مقتلُ جندي إسرائيلي و ثلاثة مسلحين..في اشتباكات عند الحدود الإسرائيلية مع مصر

قتلت  القوات الاسرائيلية ثلاثة مسلحين تسللوا عبر الحدود من مصر لشن هجوم بينما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن جنديا اسرائيليا قتل في الاشتباك.

وأحجم الجيش الاسرائيلي عن التعقيب على الفور على التقارير بوقوع خسائر بشرية بين القوات الاسرائيلية لكنه قال ان قواته منعت هجوما كبيرا.

وقالت اللفتنانت كولونيل افيتال ليبوفيتش المتحدثة باسم الجيش “أحبط هجوم ارهابي كبير. عبر ثلاثة إرهابيين مسلحين الحدود الى اسرائيل وفتحوا النار على جنود قوات الدفاع الاسرائيلية التي تحرس الحدود.”

وأضافت “الارهابيون كانوا مسلحين جيدا ويرتدون أحزمة ناسفة.”

وهذا على الاقل هو رابع هجوم عبر حدود اسرائيل في أكثر من عام مبرزا المخاوف الاسرائيلية من الوضع الامني في شبه جزيرة سيناء منذ الاطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك عام 2011 .

وقالت ليبوفيتش إنها ليست لديها معلومات عن هوية او انتماء المسلحين. والقيت مسؤولية الهجمات السابقة على ناشطين فلسطينيين من قطاع غزة ومؤيديهم الذين يزعم انهم اقاموا معسكرات في سيناء.

جنود إسرائيليون عند الحدود الإسرائيلية المصرية

جنود إسرائيليون عند الحدود الإسرائيلية المصرية

وقال مصدر أمني مصري إن أحد المسلحين قتل حين انفجرت قنبلة كان يحملها وإن الاثنين الآخرين قتلا في تبادل لإطلاق النار مع القوات الاسرائيلية مضيفا أن جنسيات المسلحين لم تتضح على الفور.

وفي اغسطس اب قتل اسلاميون 16 من حرس الحدود المصري وخطفوا عربة مدرعة اتجهوا بها صوب الحدود وصدموا بها السياج قبل ان تقتلهم القوات الاسرائيلية.

وفي يونيو حزيران عبر مسلحون الى اسرائيل من سيناء واطلقوا النار على اسرائيليين يبنون حاجزا على الحدود مما أسفر عن مقتل عامل ثم قتل الجنود اثنين من المهاجمين.

وتقيم اسرائيل السياج الحدودي لمنع تدفق المهاجرين الأفارقة وتحسين الإجراءات الأمنية وتأمل أن تستكمله بحلول نهاية العام.

وسيمتد السياج على امتداد قطاع كبير من الحدود البالغ طولها 266 كيلومترا من ايلات على البحر الأحمر الى قطاع غزة.

وقالت ليبوفيتش ان هجوم يوم الجمعة وقع في منتصف الطريق الى الحدود الصحراوية قرب منطقة تعرف باسم جبل حريف حيث يجري بناء السياج.

وشنت مصر حملة لاستعادة الامن في سيناء بعد هجوم اغسطس ودفعت بقوات اضافية الى المنطقة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

لا توجد تعليقات

  1. فريد اسد الحوطي:

    لعنة الله على الصهاينة اليهود والصليبيين الوثنيين الانجاس الارجاس ابناء القردة والخنازير اعداء الانسانية اعداء الخير والحضارة أسأل الله عز وجل ان يحصيهم عددا وان يقتلهم بددا وان لا يبقي منهم احدا فهو ولي ذلك والقادر عليه سبحانه وتعالى فهو الله ربنا وليس لنا رب سواه ندعوه ويستجيب لنا امرنا بالدعاء ووعدنا بالأجابة اللهم هذا الدعاء وعليك الاجابة وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين اللهم امين

    تاريخ نشر التعليق: 22/09/2012، على الساعة: 10:31

أكتب تعليقك