هلع في تونس بعد توقف بث 4 قنوات

أثار انقطاع مفاجئ لعدد من القنوات التلفزيونية التونسية حالة من الفزع في تونس، في ظل ما يدور من نقاش في البلاد حول انتهاء “الشرعية الانتخابية” للمجلس الوطني التأسيسي، الأمر الذي عزز شعورا عاما بحدوث انقلاب عسكري.

وانقطع البث على نحو مفاجئ على أربع قنوات تونسية دفعة واحدة وهي قناتي التلفزيون العمومي (الوطنية الأولى والثانية) وقناتي نسمة وحنبعل الخاصتين.

شعار القناة التلفزيونية الحكومية التونسية

شعار القناة التلفزيونية الحكومية التونسية

ويأتي الانقطاع في ظل توقعات عامة في تونس بحدوث أزمة سياسية مع حلول تاريخ 23 تشرين أول/ أكتوبر الموافق الثلاثاء، وسط الجدل الدائر حول انتهاء “الشرعية الانتخابية” للمجلس التأسيسي.

وكان الجيش التونسي قد عزز بالفعل من وجوده في الأماكن الحساسة وحول المنشآت العامة قبل أيام من 23 تشرين أول/ أكتوبر الجاري تحسبا لحدوث أي انفلات أمني.

وأرجع فطين بن حفصية الصحفي بقسم الأخبار بالقناة الوطنية الأولى في حديثه مع وكالة الأنباء الألمانية الانقطاع المفاجئ إلى حدوث أعطاب تقنية بمحطة الإرسال بمنطقة الدخيلة بالتزامن مع حدوث تغير في الطقس وهطول الأمطار.

وأضاف فطين: “لكن لا يمكن التأكيد بعد ما إذا كانت هذه الأعطاب ناجمة عن إهمال في محطة الإرسال أو انها وقعت بشكل متعمد”.

و انتشرت حالة من القلق على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، فيما تواترت التعليقات الساخرة حول “انتهاء الشرعية”.

وقال الفنان والكاتب كمال الرياحي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي: “هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية”.

وجاء في صفحة تسمي نفسها الجامعة التونسية “انتهت الشرعية الانتخابية حسب التوقيت المحلي لمدينة الكبرى وما جورها”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك