مقتل 3 متظاهرين في اقتحام السفارة الأمريكية في تونس و النيران تلتهم سياراتها

أعلن التلفزيون الرسمي التونسي إن 3 أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 29 آخرون، عندما وقع اشتباك بن الشرطة ومئات المحتجين الذين قاموا باقتحام السفارة الامريكية في تونس خلال غضبهم من فيلم إسرائيلي امريكي مسيء لرسول الله أنتج في الولايات المتحدة.

و فتحت الشرطة النار في محاولة لصد الهجوم الذي تمكن خلاله المحتجون من اقتحام السفارة و نهب محتوياتها من أجهزة الكترونية و حواسيب و هواتف.

وحطم المتظاهرون النوافذ وألقوا قنابل بنزين وحجارة على الشرطة من داخل السفارة وبدأوا إضرام النار في السفارة ومجمعها. وتصاعد عمود من الدخان الأسود من المبنى.

وشوهد أحد المحتجين وهو يرمي جهاز كمبيوتر من النافذة فيما اخذ اخرون هواتف وأجهزة كمبيوتر.

دخان يتصاعد من سفارة الولايات المتحدة في تونس بعد أن التهمت النيران سياراتها الدبلوماسية

دخان يتصاعد من سفارة الولايات المتحدة في تونس بعد أن التهمت النيران سياراتها الدبلوماسية

وقال ضابط أمن تونسي بالقرب من المجمع ان السفارة لم تكن تعمل ولم يكن هناك رد على كل الاتصالات الهاتفية بالسفارة. وشاهد مراسل صحافي جنديين امريكيين مسلحين على سطح المبنى.

كما اضرم المتظاهرون وكثير منهم سلفيون النار في المدرسة الأمريكية القريبة التي كانت مغلقة في ذلك الوقت وأخذوا أجهزة كمبيوتر محمولة وأجهزة كمبيوتر لوحية.

وبدأت الاحتجاجات بعد صلاة الجمعة وجاءت بعد دعوة للتجمع عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) وجهها ناشطون اسلاميون وايدها بسرعة الجناح المحلي لحركة أنصار الشريعة المتشددة الإسلامية.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية ان الشرطة تتعقب سيف الله بن حسين زعيم انصار الشريعة بتونس لاستجوابه بشأن هذه الحوادث. وبن حسين شخصية بارزة ايضا في الحركة السلفية بتونس.

ويشتبه مسؤولون ليبيون في ان يكون فرع أنصار الشريعة في ليبيا وراء هجوم بنغازي الذي قتل فيه أربعة أمريكيين بما في ذلك السفير الأمريكي في ليبيا يوم الثلاثاء.

وهاجم مئات المتظاهرين الذين يحملون الهراوات والقنابل الحارقة والحجارة قوات الأمن التي تتولى حماية السفارة قبل ان يقفزوا على جدار المجمع ويقتحموا المبنى.

ورددوا الهتافات قائلين “اوباما اوباما.. كلنا اسامة” في اشارة الى زعيم تنظيم القاعدة الراحل اسامة بن لادن.

وانزل المحتجون العلم الامريكي فوق السفارة واحرقوه ووضعوا مكانه راية سوداء مكتوبا عليها عبارة “لا إله الى الله.. محمد رسول الله”.

وطردت قوات مكافحة الشغب المحتجين في نهاية الامر من السفارة والمجمع وشاهد مراسل رويترز رجال الشرطة وهم يعتقلون نحو 60 شخصا.

وطوقت الشرطة واعضاء قوات الحرس الرئاسي المجمع لكن مصادمات تواصلت في منطقة العوينة قرب السفارة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. مايسترو1:

    تعليق ورد حقوقى منقول من بيان دولى متعلق بمرور ذكرى سبتمبر9-11 مع مقتل السفير الامريكى بليبيا واقتحام السفارات الامريكيه والغربيه بالشرق الاوسط والوطن العربى والاسلامى-
    للرمز المايسترو والثائر الدولى الكبير والمستقل المؤسسى المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والقيادى بصراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات امين السر ومحامى ضحايا سبتمبر9-11 السيد
    وليد الطلاسى
    من الرياض
    حرر –
    المقتطف مما تم توزيعه دوليا–منقول–

    نعم هاهو الامر واضح لكل دول وجميع شعوب العالم فمما لاشك فيه ان الامر صراع للاديان والحضارات والثقافات والاقليات وصدق الرمز المايسترو والثائر الاممى الكبير المقرر الاممى السامى محامى ضحايا سبتمبر9-11 وامين السر السيد-
    وليد الطلاسى
    وخاب الطغاة والحكام ايضا وخاب النظام السعودى وتلاعبه باسم حوار اديان وحضارات ومذاهب وخلافه
    فقد كرر المقرر الاممى السامى-
    السيد
    وليد الطلاسى
    دوما وابدا بان الصراع قائم والخطوره ان الحكومات اليوم تتلاعب بالصراع حكوميا وليس الامربالمجتمع المدنى الغير حكومى وقد تكشف الاوراق وانكشفت حقيقة الصراع–
    وبكل الاحوال-
    مؤسسيا وبالمجتمع المدنى الغير حكومى هذا الاعلان عن الصراع لاشك ياخذ شكل الية الحوارللاتفاق على ارضية مدنيه غير حكوميه ومستقله ومؤسسيه ايضا وعدم مشاركة الحكومات بل الامر خط احمر للحكومات هنا بموجب القانون الدولى والا فالقتل للسفراء وخلافه سيكون امر يومى بكل اسف–ومما لاشك فيه ان الصراع للحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى امر قائم–

    وهاهى الشعوب الاسلاميه وقتل السفير الامريكى وغيرهمن الاحداث التى تجرى اليوم فلايمكن تجاهل هذا الصراع لانخبويا ولاشعبيا ولاحقوقيا ولادوليا ايضا–

    اذن ثبت هنا ان ليس الامر فقط حوار حضارات واديان كما تريد الحكومات والطغاة والنظام السعودى على راسهم حيث تبنى اعلاميا لعبة حوار الاديان فالحضارات وقريبا تلاعب بحوار المذاهب ايضا–وكله بشكل حكومى مجرم ومعلوم وسط الصراع الدولى الكبير والقائم مع الرمز الكبير المقرر الاممى السامى والمايسترو العالمى المستقل بحقوق الانسان والقيادى المؤسسى العالمى بصراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى السيد-
    وليد الطلاسى
    والذى ادان الموقف الامريكى والموقف الاوروبى والفاتيكان بسبب انتاج الفيلم المسىء للنبى محمد عليه الصلاة والسلام وعلى الاسلام ومرجعيته وحاكميته التشريعيه الساميه-

    ليشهد العالم والتاريخ الصاعقه الكبرى باحداث الشرق الاوسط وتفجر العنف معلنه للعالم حقيقة الصراع حيث الشعوب تدرك وبكل وعى تام ان الحكومات اليوم هى الممول وهى ايضا خلف مثل تلك الافلام المسيئه للاديان والرسل وللاسلام ايضا بشكل خاص فنعلم جيدا من هو موريس وغيره وكيف يعيش تحت كنف الحكومات الغربيه والفاتيكان و كيف يتم وضع افضل الامكانيات وروماته المسيحيه لموريس وغيره ايضا للشتم والسب وباسم الولايات المتحده الامريكيه والفاتيكان الممولين لتلك المهازل غير الفيلم اياه-

    ولكن من جهه اخرى نعلم ايضا ان الاقليات وغير الاقليات من مسيحيين الشرق الاوسط واقليات العالم من المسلمين سوف يتاثرو بتلك السيناريوهات التى تصنعها الحكومات والدول للتدخل بشؤون المجتمع المدنى والاستقلاليه لتسلم الحكومات من اى مساءله دوليه على جرائم الحرب وخلافه فهاهى مناسبة سبتمبر 9-11 وقد اتت هذه المره مع مقتل السفير الامريكى بليبيا واقتحام السفارات الامريكيه وبعض الدول الاوروبيه وهذا ما حذر منه وبشده المايسترو والمقرر الاممى السامى امين السر ومحامى ضحايا سبتمبر9-11 السيد
    وليد الطلاسى-
    وكرر بالبيانات الدوليه الحقوقيه الصادره والموقعه منه شخصيا وبالصوت ايضا تسجيلا و لسنوات طوال وهويصرخ بان الحكومات تخفى حقيقة الصراع مع الاستقلاليه وحقوق الانسان وتتلاعب بالصراع الحضارى والاديان والثقافات والاقليات بتكوين مهازل حكوميه سخيفه وغير مستقله بافراد رجال ونساء حكوميين وبمسمى لجان ايضا ومراكز حوار للحضارات والاديان والثقافات والاقليات وثبت اليوم ان التلاعب هنا وخطورته انما تتمثل فى ان الحكومات الممنوع عليها دوليا وبموجب القانون الدولى والاحزاب ايضاالتلاعب بالمجتمع المدنى المستقل وبحقوق الانسان والاستقلاليه وتصر الحكومات والطغاة على التلاعب بهذا الملف وغيره كما هو لعبة التشريعات القانونيه باوروبا بخصوص الحجاب او الصيام وخلافه وكما فعلت الحكومه السويسريه حيث التشريعات القانونيه التى تتعارض مع المواثيق الدوليه بالامم المتحده وبقوه —

    انما لان الامر اسلام فالطغاة والدول الكبرى وجدو ضالتهم فيه فكانت الصاعقه الكبرى والتحول الاستراتيجى الكبير اليوم عالميا و للولايات المتحده ونفوذها بالشرق الاوسط رغم انف الجميع من عملاء وحلفاء اميركا بالشرق الاوسط خاصه وتداعيات الموقف لاشك بالنسبه للاقليات الكبرى الاسلاميه بالغرب هى خير برهان ولن يكون مشجب الارهاب ولالعبة ولاذكرى سبتمبر9-11 لها اى اثر هنا سوى بمطالبة المجتمع الدولى والمحاكم الدوليه بفتح الملف والتحقيق وجلب الطغاة الذين لعبو ولازالو يتلاعبون بالارهاب عقب مقتل الالاف من ضحايا سبتمبر9-11 سواء الضحايا باميركا او بالدول الاخرى التى يتم قصفها يوميا باسم الارهاب وبطائرات هى اليوم بدون طيار لنرى الحكومات تتبجح بكل طغيان واجرام مهدد فعليا للامن والسلم الدوليين باصدار تقارير حقوق الانسان وتقارير باسم الاديان والتلاعب الماسخ والمكشوف باسم حرية الراى والتعبير وان تلك الافلام الحكومات ليست مسؤوله عنها باسم الحريه التى تدوسها الحكومات دوسا رهيبا عسكريا واجراميا-
    وهذا ما يجعلنا نقول اليوم وبكل حسم ان الشعوب وخاصه العربيه والاسلاميه والاقليات الاسلاميه بالعالم اجمع لم تعد تنطلى عليها تلك البروبجندا الغربيه والامريكيه خاصه ولم يعد الاعلام لعملاء اميركا العرب الطغاة لم ولن يستطيعو المناوره والكذب ولايستطيعو ايضا مجاراة المد القادم شعبيا وعربيا واسلاميا فهذا امر-

    والامر الاخر –
    الاعلان بنهاية تلاعب الحزبين باميركا بالخطابه لحكم وزعامة العالم ودهس شعوب العرب والامه الاسلاميه لامن رومنى والحزب الجمهورى ولا اوباما والحزب الديموقراطى والا فهاهو الثمن بالشرق الاوسط وبالغرب ايضا واضح جيدا جدا للعيان -فامة العرب والامه الاسلاميه لها صوت ومواقف قد لاتعجب العالم ايضا-
    وهكذا–

    فادانة الدول للحدث معلوم وخاصه مقتل السفير الامريكى واى سفير كان انما ادانة من قام باللعب خلف الكواليس لانتاج هذا الفيلم وتمريره واقحام القاعده كتنظيم فاعل للصراع الذى يتخفى الطغاة اعلاميا وحكوميا خلف حوار الحضارات والاديان والمذاهب والاقليات واليوم يضعون القاعده بصدر الاحداث لاستمرار الارهاب فمن فكر وخطط هنا -هو الان الان يكتوى بنيران ماصوره له خياله وعقله المريض بانه يعتبر تعزيز للقوه الامريكيه والاوروبيه بالعالم وبالشرق الاوسط خاصه-
    انها المناسبه السنويه للعبة سبتمبر9-11 فاهلا بذكرى لعبة سبتمبر9-11 عالميا ودوليا-
    فتلك الادانه لها رمزها الكبير الذى يعى جيدا التحولات الاستراتيجيه القائمه مدنيا ودوليا وبشكل له فيه تحرك مستقل اممى وسياسى وحقوقى وللتحركات اربابها الكبار-
    مع التحيه —
    انتهىالمقتطف –
    حقوق الانسان المفوضيه العليا -دوليه -امميه-مؤسسيه -ساميه-مستقله-

    صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى الاممى -المستقل-مؤسسى-

    الاقليميه لحقوق الانسان وحماية المستهلك بدول الخليج العربى والشرق الاوسط-مؤسسيه-مستقله-

    المقرر الاممى السامى الدولى لحقوق الانسان المستقل والقيادى بصراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات العالمى الاممى-مستقل مؤسسى- محامى ضحايا سبتمبر9-11 وامين السر السيد-

    وليد الطلاسى-
    الرياض
    امانة السر2221
    يعتمد النشر-

    ك-م-6692— تم سيدى
    الرياض
    مكتب 1242م- 330–
    مكتب ارتباط دولى 7747م م ك45—

    تاريخ نشر التعليق: 17/09/2012، على الساعة: 21:45

أكتب تعليقك