ليبيا تقتلعُ شوكة الميليشيات من جذورها..و جيشُها يُمهلها يومين لإخلاءِ المباني العامة

أمر الجيش الليبي المجموعات المسلحة المارقة داخل العاصمة طرابلس وفي محيطها بإخلاء مبان عامة وعسكرية تتمركز بها وإلا تعرضت للطرد بالقوة في محاولة على ما يبدو لاستغلال انسحاب ميليشيات اخرى من قواعدها في بنغازي ودرنة.

وأعلنت اثنتان من الميليشيات الاسلامية الرئيسية في درنة وهي معقل للاسلاميين بشرق ليبيا يوم السبت حل نفسيهما بعد يوم من طرد احداهما وهي جماعة انصار الشريعة من بنغازي ثاني كبرى المدن الليبية.

ويمثل سيطرة الميليشيات الكثيرة على شوارع ليبيا بعد اكثر من عام على الاطاحة بمعمر القذافي التحدي الابرز لسلطة الحكومة المركزية التي اضطرت للاعتماد على الكثير منها في توفير الامن.

 هل تعترض المليشيات طريق ليبيا نحو مرحلة سيادة القانون ؟

هل تعترض المليشيات طريق ليبيا نحو مرحلة سيادة القانون ؟

لكن مقتل اربعة أمريكيين من بينهم السفير في هجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي في 11 سبتمبر ايلول منح الحكومة الوليدة على ما يبدو فرصة لحشد التأييد لها وتسليط الضوء على الاحباط الشعبي من الجماعات المسلحة.

واتهم بعض المسؤولين الأمريكيين ميليشيا انصار الشريعة بالضلوع في الهجوم على قنصليتهم وهو اتهام تنفيه الميليشيا.

وميليشيا انصار الشريعة التي تعارض الديمقراطية هي احدى الجماعات التي تعمل صوريا تحت مظلة وزارة الدفاع التي تضم مقاتلين سابقين بالمعارضة.

وقال عادل عثمان البرعصي المتحدث باسم وزارة الدفاع ان يوسف المنقوش رئيس اركان الجيش ومحمد المقريف رئيس المؤتمر الوطني امرا جميع الميليشيات غير القانونية باخلاء المجمعات وتسليم اسلحتها إلى الجيش الوطني.

وأضاف انه تم تشكيل لجنة من الشرطة العسكرية للسيطرة على المجمعات والأسلحة وتسليمها للجيش.

وذهبت قرارات مماثلة في السابق ادراج الرياح حيث لم يكن لها تأثير يذكر على الميليشيات لكن الاحباط الشعبي المتزايد ربما غير من المعادلة على مستوى الشارع.

وفي درنة وصلت رافعة يقودها أحد الاشخاص إلى القاعدة التي اخلتها كتيبة شهداء ابو سليم وحملت قاذفة صواريخ عيار 105 ملليمتر لنقلها إلى ساحة لتجميع الخردة.

ويشعر كثيرون بالاستياء من السمعة التي اكتسبتها درنة كمركز لتجنيد الجهاديين. وكتبت شعارات بالانجليزية على جدران احدى المدارس تقول “نعم للتعددية ولا للقاعدة ولا للتطرف.”

وقال البرعصي ان الجيش طرد بالفعل ميليشيا من قاعدة على الطريق السريع المؤدي إلى مطار طرابلس يوم الأحد وان جميع اجراءات التسليم تمت بشكل سلمي.

وقال عضو من القوة الوطنية الليبية التابعة للجيش ان القوة تعمل منذ ايام على تطهير حي السراج بغرب طرابلس من الميليشيات غير الشرعية وانها استولت يوم الأحد على دبابة واسلحة ثقيلة وخفيفة اثناء طردهم من قاعدة عسكرية.

وأضاف العضو الذي طلب عدم نشر اسمه “حاولوا منعنا لكننا تمكنا من اقناعهم بالرحيل.” وتابع “سيطرنا على 11 موقعا في السراج.”

وفي عملية ثانية جرت في وقت لاحق يوم الاحد تم طرد مجموعة مسلحة كانت قد استقرت في بنايتين غرب طرابلس كانت احداهما تستخدم ذات يوم كمنزل للعمال الاجانب.

وقال سليم ديربي القائد بكتيبة شهداء ابو سليم ومقرها درنة ان مجموعات من المجتمع المدني جاءت إلى معسكراتهم وان المتظاهرين الشبان طلبوا منهم اخلاء المكان وحل الكتيبة.

وأضاف ان جميع افراد الكتيبة سيعودون لممارسة حياتهم الطبيعة وإلى وظائفهم العادية.

واتخذت ميليشا انصار الشريعة خطوة مماثلة في درنة بعد ان اجبر محتجون كتيبتها في بنغازي على اخلاء قواعدها في المدينة يوم الجمعة.

وكان اقتحام مقار ميليشيا أنصار الشريعة والذي لم يواجه مقاومة تذكر جزءا فيما يبدو من حملة شنتها الشرطة مع الجيش والنشطاء على قواعد الميليشيات بعد مظاهرة كبيرة ضد الميليشيات في بنغازي يوم الجمعة

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

لا توجد تعليقات

  1. زاد الخير:

    فى ذروة المعارك التى دارت بين كتائب مرتزقة القذافى والشعب الليبي قام المقبور باطلاق سراح السجناء الجنائين ومنهم عدد هائل عقوبة اعدام وسجن مؤبد وبلغ عددهم انذاك 15000 سجين او اكثر واغلبهم مجرمون وقتلة وتجار مخدرات وقد قام معظمهم بتكوين ميليشيات مسلحة حيث استغلوا الفراغ الامنى الذى حدث عقب التحرير مباشرة وتمركزوا فى كل المواقع العسكرية والمدنية التابعة للدولة الليبية ونظراً لعدم وجود السلاح وعدم تفعيل الجيش والشرطة فى البلاد شاط هولا وماطوا وعملوا ما بدا لهم من سطو وقتل وسجن وتعذيب تحت غطا الثورة وجلباب الثوار والثورة والثوار منهم برآ وقد عاثوا فى الارض فساداً وضاق الليبيون ذرعاً بهم وراى الكثير منا اننا فى حاجة لثورة تصحيحية تصحح مسار الثورة الذى حرفه هولا القتلة ويبدو ان الوقت قد حان لذلك

    تاريخ نشر التعليق: 28/09/2012، على الساعة: 9:12

أكتب تعليقك