روسيا تتهم تركيا بتعريض مواطنيها للخطر بإجبار طائرة ركاب سورية على الهبوط

اتهمت موسكو أنقرة  بتعريض أرواح مواطنين روس للخطر حين أجبرت طائرات نفاثة حربية تركية طائرة ركاب سورية مسافرة من العاصمة الروسية الى دمشق على الهبوط.

ونفى مصدر في وكالة تصدير السلاح في روسيا وجود أسلحة على متن طائرة الركاب السورية.

واعترضت طائرات حربية تركية طريق الطائرة الايرباص ايه-320 المتجهة الى دمشق وكانت تقل نحو 30 راكبا من موسكو وأجبرتها على الهبوط في مطار أنقرة ليل الاربعاء بعد ان قالت تركيا انها تلقت معلومات بأنها تحمل امدادات عسكرية.

طائرة الركاب السورية تخضع للتفتيش في مطار أنقرة بعد إجبارها على الهبوط من قبل مقاتلات تركية

طائرة الركاب السورية تخضع للتفتيش في مطار أنقرة بعد إجبارها على الهبوط من قبل مقاتلات تركية

وتمت مصادرة جزء من شحنة الطائرة في تركيا قبل السماح لها باستكمال رحلتها. ولم تكشف تفاصيل عن طبيعة الاشياء التي صودرت.

من جانبها أعلنت سوريا أن طائرة سورية أجبرتها المقاتلات التركية على الهبوط في مطار انقرة كانت تحمل بضائع قانونية ولم تكن تحمل اسلحة.

وقالت وزارة الخارجية السورية في بيان ان “كامل محتويات الطائرة المدنية السورية التي اجبرتها السلطات التركية على الهبوط في مطار انقرة مدرجة اصولا على بوليصة الشحن النظامية وعلى بيان حمولة الطائرة ولم تحمل اي نوع من الاسلحة او البضائع المحرمة.”

وكانت مديرة مؤسسة الطيران العربية السورية غيداء عبد اللطيف قالت للصحفيين في دمشق “ان السلطات التركية اعتدت على طاقم الطائرة قبيل السماح للطائرة بالاقلاع من مطار انقرة وذلك بعد رفضه التوقيع على ان الطائرة هبطت اضطرارايا.”

وأضافت “ان الطائرة لا تحمل أي مواد غير قانونية والشحنة متوافقة مع القوانين والانظمة العالمية مع بوليصة شحن نظامية.”

ومضت تقول “عند تفتيش الطائرة تبين انه يوجد…طرود مدنية وتجهيزات الكترونية مسموح نقلها وادرجت نظاميا.”

وكان تلفزيون المنار اللبناني نقل عن وزير النقل السوري محمود سعيد قوله إن هذه الخطوة تتنافى مع معاهدات الطيران المدني.

وقال مسؤولون أتراك إنهم اشتبهوا في أن الطائرة تحمل معدات عسكرية وإنهم صادروا جزءا من شحنتها.

وقالت الخارجية السورية ان “الحكومة السورية تطالب السلطات التركية بإعادة باقي محتويات الطائرة كاملة وسليمة علما ان تلك السلطات فتشت الطائرة واساءت معاملة طاقمها واحتجزت الركاب لساعات طويلة.”

وأضافت في بيانها “الحكومة التركية خرقت القوانين والاتفاقيات الدولية عبر اجبار الطائرة على الهبوط عسكريا رغم عدم رفض الطيار لتعديل مسار الرحلة مما عرض سلامة الطائرة والركاب للتهديد من خلال الظهور المفاجىء لطائرات عسكرية دون مبرر او سابق انذار.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك