذى وصفه النبى بالكذاب قائلا للمرسولين اليه وبكل اعلان صارخ لولا ان الرسل لايقتلون لقمتم بقتلكم فقط لانهم قالو انهم يصدقون ان مسيلمه نبى وان الوحى ينزل عليه من السماء وانهم مؤمنين بذلك فكان الرد واضحا كما هو مبين اعلاه-
    وهناك اتفاقيات فيينا لحماية البعثات الديبلوماسيه فلا مكان اطلاقا لقتل السفراء باى بلد بالعالم انما ان نجد السيد رومنى وسط الانتخابات يهرطق ويستعرض العضلات لاجل الانتخابات الامريكيه ويهدد ويتوعد العالم لينجح ويفوز فقط على اوباما فتلك مهزله كان السفير الامريكى بليبيا ضحيه لها والخشيه من امور اخطر واكبر من ذلك قادمه لاشك بالطريق
    وقد ادان المقرر الاممى السامى كما اضاف المصدر الموقف من النظام الحاكم السعودى وهو موقف فسرته جريدة الرياض بقولها فى عدد يوم اخميس ان الليبيين والمصريين تم شتمهم نبيهم وكانه النبى ليس نبى الامه فحلف ابن سعود مع اميركا جعل النظام العميل يدين فقط القتله للسفير الامريكى وليس من قام بعمل الفيلم المسىء لنبى الاسلام محمد عليه وعلى اله وصحبه اتم الصلوات والتسليم
    وانهى المصدر المقتطف مما جاء بالبيان الدولى الموزع دوليا بما تقدم-
    مع التحيه
    انتهى
    مع التحيه
    حقوق الانسان المفوضيه العليا -دوليه -امميه-مؤسسيه -ساميه-مستقله-

    صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى الاممى -المستقل-مؤسسى-

    الاقليميه لحقوق الانسان وحماية المستهلك بدول الخليج العربى والشرق الاوسط-مؤسسيه-مستقله-

    المقرر الاممى السامى الدولى لحقوق الانسان المستقل والقيادى بصراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى الاممى-مستقل مؤسسى- محامى ضحايا سبتمبر9-11 وامين السر السيد-

    وليد الطلاسى-
    الرياض
    امانة السر2221
    يعتمد النشر-

    ك-م-5545— تم سيدى
    الرياض
    مكتب 1623م- 365–
    مكتب ارتباط دولى 7747م م ت66—

    تاريخ نشر التعليق: 15/09/2012، على الساعة: 15:00

أكتب تعليقك