صاحبُ الفيلم المسيءِ نصابٌ و محتال

كشف مسؤول سجن بوسط لوس انجليس ان الرجل الذي يعيش في كاليفورنيا ويقف وراء الفيلم المسيء للاسلام الذي اثار احتجاجات عنيفة في شتى انحاء العالم الاسلامي احتجز في سجن اتحادي في وسط لوس انجليس، بسبب انتهاك محتمل لشروط الافراج عنه في قضية احتيال مصرفي.

ولزم مسؤولون اتحاديون الصمت ازاء اوضاع سجن نيقولا باسيلي نيقولا بما في ذلك ما اذا كان محتجزا مع السجناء العاديين ام انه معزول عن باقي السجناء مشيرين الى مخاوف تتعلق بسلامته.

وقال كريس بورك المتحدث باسم المكتب الاتحادي للسجون “انه في مركز احتجاز العاصمة.” واضاف ان هذا السجن يضم 969 نزيلا.

نيقولا باسيلي نيقولا خلال نقله من منزله في لوس انجليس من قبل الشرطة الأمريكية

نيقولا باسيلي نيقولا خلال نقله من منزله في لوس انجليس من قبل الشرطة الأمريكية

ووصف نيقولا بانه منتج فيلم صنع بطريقة فجة مدته 13 دقيقة صور في كاليفورنيا وبث على الانترنت تحت عدة اسماء من بينها “براءة المسلمين.” ويتضمن هذا الفيلم اساءة للنبي محمد عليه الصلاة و السلام.

واثار الفيلم سيلا من الاضطرابات المناهضة للامريكيين في مصر وليبيا ودول اسلامية اخرى كثيرة خلال الاسبوعين الماضيين . وتزامنت اعمال العنف مع هجوم على المنشآت الدبلوماسية الامريكية في بنغازي اسفر عن قتل اربعة امريكيين من بينهم سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا.

واعتقل نيقولا وصدرت اوامر بسجنه يوم الخميس بسبب اتهامات بانه خرق شروط الافراج عنه في عام 2011 بعد ادانته في قضية تحايل مصرفي. وابعد نيقولا عن الانظار معظم الاسبوعين الماضيين وسط غضب من الفيلم.

ودفع ستيف سيدين محامي نيقولا دون نجاح في المحكمة بان احتجاز نيقولا في مركز احتجاز العاصمة سيكون خطيرا “بسبب العدد الكبير من المسلمين الموجودين هناك.”

لكن القاضية سوزان سيجال قضت بانه يوجد خطر بان يقوم نيقولا المسيحي المصري الاصل بالهروب وانه “شارك في نمط مطول من الخداع .”

وامتنع محاموه عن التعليق من خلال متحدث على احتجاز نيقولا ولم يقولوا سوى انهم ما زالوا يشعرون بقلق على سلامته.

وكان وزير السكك الحديدية الباكستاني غلام أحمد بيلور قد عرض 100 الف دولار في الاسبوع الماضي لاي شخص يقتل صانع الفيلم على الرغم من ان مكتب رئيس الوزراء الباكستاني نأى بنفسه عن هذا التصريح.

وقال المسؤول القضائي الامريكي روبرت دوجدال ان مسؤولي السجن على علم بالوضع. وقال دوجدال “يمكن حمايته في الحجز.”

وشددت السلطات على انها لا تحقق في صنع الفيلم نفسه وقال المدعون ان نيقولا يواجه ثماني اتهامات بخرق شروط الافراج عنه.

ولم يوضحوا هذه الانتهاكات ولكنهم قالوا انه استخدم اسماء مستعارة ويمكن ان يحكم عليه بالسجن 24 شهرا اذا ادين بخرق شروط الافراج عنه خلال جلسة تعقد في وقت لاحق .

وتوضح وثائق المحكمة انه بموجب هذه الشروط لا يجوز لنيقولا الدخول الى الانترنت او استخدام اسماء مستعارة دون اذن من ضابط المراقبة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك