بالفيديو : الشرطة الكويتية تعتقل الطبطبائي

اعتقلت الشرطة الكويتية النائب السابق و المعارض الإسلامي الشرس وليد الطبطبائي،بينما انهالت على زوجته بالضرب بعدما حاولت منع أفراد قوات الأمن من اقتياده.

و تظهر صورة حصلت عليها الدولية الطبطبائي أثناء محاولة زوجته “نوف العتيبي” منع الشرطة من اعتقاله،ما جعلتها تتعرض للإهانة بالكلام البذيء قبل أن تتعرض للضرب على يد الشرطة ليغمى عليها بعد ذلك.

الشرطة الكويتية تقتاد النائب السابق و المعارض الإسلامي الشرس وليد الطبطبائي بينما تحاول زوجته منعها

الشرطة الكويتية تقتاد النائب السابق و المعارض الإسلامي الشرس وليد الطبطبائي بينما تحاول زوجته منعها

و يعتبر الطبطبائي أحد أشهر المعارضين الغسلاميين في الكويت،كما قام بعدة زيارات لدول عربية بهدف مساعدة شعوبها و التضامن مع ثوراتهم كان آخرها زيارة قام بها للأراضي الخاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا،حيث عبر عن دعمه للثورة ضذ النظام و هو ما أزعج حكام الكويت.

و انتقد وليد الطبطبائى قبل اعتقاله طريقة تعامل الحكومة مع حراك المعارضة ، مشددا على أن الحكومة الكويتية لم تستفد من تجربة أحداث الربيع العربي.

وتابع :”العقلية الموجودة الآن بالسلطة تريد أن تتعامل مع المشاكل السياسية كما كانت تفعل في فترة ما قبل أحداث الربيع العربي .. فهي لا تراعي أن هناك تطورا بالمنطقة يمنع أو يوجب عليها التحاور لا الضرب والاعتقال”.

و عن الحراك الذي تشهده الكويت قال النائب السابق في مجلس الأمة الذي حله أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح : “هناك مطالب بوجود إمارة دستورية يتم فيها تقليل سلطة رأس الدولة أي الأمير مقابل منح سلطات أكبر للبرلمان .. ولنا أيضا مطالب بأن تشكل الأغلبية التي ستسفر عنها انتخابات مجلس الأمة القادم الحكومة” وأردف :”هناك مطالب أيضا بأن يكون رئيس الوزراء القادم من خارج العائلة المالكة .. هذا ممكن أن يحدث ولكنه يعتمد على الحراك الشعبي”.

وأشار الطبطبائي إلى احتمال أن تقوم المعارضة بمقاطعة الانتخابات البرلمانية القادمة في حال إقدام أمير البلاد على تعديل قانون الانتخابات المعمول به حاليا ، وقال :”سنقاطع وسنبدأ في حراك شعبي .. بل وسيستمر حراكنا من الآن وحتى الدعوة للانتخابات وفقا للقانون الحالي” وتابع :”السلطة والحكومة تريد التراجع عن الوضع الدستوري ونحن نريد تثبيت الوضع الحالي والاستمرار فيه”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. حقوق:

    لايعقل ان يقتل الانسان لاجل قانون انتخابى ودوائر انتخابيه فما الذى يجرى بالكويت بالضبط
    ليس من المعقول بسبب قانون قانون انتخابى بمناطق الكويت نجد تلك المهازل التى لمسناها قبيل سقوط النظام المصرى السابق المعارضه لايمكن ان تكون فقط برلمانيه فالبرلمان الكويتى يتلاعب به الاعضاء بلجان حكوميه باسم حقوق الانسان تزعم الاستقلاليه وتلعب المعارضه الكويتيه حزبيا مع اردوغان لعبة قافلة الحريه باسم حقوق الانسان
    والان نجد ان الجاسم الذى شبع من المال الحكومى ومشاركاته البرامجيه بافخم قنوات العرب المشفره وهى حكوميه كذلك وكان الجاسم اشرس مدافع عن الديموقراطيه الكويتيه وعن الاسره الحاكمه الكويتيه ايضا–
    بالتالى يلاحظ المراقبون ان الامر ليس تعزيز المرجعيه بالكويت بالديموقراطيه او بغيرها من المرجعيات فالديموقراطيه التى قبلت كما قبل الكويتيين ومعارضيهم لسنوات طوال ببند يقول حصانة الامير وذاته المصانه ممنوع نهائيا المساس بها فلا الامر تداول سلطه اذن ولا الامر مطالب شعبيه وحقوقيه بل الامر برمته كما نرى هنا حيث يقول الخبر ان السبب هو-

    نظام دوائر انتخابيه سقط بموجبه القتلى اوالجرحى بالكويت فهل الامر كذلك وهل يستحق قانون انتخابى كل تلك التضحيات ام ان الحقيقه خلف الكواليس ترى امور واوضاع اخرى لاتزال خفيه داخل البيت الكويتى1
    انتهى

    تاريخ نشر التعليق: 02/11/2012، على الساعة: 1:49
  2. صباح العبدالله:

    والله يستاهل وابو زايد , ان لم تقف الحكومة الكويتية بحزم لمواجهة هؤلاء الارهابيين فعليها السلام

    تاريخ نشر التعليق: 28/10/2012، على الساعة: 19:49

أكتب تعليقك