المغرب يفرشُ السَّجاد الأحمر لكريستوفر روس..بعدَ خمسة أشهر من سحبِ ثقته فيه

وصل الموفد الخاص للامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى الصحراء المغربية كريستوفر روس الذي سحبت الرباط ثقتها منه في مايو الى الرباط في “زيارة عمل”.

وذكرت الخارجية المغربية في بيان أوردته وكالة الأنباء المغربية أن هذه الزيارة ترمي الى “تحريك العملية السياسية” لايجاد مخرج “للخلاف الاقليمي بشان الصحراء”.

و لا يعرف إن كانت المملكة المغربية قد تراجعت عن سحب ثقتها في كريستوفر روس أم أنها خضعت للأمم المتحدة التي جدد أمينها العام ثقته في موفده إلى الصحراء .

و يتحدث روس الذي سبق و أن عمل سفيرا للولايات المتحدة في الجزائر اللغة العربية،كما يتهم بقربه من الطرح الجزائري لقضية الصحراء على حساب حياده في الملف.

العاهل المغربي محمد السادس خلال آخر استقبال له لموفد الخاص للامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى الصحراء كريستوفر روس

العاهل المغربي محمد السادس خلال آخر استقبال له لموفد الخاص للامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى الصحراء كريستوفر روس

وكانت الأمم المتحدة اعلنت قبل اسبوع ان الموفد الاممي سيزور “شمال افريقيا واوروبا من 27 اكتوبر الى الخامس عشر من نوفمبر”.

واضافت الامم المتحدة ان روس سيقوم “بتبادل وجهات نظر مع محادثين رئيسيين” في محاولة للتقدم نحو “حل سياسي مقبول من كل الاطراف يضمن تقرير المصير لشعب الصحراء “.

ولم يتم الكشف عن برنامج روس في المغرب.

وسيعرض روس على مجلس الامن الدولي تقريرا لدى عودته.

وكان المغرب سحب في مايو ثقته من كريستوفر روس بسبب ما سمته الرباط “تسجيل انزلاق على التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة”، اضافة الى “تآكل مسلسل المفاوضات الذي اضحى دون افق ولا تقدم”.

وكان المغرب رفض تقرير روس الذي يطالب فيه بمراقبة قوات الامم المتحدة لحقوق الإنسان في مدن الصحراء، فيما اتهم المبعوث الأممي المغرب بالتجسس على هذه القوات، وهو ما نفته الرباط .

الا ان بان كي مون لم يتخل عن ثقته بموفده.

وكانت آخر مفاوضات جمعت بين المغرب وجبهة البوليساريو في مدينة نيويورك “لم تفض الى اي نتيجة تذكر”، كما صرح بذلك المبعوث الأممي نفسه، حيث بلغ عدد الجولات تسعا غير رسمية، رغم انه كان مقررا بعد الجولة الثالثة غير الرسمية الانتقال الى مفاوضات رسمية.

ويقترح المغرب بدعم من فرنسا لحل المشكلة مشروعا للحكم الذاتي ببرلمان وحكومة محليين يبقيان تحت سيادته، اما جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر فترفض مقترح المغرب، رغم جلوسها مرارا إلى طاولة المفاوضات غير الرسمية حيث تؤكد “حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير عبر إجراء استفتاء”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك