العاهل المغربي محمد السادس..سلطات تقصلت في الدستور و تضاعفت على الأرض

لم يواجه الملك محمد السادس عاهل المغرب مثل غيره من الحكام العرب تحديا في الشوارع أوائل العام الماضي وسارع الى إصلاح الدستور المغربي وأجرى انتخابات وسمح لحزب إسلامي بقيادة الحكومة.

واحتوى رد فعله الاحتقان الشعبي وقوبل بالإشادة من الغرب وبدا أنه وضع المغرب على طريق اكثر ديمقراطية ولكن رغم مرور 20 شهرا على هذا لم يتضح بعد مقدار السلطة التي انتقلت من يد العاهل المغربي.

العاهل المغربي محمد السادس خلال زياره لمدينة مراكش جنوب المغرب

العاهل المغربي محمد السادس خلال زياره لمدينة مراكش جنوب المغرب

ومازالت صحيفة لو ماتان المغربية وهي صحيفة حكومية يومية تخصص الصفحات الست الأولى لأنشطة الملك ومستشاريه قبل التطرق الى ذكر الحكومة المنتخبة.

ومازال مكتب رئيس الوزراء الاسلامي عبد الاله بن كيران موجودا في مجمع القصر الملكي بالرباط.

و تنصلت الرباط من جميع الاتصالات التي كانت قد بدأتها مع معارضين و لاجئين سياسيين مغاربة في الخارج،لدعوتهم للعودة إلى البلاد بعد أن هدأ حال المظاهرات الشعبية الغاضبة في شوارع المملكة،حيث أوعزت للمجلس الوطني لحقوق الإنسان الذي كان قد شكله العاهل المغربي بوقف جميع المساعي التي بدأها لطي الملف نهائيا.

و خفت زخم المظاهرات الشعبية في شوارع المغرب بعد انسحاب جماعة العدل و الإحسان الإسلامية المحظورة منها،بسبب خلاف مع حركات علمانية داخل تيار 20 فبراير الذي ظهر للعلن في بداية الثورات التي شهدها العالم العربي.

وقال وزير الاتصال مصطفى الخلفي  “المغرب استثناء في المنطقة.” وأضاف “نجحنا في الوصول الى طريق ثالث بين الثورة ونظام الحكم القديم الا وهو الإصلاح في إطار من الاستقرار والوحدة.”

وفي إطار الدستور الجديد يحتفظ الملك محمد السادس الذي تتعزز شرعيته بمصوغاته الاسلامية “كأمير للمؤمنين” بسيطرته على الجيش والمؤسسات الأمنية والشؤون الدينية بينما يسن البرلمان القوانين وتدير الحكومة شؤون البلاد.

وقال دبلوماسي غربي عن الإصلاحات “بدأت الحياة تدب في المؤسسات الرئيسية المنصوص عليها في الدستور. نطاق الجدل يتغير. الشعب يشعر بأنه جزء من العملية.”

ولكن بعد 20 عاما من الإصلاحات المتقطعة التي بدأت في عهد والده الراحل الملك الحسن الثاني لا يعتقد كل المغاربة بأن القصر خفف من سيطرته كثيرا.

وقال المؤرخ المغربي معاطي منجب “النظام الملكي يتمتع بغريزة قوية لحب البقاء… التكتيك الرسمي هو فرق تسد وجرى هذا بشكل ممنهج لنحو 400 عام.”

وأضاف انه بعد الانتفاضات التي اجتاحت العالم العربي العام الماضي اكتسبت الحكومة التي تولى حزب العدالة والتنمية رئاستها في يناير كانون الثاني قدرا من النفوذ الحقيقي. ولكن في أغسطس آب شعر الملك ومستشاروه بالجرأة الكافية لاستعادة بعض من “صلاحياتهم التقليدية غير الدستورية.”

وربما يجازف حزب العدالة والتنمية بمصداقيته وسط قاعدته الإسلامية بتوليه الحكم ليجد أن السلطة الحقيقية ليست في يده وهو ما حدث مع الحزب الاشتراكي المعارض في التسعينات.

وقال الاقتصادي نجيب الكسبي “لم يمر عليهم عام في الحكم بعد لكن ما أعلنوه ليس مشجعا.” وأضاف “علقوا مع النظام. التاريخ يعيد نفسه.”

ورد الخلفي وهو ايضا المتحدث باسم الحكومة قائلا إن من الطبيعي أن تخسر الأحزاب التي تتولى الحكم قدرا من شعبيتها وإن حزب العدالة والتنمية كان يدعم النظام الملكي حتى حين كان في صفوف المعارضة.

وأضاف “نحن نؤمن بالدور التاريخي المهم للنظام الملكي في الدفاع عن الوحدة والاستقرار وقيادة الإصلاحات الضرورية.”

وربما يكون احتمال اندلاع انتفاضة وشيكة قد انحسر لكن التوترات الاجتماعية والاقتصادية متأججة في دولة تعاني تفاوتا كبيرا في الدخول الى جانب ما وصفه الخلفي بعقود من الفساد.

وعدد مشاكل المغرب الأخرى مثل البطالة والفقر والصحة والأمية وهي كلها أمور تحتاج الى الاستثمارات والحكم الرشيد.

وعانى الاقتصاد المغربي الذي يعتمد على واردات الوقود والقمح من الكساد في اوروبا الذي أضر بقطاع السياحة وتحويلات المغاربة الذين يعملون بالخارج وكثير منهم في اسبانيا.

هل لمس المغاربة التغيير الذي طالما بحت حناجره من أجله ؟

هل لمس المغاربة التغيير الذي طالما بحت حناجره من أجله ؟

ويحتل المغرب المرتبة 130 من جملة 187 دولة على مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية وتبلغ نسبة الأمية بين البالغين 56 في المئة من عدد سكانه البالغ 32 مليون نسمة. ويستنزف الدعم على الغذاء والوقود نحو 54 مليار درهم (ستة مليارات دولار) في العام او ستة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

ويرى كثيرون أن الدعم يمثل إهدارا ويفيد ميسوري الحال أكثر من المعوزين لكن إلغاءه قضية سياسية ساخنة ويمكن أن يواجه رفضا شعبيا واسع النطاق بين الفقراء المتشككين في الوعود بصرف مبالغ نقدية تعويضا عن الدعم وأفراد الطبقة المتوسطة الذين سيدفعون مزيدا من الاموال الى جانب الشركات التي كونت ثرواتها من وراء السكر ودقيق القمح والطاقة التي تحصل عليها بأسعار بخسة.

وتقول مارينا اوتواي من مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي إن القصر قد يكون سعيدا بالسماح للحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية بان تحاول تطبيق سياسة رفع الدعم تدريجيا.

وكتبت تقول “اذا نجمت مشاكل عن التغيير فإن غضب المستهلكين ولومهم سيوجه الى الحكومة في حين يمكن للقصر أن يتخلص من مشكلة قديمة تنطوي على مجازفة بالنسبة له.”

وتتفجر اضطرابات من حين لآخر أغلبها بسبب مشاكل اقتصادية في المغرب. حتى القضاة الذين لا يعرف عنهم ممارسة أنشطة احتجاجية نظموا اعتصاما الشهر الماضي امام المحكمة العليا حيث طالب نحو الف باستقلال القضاء.

ومازالت حركة 20 فبراير ويغلب عليها العلمانيون والتي كانت المحرك لمظاهرات 2011 موجودة لكن السلطات اقل تسامحا مع احتجاجاتها منذ استفتاء أقر الإصلاحات الدستورية. ولجأ الكثير من النشطاء الشبان الى الانترنت،بعد أن زجت السلطات بالكثير من أعضائها في السجن.

ومازال اتجاهان بالتيار الإسلامي خارج التيار السياسي السائد لأسباب تخصهما.

النظام المغربي أطلق يد الشرطة ضد أعضاء حركة 20 فبراير بينما ظلت الحكومة عاجزة عن مراقبة الانتهاكات أو التحقيق بشأنها

النظام المغربي أطلق يد الشرطة ضد أعضاء حركة 20 فبراير بينما ظلت الحكومة عاجزة عن مراقبة الانتهاكات أو التحقيق بشأنها

ويناقش السلفيون ولهم جاذبية متزايدة على المشارف المحرومة للمدن الكبرى ما اذا كان عليهم التخلي عن اعتقادهم بفصل الدين عن السياسة وأن يسيروا على نهج نظرائهم المصريين الذين شكلوا حزبا سياسيا بعد الإطاحة بالرئيس حسني مبارك وحققوا نتائج جيدة في الانتخابات البرلمانية.

وحركة العدل والاحسان جماعة قوية دعمت احتجاجات الشبان العام الماضي لكنها انسحبت فيما بعد لقلقها من مؤيديها العلمانيين.

وكان زعيمها الشيخ عبد السلام ياسين دائما شوكة في جنب الأسرة الحاكمة ويرفض الاعتراف بأن الملك أمير المؤمنين مطالبا بإعادة ما “سرقه” والده على حد قوله وهو يفضل إنشاء جمهورية.

وقال دبلوماسي غربي عن جماعة العدل والاحسان “يتسمون بالتنظيم الجيد كما أن لهم هيكلا جيدا. يستطيعون حشد عشرات الالاف.”

وأضاف “اذا تفاقمت الازمة الاقتصادية والتحديات الاجتماعية هل سيتدخلون؟”

وقام الملك بجولة في الدول الخليجية الشهر الماضي لجمع مساعدات واستثمارات من حكام تقلقهم تداعيات انتفاضات العام الماضي لدرجة انهم دعوا المغرب والاردن وهما مملكتان للانضمام الى عضوية مجلس التعاون الخليجي.

والملك محمد السادس هو اكبر مستثمري القطاع الخاص في الاقتصاد المغربي الذي يبلغ حجمه 95 مليار دولار ويساهم في كثير من قطاعات الاقتصاد بدءا بالاتصالات وانتهاء بالمعادن النفيسة والقطاع المصرفي والأسمنت.

و قاد الملك بنفسه المفاوضات مع دول خليجية قام بزيارتها للحصول على تمويل لمشاريع اقتصادية في بلاده،و أقام مستشاروه مؤتمرات صحافية لعرض المشاريع المعروضة على الصحافيين عوض وزراء الحكومة.

ويقول الاقتصادي الكسبي إن هذه التركيبة من النفوذ السياسي والمصالح تقوض هدف المغرب المعلن من إنشاء ساحة اقتصادية تتسم بالتنافسية والشفافية.

وأضاف “هذا النظام الملكي الذي يحكم يمارس التجارة ايضا ويجني كل مكسب ممكن. تعارض مصالح وإساءة لاستخدام السلطة ومحسوبية. هذا هو ما نراه كل يوم.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

لا توجد تعليقات

  1. فؤاد زناري.:

    زهاء 22 سنة مضت و ملفي المطلبي المتعلق بكل أشكال التعذيب الجسدي المتوحشة و كل وسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المفترسة و كل أساليب الخروقات الطبية الجائرة و الظالمة المتلفعة و التي مارسها علي كل من رجالات الأمن الوطني و كل أعوان الوقاية المدنية و كل عمال و شيوغ و قواد المجلس البلدي الإقليمي و عمالة مدينة ورزازات منذ سنة 1989 م إلى حدود اليوم و لازال كل أعوان المكتب الوطني للماء الصالح للشرب يمطروني على آداء أثمنة جد صاروخية بكل أشكال تملص الغش البائد و المستبد حتى الضجرالمؤبد. فمنذ صيف سنة 2008 م إلى حدود اليوم، حيث أجبروني على آداء قرابة 10000 درهم بأسوإ وأنبذ وسائل التسلط الألفع من أسم أنياب سموم الأفعى في جسدي حتى الموت. لقد استأصلوا عداد ماء منزلي أزيد من 7 مرات متتالية دون قيامهم بأي بحث قانوني بغية الكشف عن دوافع الخلل. أتأسف غاية الأسف الشديد و الفظيع لقد حرموني من استعمال الماء قرابة 4 سنوات جعافا حتى الآن.

    اليوم،أصبحت أجهل ثقافة الماء كلية و صار منزلي مفعما حتى الرف بالجرذان و الصراصيرو ممتلأ حتى الرأس بكل بأزكم نتنة روائح زكامية الروائح الفطرية حتى الإصابة بغثيان الدوار المعبد. أعاني اللحظة بقصوركلوي مزمن و زيادة على ذلك أصبح جسدي مخربا ومذمرا بمنتهى جنون الإرتياب المحيون ولا آذان صائغة و لا قلوب رحمة عطوفة،حيث لاحياة لمن تنادي.

    رجوعا إلى سنة 1989 م حتى حدود سنة 1999 م، و كل ممرضي و ممرضات و أطباء المصحة الإستشفائية الإقليمية ـ سيدي حساين بناصرـ بمدينة ورزازات جنوب المغرب
    >بتحنيط
    >
    > >
    > > >بأسم
    > > >
    > > > حقن التخذير السامة ، زد على ذلك الغلو والمبالغة الأشد إجراما من تذبيح
    >أمضى
    >
    >
    > > >مضاضة
    > > >
    > > > السيف المهند، تذبيحا.
    > > >
    > > > بالإظافة إلى مختلف الردود الفعلية القاتلة بامتياز التي عاملني به مجتمعي

    > >الأول
    > >
    > >
    > > > وبيئتي وكذا كل طاقم أساتذة ومعلمين ومدرسين المؤسسات التعليمية بمدينة
    > >ورزازات،
    > >
    > >
    > > > اللذين كرسوا أسوأ وأجل أساليب القمع و الإستبداد الحيواني المفترس
    بالتآمر
    >
    > > >الخاذع
    > > >
    > > > الإجرامي التسلط علي بأجرم شوائب الغذر وأشواك الطعن خلفا بإرسالي إلى قسم

    > > >الأمراض
    > > >
    > > > العقلية لتخريب جسدي وعقلي بمختلف أجرم وسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق
    > >الإنسان
    > >
    > > > وأشرس وسائل التعذيب الجسدي الكانيبالي، شراسة.
    > > >
    > > > فمنذ بلوغي سن السادسة عشرة سنة إلى حدود سن 26 سنة من عمري وأنا أقاوم
    >وأتحرب
    >
    > >
    > > > وأواجه كل هاته المحاولات الإجرامية القاتلة التي حصرت في أشرس متاهات
    >الضاغطة
    >
    > >
    > > > المخزنية وا لمدنية والتربوية المتوحشة التي اصطنعت مني كائنا من جنس عنونت
    >
    > >تهم
    > >
    > > > الجنون بأجرم السبل المذبحة لأصل الكائن الحي ، وأنا ؛ اليوم أعاني إلا
    > >العظال و
    > >
    > >
    > > > الإهمال الحيواني المميت و التهميش المقبر لعرض معروض البشر ، إطلاقا.
    > > >
    > > > أصبحت ميتما، جسديا وعقليا بمنتهى التمام الوحشي الهمجي المفترس به منذ
    >أول
    >
    > >حقنة
    > >
    > >
    > > > السام المميتة ببطيئ الكواكب بعبثية الإنتظار الظلوم المجهول. صرت، ميتا
    > >بالحرف
    > >
    > > > الواحد منتحرا بمركز أصعب ما في مواجهة أمواج أعالي البحار لقرابين أموات
    > >الضفة
    > >
    > > > الأخرى تقبيرا بانتحار الأعمى أمام أفاعي هجير الصيف ، لسعات.
    > > > فلا يبقى لي إلا البدء في تطبيق فكرة الإنتحار اللحظة الآن. لأن ملفي
    >المطلبي
    >
    > >قصد
    > >
    > > >
    > > > رفع جبر الضرر وإنصافي لم يتم بعد ، زد على ذلك أفظع أساليب التلاعبات
    > >الصبيانية
    > >
    > >
    > > > المشاكسة لنفس المواطن التي أحرمني وامتنعني عنها كل أعوان ومدراء إدارة
    >مصلحة
    >
    > >
    > > > الماء الصالح للشرب التي تآمرت في تشديد تضييق الحصار المزور والمموه لجل
    > >فواتير
    > >
    > >
    > > > الماء بغرامة وآداء خلاص شهري يعادل 500 درهم للفاتورة ، علما بأنني أسكن
    > >وحيدا
    > >
    > > > بمنزلي و أغلب الأوقات أقضيها خارجه ؛ أعود إلى بيتي للنوم و تنظيف جسدي
    >على
    >
    > >حد
    > >
    > > > سواء لا غير. حاليا، صرت لم أعد أتذوق ثقافة الماء ، إطلاقا وصار عظال علة

    > > >الكليتين
    > > >
    > > > ينخر في جسدي الذي عاش
    > > > ليعايش نكبة طلقات سنوات الرصاص الماضية ونكسة اليوم الداكنة الأعطاب
    >الجسدية
    >
    >
    > > > المنبوذ بها. فلينتقم الله عز وجل من كل هؤلاء المجرمين الإحترافيين في
    >العاجل
    >
    > >
    > > > القريب ، إن الله خير المنتقمين. وكفى بالله وكيلا.
    > > >
    > > > فهل وراء أي حادثة أم واقعة قدر؟
    > > >
    > > > وداعا أيها االجهل الأمي الذي لازال يعلن نخره الودود النفاث في كافة
    الشعب
    >
    > > >المغربي
    > > >
    > > > ، إطلاقا.
    > > >
    > > > أطالبكم برفع جبر والضرر مع إنصافي مرات تلو مرات بحنظل مرارة فحوى شكاوي
    > >المنبوذ
    > >
    > > >
    > > > بها، تهميشا. ودامت لكم السعادة الروحية والجسدية إلى الأبد.
    > > >
    > > > وبه وجب الإخبار والسلام.
    > > > فؤاد زناري.

    أطالبكم و أرجوكم غاية الرجاء بمساعدتكم الإنسانية الكفيلة بوجود حلول منطقية صائبة و هادفة من أجل رفع جبر الضرر مع إنصافي ثم وفقكم الله عز و جل في كل مسيراتكم الحقوقية للتربية على حب الوطنية المغربية الحاقة و العادلة. آمين و تقبلوا فائق التقدير و الإحترام .

    تاريخ نشر التعليق: 01/02/2013، على الساعة: 1:05
  2. فؤاد زناري.:

    أحيطكم علما، على أنني سبق لي أن راسلت كل المنظمات الحقوقية المغربية ضد التعذيب من أجل رفع جبر الضرر مع إنصافي منذ سنة 2002 م حتى اليوم ؛ و لا آذان صائغة و لا قلوب رحمة عطوفة ؛ حيث قُبِّرَ ملفي و علق في خبر كان ؛ حيث لا حياة لمن تنادي. لذى أطالبكم غاية الطلب بمساعدتي رفع جبر الضرر مع إنصافي؛ قانونيا و شرعا و إنسانيا ؛ لأنني أعيش و أعتاش على أذل و أنبذ و ألعن ما في تهميشي و إهمالي في أفظع متاهات الإقصاء و التهميش و التضييع المؤبدة بمدينة ورزازات جنوب المغرب. و تقبلوا فائق التقدير و الإحترام و به وجب الإخبار و السلام .

    فؤاد زناري.
    رسالة مستعجلة من السيد فؤاد زناري إلى السيد أحمد حرزني رئيس المركز الإستشاري لحقوق الإنسان بالمغرب ، أطلبكم برفع جبر الضرر و إنصافي / ضحية سنوات الرصاص بمدينة ورزازات .

    أولا و قبل البدء تحية حقوقية خالصة إلى السيد أحمد حرزني، وبعد، أتشرف بكامل الشرف أن أكتب إليك، اليوم قصد رفع جبر الضرر و إنصافي. أنا شاب مغربي من مدينة ورزازات مسقط رأسي ، اسمي فؤاد زناري ، الحامل للبطاقة الوطنية تحت رقم P 122 558 أسكن بحي البهجة ، رقم 8 بلوك 4 ؛ المزداد بتاريخ 26 /02/1972 ، أحيطكم علما أنني تلقيت برسالة خطية من السيد ادريس بنزكري سنة 2005 م ، رقم ملفي 209 المتعلق بملف ضحايا سنوات الرصاص الماضية، فمنذ رحيله إلى يومنا هذا؛ لم يتم إنصافي بالتمام و لم يتم البدء في الدخول إلى الشروع في فتح تحقيق في قضية ملفي بالإطلاق ٠ لذى أطلب من سيادتكم الموقرة بالله عز وجل أن ترفعوا جبرالضرر وأن تنصفوني بالإجماع ، لأنني لاحقت أجرم أساليب التعذيب الجسدي و الذهني و أفظع وسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي مُرست علي بمنتهى الإجرام المُركب القاتل بالمستشفى الإقليمي بسيدي احساين بناصر بقسم الأمراض العقلية حيث طُبِّقت علي حقن الموت السام لأزيد من 7 مرات طِباقاً منذ سنة 1989 م إلى حدود سنة 1996 م ، حين كانا الممرض السيد محمد خموس و ابراهيم أيت أخشيف أبرز الممرضين المجرمين الذين قتلوا أزيد من المآت من المرضى الشباب و المعتقلين و السجناء المنحذرين من سجن تازممارت الأقرب من مدينة ورزازات عن مسافة لا تبعد عنها بالتمام. أشهد بأتم ما في الشهادة المرئية التامة ، فحين كنت بعين المصلحة الإستشفائية سيدي احساين بناصر كان جُل الممرضين أمثال السادة : صوصو ، خالد، مومادي، أهموش ، السعيد، أقباب ، حسن يمارسون أجرم الممرسات الجنسية المُنتهكة والمُغتصبة لِعرض الإنسان بالإطلاق؛ زد على ذلك أسَمَّ الحقن المُخذرة و الأقراص المُهلوسة القاتلة و السامة التي أجبروا بها كافة المرضى بتناولها، قهراً. فكم أحقنوني بأزيد من 5 حقن التخذير السامة و القاتلة، بامتياز قصد تقبيري بالقوة منذ سنة 1989 م إلى حدود سنة 1996 م ، زد على ذلك التآمر السلطوي الإجرامي التسلط علي و إحصاري بتشديد تضييق الصار السلطوي الخانق بالتمام لألمس ذائقة الموت السام في مخفر الشرطة المركزي بمدينة ورزازات ، حين مارسوا علي كُل رجالات الأمن ، الوقاية المدنية و حتى كُل رؤساء، قياد و عمال و شيوخ……………………………. المجلس البلدي و الإقلمي لعمالة ورزازات حين كان السيد علال السعداوي عامل صاحب الجلالة الراحل. كل هؤلاء المجرمين السلطويين بأبقى خبرات الإجرام المُركَّب التي مُرست علي و عمري لم يناهز 16 ، إطلاقاً. فهاته هي كل أسمائهم على التوالي: الحمد لله وحده سبحان الذي جعل الأقلام تنوب عن الأقلام، و بعد، أشكركم جزيل الشكر بغاية الإمتنان الصارح بما قمتم به من أبقى الجهود والخدمات الإنسانية الحقوقية الحاقة للحد من إعادة تكرار أجرم انتهاكات سنوات الماضي المسعورة التقبير و طمس ركام مجموعات على أخرى بأفظع الممارسات الإجرامية التقتيل و تقبير بمعدل يزيد عن 90 في المئة من كافة ضحايا الشبيبة الشعبية المقبرة بأجرم الوسائل المنبوذ بها على عامة الصعيد العالمي الحقوقي ، إطلاقاً. أطالبكم و أشد على طلبي هذا لمرات و مرات أثعبت ذاتي المنتهكة بأجرم الأساليب القسرية المقبرة لنَفَسِ الكائن الإنساني،لزوماً. لأنني استشعرت بأبقى المركبات النفسية الدالة على استنكار وغلو P 122558 الجحود المستهدف لِإِهمال إنصاف ملفي المطلبي تحت رقم 209. أنا، السيد فؤاد زناري الحامل للبطاقة الوطنية رقم ملحوظة: منذ سنة 2002 إلى اليوم، وأنا أراسلكم للعديد من المراسلات و الرسالات الإلكترونية الممتتالية الإرسال بدون جدوى لرفع جبر الضرر و إنصافي بالتمام. أرفع دعاء الرجاء للعلي القدير أن تبادروا بمنتهى الإسراع بعجالة لِلبدءِ في دراسة ملفي المطلبي بغية إنصافي ، قانونياًّ؛ بعدم الإفلات من العقوبات القانونية الصارِمة و الجزرية، على السَّواءِ؛ لِأنَّ كُل رجالات الأمن، الوقاية المدنية، جُل المصالح الأمنية و ممرضي و ممرضات و أطباء المصحة الإستشفائية سيدي حساين بناصر لازالوا يتابعون خدماتهم وكأنهم لم يقوموا بأي فعلة إجرامية بمنتهى التمام، فما معنا الغاية المُثلى من كُلِّ هذا التماطُل و التلاعبات الصبيانية الرُّؤيا السرابية الرَّقص على أوتار جنازة رفات مقابر ليست كمقابر منسية الإستشهاد الكمد. أ على هذا المِنوال تُنْصَفُ الكائنات المغربية المنبوذة الأمصال،إجراماً؟؟؟؟؟؟…………إلخ. و به وجب الإخبار و تقبلوا فائق امتنان التقدير و الإحترام. و السلام. فؤاد زناري. لقد حدث أجرم ثأر أم تآمر إجرامي بأفظع أساليب التقتيل الشرس المسعور القاتل لممارسة أجرم وسائل التعذيب الإجرامي القاتل و أشرس الممارسات الإنتهاكية لحقوق الإنسان الوحشية و الهمجية المفترسة ليطبق علي أحكم الأحكام المسبقة التقتيل المغضوب عليه ، حين تسلط علي كل رجالات الأمن، الوقاية المدنية و عمال و قواد القصر البلدي بمدينة ورزازات ، لأقع تحت تسلطهم الإجرامي الأنسال و أنيابهم؛ كانت تنشب أشرس مختلف وسائل التقبير الإجرامي القاتل، بامتياز. لأرسل إلى مصحة الأمراض العقلية بالمستشفى الإقليمي سيدي احساين بناصر ، فكل الأطباء و الممرضات و الممرضين أحقنوني بأجرم أساليب الدمار الأخلاقي الفظيع بأسم حقن التخذير السامة و أقراص تزيد عن 100 ملغ إلى 400 ملغ من نوع التخذير السام ليتم تقتيلي لأزيد من 7 محاولات على السواء منذ سنة 1989 م إلى حدود سنة 1999 م. كنتيجة، صار جسدي مخربا و مدمرا فلا أقدر على الحركة، إطلاقا ليصيبني عظال مزمن و أُتلف في أفظع متاهات التهميش القسري المميت ، و لا أحد يتكفل بمساعدتي و تحمل أشمل أعباء الحياة اليومية للإعتناء بي ولو بمدي جرعة ماءٍ بالإطلاق؛ لقد أكل علي الدهر و شرب ، لأن ملفي صار ملقا و مطرحا في سلة المهملات. أحيطكم كل العلم بأن السيد ادريس بنزكري الراحل أدخله الله فسيح جنانه ، قد راسلني منذ سنة 2005 م ليشرع البحث القانوني الصارم لرفع الضرر و إنصافي ، بالتمام٠ لكن للأسف السديد، لم يكن ولم يؤسس هنا، بإقليم ورزازات ؛ إدارة المركز الإستشاري لحقوق الإنسان لأنصف. ولكن أغرب ما في غرابة الإستغراب البشع و الجهلى هو أنه في الآونة الأخيرة تم إحداث إدارة جمعية حقوقية بالإقليم ، بالفعل قصدتها ، غير أن جل أصحاب هاته الإدارة الحفوفية تلاعبوا علي بخطاب جاف لا تمته أية صِلة بما سُطِّر واتفق على تطبيقه لإنصاف ضحايا طلقات سنوات الرصاص النفاثة الهيروشيمية التقبير الفناء للكائن البشري ، إطلاقا. فآملوني بي الرجوع إلى مكتبهم الكائن بالحي الحسني الإداري قصد فتح بحث إلى الشروع في دراسة ملفي لمدة تقل عن 5 أيام، بالطبع ؛ احترمت الموعد ولأسوء الحظوظ المهانة لكرامة الإنسان السوي ، تَمَّ استنكاري بالقطع حين أغلق باب المكتب المعني بالأمر علي و لا حياة لمن تنادي؛ لأنني غيابهم عن العمل؛ ذليل قاطع لإهمال ملفي باللزوم ولا مشروعية حاقة و عادلة لنهج حقوق الإنسان بالمغرب؛ بأتم سُبُل التمام، مادام إنصاف حقوق الإنسان بالمغرب مهداة لأناس لم يتذوقوا أمر مرارات أشواك صبَّارِ سنوات الرصاص، النافثة التقبير الإجرامي الأنسال الشرسة؛ إجراما٠ فعثروا على مغرب اليوم، مؤهل لهم بأحق الظروف الأشد من ملائمة ذوات الإنفصام الساذج بألقاب رُفقة لمسات الحظ الذهبي المُشمَّعِ، اعتداداً. فكم محظوظون، هم؛ بِأبقى خصال الرقص على تو أمصال الأعمى الدوار النهى، ابتزازا. أطالبكم بفتح تحقيق في ملفي تحت رقم 209 وأحمل رقم البطاقة الوطنية 122558 بعجالة، لأن تجلد الصبر استفحل سيله ، بأشد الإهمال المُستهدف ، تطفلاً. وتقبلوا فائق التقدير و الإحترام و أخلص تحياتي الحقوقية الإنسانية، أُهديها إليكم. صارت أعمال وخدمات المجلس مجرد أوراق من فصائل أردة البوار الصاخب السخيف أمام وجوه الواجهة المسعورة الشراسة المتوحشة، توارتا. إن خدمات و أعمال المجلس الحقوقي المغربي ساهمت و أسهمت في تقدمه و تطويره، قبل وفاة إدريس بن زكري، و لكن كُشفت خبايا أسراره اللاحقوقية التي تبعد كل ما في أبعاد البعد الزمكاني من الحروب الشرسة المسيسة الأهداف المذللة، حيث أن كلا من حزبي الطليعة و الرفاق يتحاربون بأفظع رمايات النبال السامة قصد التطفل على الهيبات ، المكرمات، المساعدات…………… منها الدولية و الوطنية على حدٍّ سواء، لتهضم كل الجمعيات و المظمات الحقوقية المُغربية كلم جمعوه من الأوراق المالية العاتية المتلفة في الموائد الطازجة و المرطبات المبردة المطفئة لِأجوع البطون الفأسية المجففة و لو لأخر قطرة عرق مسود بمنتهى أنهى الحضيض المهمش. فمع وصول حرزني إلى زمن الآن، تورقت الخِطط الجرمية الطاعنة في الحق المدني لذوي ضحايا سنوات الجمر و الرصاص الماضية، فمن ذوِّب بأسم السوائل الحمضية المذوبة، بامتياز؛ أغمي على التوسع في البحث المركز و الصارم للكشف عن حقائق التحقيق القانوني في موته الأخطر في قتله و تصليبه مما حدث لمعظم صحابة الركزعلى أوتار قواعد الحد و الحدود المُسلَّمَةِ. لينجلي بمنتهى الحقيقة المفروشة الصبيانية الخدماتِ المسعورة ليُصطنع من المجلس بالتمام، الجهاز الخاضع و الراكع المؤخرات السمان المثقوبة للدولة بِتُبَّعٍ جهلى ولا يبقى لي أن أمُوءَ لكم إلا أن كلا من المجلس والمنظمة، و الجمعية و حتى المنتدى منه، ماهي إلا إدارات من ورق أردة استفحل تآكلها باستفحال تآكل ما خُطِّطَ له بمختلف أساليب الرقص المتوحش الأنسال على كافة ضحايا سنوات الرصاص المغمى عليها. حتى الآن لست أدري هل تُدار المؤسسات و المجالس و المنظمات………………….من أجل الإسهام في بِناءِ الأخلاق وتفعيل القيم الإنسانية القيمة الخلاقة، إنسانياًّ؛ أم أنها مجرد خُيالُ سرابٍ بجنون ارتياب أفاعي البوار بكبرياءٍ مائعة الخصال؟ أنحن بالفعل مسلمين أم بالإسم أرباب الفلق من شر ما خُلِق ؟؟؟؟؟. أقول لكم بصارح العبارة الصادقة، ـ لا خير في أمة انتُهِكت حقوقها ـ كفى. حُرِّرَ من طرف: فؤاد زناري. ـ أضحى فريسة سنوات الجمر و الرصاص الماضية ـ مدينة ورزازات جنوب المغرب. هاته هي أسماء رجال الأمن الذين مارسوا علي مختلف الإنتهاكات الجسيمة الفظيعة بمنتهى أفظع وأجرم العديد من وسائل التعذيب الجسدي الإجرامي الوحشي الهمجي التقتيلي وسني يناهز 16 سنة بمدينة ورزازات ألتمس بطلبي الإستعجالي من مدينة ورزازات أن تقوموا بتحقيقات قانونية وصارمة البحث القانوني بعجالة في ملفي الشخصي أنا السيد فؤاد زناري‏ الحمد لله وحده والصلاة والسلام على مولانا الإمام. وبعد، ألتمس بطلبي الإستعجالي من مدينة ورزازات أن تقوموا بتحقيقات قانونية وصارمة البحث القانوني بعجالة في ملفي الشخصي أنا السيد فؤاد زناري ، الالمتعلق بكل ومختلف الخروقات الطبية والصحية الإجرامية الوحشية الهمجية اللاقانونية التعسفية القمعية وجل الوسائل و المناهج التقتيلية والإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان………………..التي لاحقتها وتعرضت إليها في قسم الأمراض العقلية بالمستشفى الإقليمي بمدينة ورزازات. هذه أهم الملحوظات: المرجو منكم أن تركزوا عليها في تحقيقكم الوطني فيما يتعلق بمواضيع مختلف الخروقات الصحية و أبشع الإنتهاكات الجسيمة ووسائل محتويات التعذيب الإجرامية التي طبقت على جسدي وعقلي/ جهازي العصبي التي لاحقتها بالمستشفى الصحي الإقليمي بمدينة ورزازات من طرف كافة ممرضي وأطباء قسم الأمراض العقلية وما تعرضت له من الممارسات القمعية والحصار المدني التطويقي السالب قهرا لحقوق قيم الإنسان بإقليم ورزازات من طرف كل مراكز السلطة القضائية ، مصالح الوقاية المدنية بتآمر قاتل النظيربكل أنواع المناهج الإجرامية من شتم وتهاطل لطمات الموت الأزلي على كاهلي من طرف كل أجهزة إدارة العمالة الإقليمية بورزازات منذ سنة 1989 إلى حدود سنة 1996 : وماراسلته من الرسالات الإستعجالية الإلكترونية إلى كل من مصلحة الأ قسام الوطنية لديوان المظالم ، إدارة المركز الوطني المغربي الإستشاري لحقوقالإنسان بالرباط و هيئة الإنصاف و المصالحة : . باسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله وسلم على أشرف المخلوقين أَشكركم جزيل الشكر على رسالتكم الأخيرة، من خلالها وجهتموني وأرشدتموني إلى الطريق الصحيح حسب كافة التعليمات الوطنية القانونية الأساسية المعتمدة انطلاقا مما ورد استهلال والبدء في تطبيقه على الصعيد الوطني كافة؛ و الفضل الأكبر امتناناوإجلالا يعود إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس بما سَطَّرَهُ وَطَبَّقَهُ وَقَنَّنَهُ بتقنين جِدُّ إنساني خلاق فعال بمساواة عالية المنال ترقى مستوى العالمية بِطُرُقٍ وأساليب مظبوطة تُبْرِزُ الوجه الحقيقي الأَمْثَل للمفاهيم والأسس القيِّمة والتقويمية لحيِّزالنهوض والقيام بالتنمية البشرية، الإقتصادية، التعليمية، الثقافية……………………… أطلب من العلي القدير أن يجازي صاحب الجلالة الملك محمد السادس أرقى وأعظم الجزاء ارتقاأ ويحمي كافة عائلته الشريفة ويطيل من عمرها بما في العزة،الكرامة،الجاه، الرخاء…….. . والله لايضيع أجر من أحسن إليه. فبالنسبة للشق الأول من شكايتي الموجهة إلى سيادتكم الموقرة وحسب الإرشاد النهائي الذي قدمتوه إلى اتباعه والإعتماد عليه، بالفعل لقد أصبتم النصح الأكيد التركيز عليه؛ لكن و عكسا على ذلك اسدراكا لما قمت بإرساله من رسالات وشروحات و تفسيرات جد مدققة في ما يخص ملف التعذيب الجسماني الإجرامي و الخروقات الصحية الجسيمة و محاولات القتل الإجرامية الإنتهاكات القاتلة………………………………. التي طُبِّقَت على جسدي البريء قصد تخريبه والفتك به قصداً؛ حيث أن كُلاًّ من الممرض السيد ً محمد خموس ً، ً ابراهيم أيت أوخشيف ً ، ً صوصو ً ، ً خالد ً ، ً مومادي ً ، ً حسن ً ، ً أكباب ً ، ً سعيد ً ، ً أهموش ً بالإظافة إلى سادة الإجرام التطبيقي بخبرة عالية المنال كلاًّ من السادة الأطباء المجرمين بما في الحرية من تفعيل………..فهاته أسماءهم تلو أخرى ً السيد الرمضاني ً الذي قام بقتل و تقتيل أزيد من 40 شخص من المرضى فكم من مئات العمليات الجراحية تَمَّتْ وهو في حالات تخذيرنهائي فكان يقتحم قسم العمليات الجراحية ورائحة نبيدالخمرتنبعث وتفوح منه وكأن خمريات العصر الجاهلي لازال وَقْعُ صداها الواقعي حتى في شُرَفِ أقسام المستشفيات المغربية وعلى الخصوص وبالأخص بالمستشفى الإقليمي ً سيدي حساين بن ناصر ً بإقليم ورزازات ً هذا الإقليم الإنفرادي في العمليات الإرتشائية ، الفساد الإداري ، السرقات الوصوفة……………….. على جميع الأصعدة بخبراء مهنيين وحرفيين……………………….. في جميع الإدارات والمرافق الإجتماعية……………………. على السواء؛ وبالتحديد قطاع إدارة الأمن بما فيها قطاع الشرطة القضائية ، الوقاية المدنية، وكذلك جُلَّ قطاعات و مرافق العمالة الإقليمية بعَيْنِ إقليم ورزازات وضواحيها…………..؛ حيث أن العديد من القادة ، شيوخ ، رؤساء الأقاليم المحلية عملوا ولازالوا ُيُكَِّرسون تفعيل أساليب الغش ، الشروة الموصوفة ، تشجيع الفساد الإداري في مختلف الإدارات الأمنية بالإقليم، أقصد هنا؛ جيل 40 والخمسيات إلى بَعْضاً من جيل 60 الذين أصابتهم أوبئة الإرتشاء، الفساد الإداري الفضيع………………….فحسب ما طبق على جسدي من تعذيب إجرامي، خروقات صحية إجرامية……….. ..أخطر من عبث الجحيم خلودا؛ فكلًّ من مصالح الشرطة القضائية و مصلحة الوقاية المدنية بإقليم ورزازات منذ 1989 إلى 1996 ، ً فعمداء الشرطة الملعونين الإرشاء،الرشوة،الخروقات المهنية السديدة الخطورة………….. كلاًّ من السادة المجرمين الخِبْرَةِ ً لوكيلي ً ،ً الوردي ً ، ً فخر الدين ً ، ً كبيش ً ………………………………. زيادة على فرقة رجال المطافئ الذين أساؤوا ، أخطؤوا ، أهانوني، ولطمات صفعات التقتيل اللعين المتمرد علي بكل أشكال القمع…………………….. حتى الموت. هاته أسماء هم المجرِمة التطبيق المتوحش التقتيل في الموطن المغربي البسيط ، وهؤلاء الفرق اللا قانونية القاتلة ما هم إلا انحذار أبناءِ البسطاء الحرامي اللقط السفهاء الجهالى الأصول المتأصلة التأريخ المنسلخ عن جذوره اللإنسانية الأخرى……………….. منذ فجر سنة 1972 إلى 1999 ؛ أزمنة سنوات الرصاص الذي ذمر الكل المهدور الملعون ثقافيا والسفيه الخطابات المسترسلة الوعود الكاذبة المتاهة المطلقة البث الإرتشائي المقمع لحقوق الإنسان بشكل بالغ الإجرام الكانيبالي المتوحش التطبيق اللا قانوني الذي يستحي الله جلَّ جلاله عن كل اعتبار و امتنان مُصْبغِ الوعيد. والقاتل النفس بدون حق كمن قتل البشرية جمعاء. و أحيطكم علما؛بأنني أرسلت العديد من الرسائل البريدية الإلكترونية إلى كلٍّ من المجلس الاستشاري لحقوق الانسان و زهاء 4 سنوات مضت ؛ حيث أن السيد ادريس بن زكري الرئيس و المُسَيِّر الفعلي السابق للمجلس الإسشاري لحقوق الإنسان بالرباط ، رحمه الله و تغمذ روح الفقيد فسيح جنانه؛ ذلكم بمجرد وفاته إلى يومنا هذا؛ قد هُمِّشَ ملفي و قضيتي في سُلَّةِ المهملات و أُهْمِلْتُ عن قصدٍ و لم أَتَّصِل بشيء و لو ببصيص من الأمل تَمَنِّي. فاستغربت كلاًّ من الغرابة و الإستغراب إلى أن شَعِرتُ بأزمة اللعنة بِكُنْهِي و انصرفت لَوْماً أخر بعيدا كل البعد عن واقعنا الآخر المحدود الوعود الشعبية العرقية التي يشوبها جهل التجهيل اللعين وحيث السفهاء يمتننون التعايش اللعين الفوضاوي التطبيق والإختفاء القصري و اللجوء إلى العيش المياوم بين حفر أزمنة الرصاص…………. بالإظافة إلى هذا كله ، فمنذ وفاة الفقيد السيد ادريس بن زكري تغمذ الله فسيح جنانه؛ الذي خاطبني في رسالته بأن ألتجأ إلى المكتب الإقليمي لحقوق الإنسان بمدينة ورزازات نَظَراً للبعد الجغرافي ،بالفعل لقد مشيت وعدا للبدءِ في التمحيص و البحث القانوني الهادف في قضية ملف التعذيب الوحشي الهمجي القاتل الذي تعرضت إليه حيث المحاولات العديدة الإنتهاكات الجسيمة والخروقات الطبية القاتلة القصد؛ أزيد من 5 مرات طُبِّقَتْ علي حتى الموت؛ ناهيك على العديد من ممرسات الإغتصاب الجنسي التي طُّبِّقت على جسدي البريئ قهرا وبطرق شتى الخرق لعرضي كمخلوق إنساني بشري ؛ و ليس كمن خُلِق حُرًّا طليق البرائة الطفولية حتى السن 16عشرة من عمري فاصطدمت بواقع من نوع آخر يشوبه الفساد والفسق الشيطاني اللعين ، النفاق الإداري اللا تربوي الإجرامي التفعيل من قمع؛ والتسييب اللا قانوني الخارق للقيم الإنسانية بشكل إجرامي قاتل وخبراء السفك و التقتيل الجهنمي هو السائد في جميع الإدارات المغربية السابقة لحظات أزمنة الرصاص؛ فنحمد ونشكر الله عز وجل على ملك المغرب محمد السادس الذي ضحى بالغالي و النفيس على تغيير وصنع مغرب آخر يسوده السلم ، حق المواطنة ، المساواة القانونية لحقوق الإنسان على جميع الأصعدة ؛ ……………………………….. أطلب من المولى القدير أن يطيل في عمره و أن يزوده المزيد من الحكمة الفاعلة البناءة الكفيلة ليخرج هذا البلد الأمين من الظلمات إلى نور الحداثة و التجديد الإنساني الخلاَّق على جميع الأصعدة لينتج مَغِْرباً آخر تشوبه التنمية البشرية؛ الإقتصادية؛ السياسية؛ التنموية الفاعلة التطبيق عى مستوى الواقع المغربي الشُّمُولِي في حلل جديدة يعمها مصطلح مقدمة مذخل الحضارة و التحضر اللا ئق القانوني التفعيل في الوطن المغربي بشكل متوازن التقنين خلال هذه الألفية الثالثة رجاأ بدأً بسنة 2010 كما ورد في مجمل الخطابات الملكية السامية لخلق مغرب من نوع آخر و في حُلَّةٍ جديدة يغمرها التَّحَضُّرُ ، التنمية البشرية الخلاقة ، الفاعلة التنظيم الوطني البناء…………………… في جميع الميادين ،المرافق………………… الوطنية، عموما. أمين. فلهذه الأسباب الفضيعة الوعود و التعطيل اللأ خلاقي المقصود عبثا و التماطل المتلاعب الحقوق الكفيلة للمواطن المغربي كما جاء في القوانين المشرعة الموطنية للمواطن المغربي………. . لقد أصابني الإنتحار الإسترسالي اليومي فلقد أحسست به وتعذيب الضمير اللعين يعاتبني اللية فلقد شعرت العياء القاتل الآماني حلولا قانونية و الآن الموت النهائي يعاتبني ويلومني استماتة أَشَدُّ من قَطْعِ حدِّ السيف المهند. أرجوكم وأحث على رجائكم الأخير لأن تجدوا إلي كافة الحلول……… المناسبة والممكنة لإنقاذي من المتاهة اللعينة و التهميش الوحشي التجهيل اللاقانوني المفتعل في إهمالي بشكل جحودي لا إنساني…………….. منذ أن شرعت أحبو مُبْهَماً نحو الفتك ، الخرق الجهنمي لحقوق عِرْضِي……………….بدأً من سنة 1989 إلى حولنا هذا 2008 . لا أذن تصغي لمعاناتي ……………………. وماأعانيه يوميا……………………….. بإقليم ورزازات ؛ مسقط رأسي و مسكني اليوم ؛ لمن أحكي ؛ أقص و أسرد سيرتي الذاتية هاته التي تعادل رواية الخبز الحافي وَاقِعاً. أنتظر جوابكم القاطع في العاجل القريب مع كافة الحلول……………… الممكنة لإنقاذي من متاهة التهميش، المعاناة الصحية المزمة………………………… التي أعاني منها………………ولاآذان صاغية…………………….. ولا أياد تكفل مساعدتي………………………. لأخرج من هُوَّةِ الضياع الكلي. .. وِقْفَةَ إجلالٍ وإكرامٍ ِ لِبَثِّ اِلحقوق الإنسانية المتوازنة بالمغرب بشكل متوازن وحداثي التطبيق الآني. أمين. وبه وُجِب الإخبار و السلام الشاب المغربي المقهور تهميشا لإ نسانيا : زناري فؤاد .. أطَالِبُكم وأشُدُّعلى أياديكم بأن تتكلفوا بكلما في وُسْعِ جهدكم وامتنانكم بقضيتي، نظراً للإهمال والتفريط اللإ نساني الإطلاقي بعد مراسلتي واتصالي بالمركز الإستشاري لحقوق الإنسان أزيد من مرات ومرات ولا مراجعة ولا بصيص أمل في إعادة النظر في قضيتي قَطْعا‏ قبل أن يقضي ـ السيد ادريس بن زكري ـ الرئيس السابق للمركزالإستشاري لحقوق الإنسان بالرباط ـ نحبه رحمه الله وتغمذ روحه و أدخله فسيح جنانه. آمين، قد راسلته ، أخبرته، شرحت له بتدقيق و تفصيل.. … . .. عن قضيتي المرتبطة بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان كي يعالجها ويعيد النظر فيها ، و لكن للأسف الشديد وافته المنية وأغلق الستار عنها بشكل مطلق؛ وأهملت إطلاقا؛ إلى يومنا هذا. حيث غُيَِِّرَ مرؤوسي ومسؤولين المركز الإسشاري لحقوق الإنسان برمته وكذا المجلس الإسشاري ، فالتجأت مرات ومرات…………..أُخَرْ إلى مراسلتهم عبر البريد الإلكتروني ، ولكن للأ سف الشديد لم يراسلوني ولم يتصلون بي قطعاً، فاستخلصت أن قضيتي أهملت كل الإهمال عن طواعي نيتهم وأي بصيص من النية الإنسانية الخلاقة…………………….يملكون. والله وتالله إن أبشع مايَكُنْ كُنْ في خلق الله من أناس نفاق الغاب المنسوج المحبوك في وعود كاذبة ونوايا الغذر المكشوف عنها في مجالسهم…………………..أَوْهَنَ من بيوت العنكبوت لامحالة. أتأسف كل الأسف من مُجْمَلِ التلاعب ، معاملات النفاق اللا حقوقي البعيد عن كلما يبعد عن نوايا التهجين الغابوي الغير المعقلن و الغلو بتفريط سديد في العديد من ملفات ضحايا…………………….. ..سنوات الرصاص………………….التي أنتجت وأثمرت……………………….. أجيال تلو أجيال أخرى يغمرها الخمول ، الهدر ،لعنة غياهيب خلود نيران الجحيم………………………………..في واقع مريرلاوقْعَ له، جاف وقاحل من القيم الإنسانية،المعرفة، الوجود……………………………..إن الله عزوجل جلاله خيرالمنتقمين. هذا قولي هذا؛ فأروني ما قولتم وماقولكم الأخير والنهائي. لقد اسَْتحييت من جناب جنابكم من السدة العالية بالله أن أقول لكم كلامي هذا وأناأراسلكم اليوم ، أن تتجندوا وتتكفلوا و تبحثوا أنتم كمؤسسة وطنية حقيقية وفعالة بتقنين وتمحيص……………….في قضيتي هاته السالفة الإخبار لديوان المظالم .وأنتظر رد جوابكم بشكل استعجالي وهادف. وتقبلوا فائق الإحترم والسلام عليكم. ـ فؤاد زناري ـ طلب الموضوع: ماأطلب منكم تنفيذه رسميا وفَوْراً هو أن تُنْقِذُونِي من الموت المقصود الذي أعاني منه بشديد القساوة الصحية………………..وأغيثوني كافة الحلول الممكنة بسبب الإنتهاكات الجسيمة و الخروقات الصحية الإجرامية…………….التي تعرضت إليها بالمستشفى الإقليمي سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات منذ سنة 1989 إلى سنة 1996 . قضية الخروقات الصحية الجسيمة……. الإنتهاكات الإجرامية القاتلة……………………………….أنا المُهْلَكُ المهمش مواطنة واقعا و المهمل متاهة التهميش اللا قانوني. لقد بلغ السيل الزبى و مخالب الموت بدأت تنشب في جسدي برمته ولاآذان صائغة إنصاتي والإستماع إلى حَْكيِ قَصَصِي المتعلق بقضية المحاولات الإجرامية القاتلة التطبيق، مختلف الممارسات التعذيبية الشنعاء التقتيل ، الفتك المتوحش الهمجي ، الخروقات الصحية المستميتة الجسيمة القتل، الممرسات الإغتصابية المفترسة لحقوقي الإنسانية كمواطن مغربي، ومحاولات دفني تقبيرا لملفي الحقوقي الذي يعتبر من بين الملفات الحساسة في تاريخ مدينة ورزازت؛ فكل مُرِسَ عَلَيَّ منذ سنة 1989 إلى سنة 1996أَشْبَهَ مايكون في غسل ذماغي بشكل مطلق و تقتيلي جسديا حَتْمًالأن النتيجة الآن ماهي إلا اختيارالموت على آمالي أو اللجوء إلى محاولة التفكير في فكرة الرحيل و أن أختار الموت لزوما أَحَقُّ من انتظار إرجاع حقوقي الإنسانية المهضومة و مطلب طلبي لكي تساعدونني أن أستعيد ولو بصيصا من الأمل لأحيا ثانية. اليوم اللحظة أوجه لكم خطابي الأخير بقول الله سبحانه حرم الظلم ؛ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: قال الله تعالى في حديثه القدسي: ” يا عبادي ! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما . فلا تظالموا. ” الراوي: أبو ذر الغفاري هذا قانون الله سبحانه وتعالى: ” الظلم محرم في الإسلام” لا يظلم المسلم نفسه بأن يعيش بعيدا عن رحمة الرحمن رب العالمين ء بأن لا يقرأ كتاب الله و أن لا يتعلم تعاليم الإسلام و هذا هو أعظم أنواع الظلم. لا يظلم المسلم أي إنسان ء عن طريق كلمة خبيثة أو نجوى ” لقاأت و حوارات جانبية” أو خداع أو كذب أو ………، لأن هذا يعرض الظالم لغضب الله وعذابه في الدنيا و الاخرة. قانون: الله يجيب دعوة المضطر قال تعالى في سورة النمل الآية (62): ” أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ ” القانون إلى من يتجه المضطر بالدعاء إلى الله. من لا يكشف الضر إلا هو الله. من المستحق بالعبادة وحده الله. وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم حين سأله رجل : يا رسول الله إلام تدعو ؟ قال : ” أدعو إلى الله وحده الذي إن مسك ضر فدعوته كشف عنك ، والذي إن ضللت بأرض قفر دعوته رد عليك ، والذي إن أصابتك سنة فدعوته أنبت عليك ” قال قلت : فأوصني قال : ” لا تسبن أحدا ، ولا تزهدن في المعروف ، ولو أن تلقى أخاك وأنت منبسط إليه وجهك ، ولو أن تفرغ من دلوك في إناء المستسقي ، وائتزر إلى نصف الساق ، فإن أبيت فإلى الكعبين ، وإياك وإسبال الإزار ، فإن إسبال الإزار من المخيلة ، وإن الله ، تبارك وتعالى ، لا يحب المخيلة . الراوي: رجل من بلهجيم ( مسند الإمام احمد) الله سبحانه و تعالى هو الذي يسمع دعاءك فيكشف ضرك و يزيل همك و يفك كربتك و يغني فقرك و يصلح نفسك و أولادك. إنه الله لا إله إلا هو رب العالمين. وبالنهاية الأزلية أوجه الدعاء إلى الله العلي القدير أن يهلك جحيما من نار جهنم الأبدي في الدرك الأسفل من النار ويخلص خلاصه العقابي اللعين أشد العقاب ، وأن يزيد الضعف ضعفين في قلوب الذين تسببوا في سفك ، تقتيل جسدي وتخريبه بشكل إجرامي ليفتكوا ما بجسدي و عقلي بشكل إجرامي قاتل وهادف……………………………….. أن يصيبهم أشد المصائب……..الصحية؛ العقلية؛………………………أشد مما تعرضت إليه وأن يمشطهم تمشيط ا لخراب القاتل برصدهم جل آفاة الأمراض الفتاكة المُؤْدِيَّةِ لمصالحهم النفعية الإجرام؛ و أن يصيبهم مصائب اللعنة الإلهية ……………..في زمن حياتهم التي لعبوا فيهاإلا اللهو؛ الهزل؛ الإجرام الخبري الشاذ في اغتصابهم المتوحش، الهمجي التقتيل………………لجل حقوق المواطن المغربي بشكل إجرامي مُفْعَل ِ التقتيل الإجرامي الهمجي الطبيق …………………….من مقابر جماعية…………………… وانتهاكات جسيمة ؛ تخريب إجرامي أسوء من قانون الغاب تطبيقا…………….اللَّهُمَ عجل ولاتؤجل تطبيق عذابك الشديد على كافة الذين أجرموا في جسدي التعذيب القاتل و أصبهم مصائب الآفاة المرضية اللعينة الإستشفاء ماداموا أحياء و جازيهم عذاب السعيرجهنم ضعفين إلى الأبد. آمين والصلاة والسلام على أشرف المخلوقين. وما هو ردكم الإستشاري النهائي بصددي رسالتي الأخيرة هذه؟؟؟ وما هو جوابكم الآخير للحلول النهائية من أجل إنقاذي من متاهة العزل ، التهميش البشع و اللعين و أزمات الإهمال اللأخلاقي الحيواني اللإفتراس الهجين لكل حقوقي المهضومة بأشكال جِدُّ مماثلة لا تختلف كل الإختلاف الواقعي عن قوانين تقنين قانون الغاب البشع و امتثال الرصد الآمِلِ تقتيل انتهاء الموت التقتيل في جسدي البريء كلما في البراءة من امتثال آني، والويل كل الويل اللعين الجهنمي الخلود إلى كل من سَاهَمَ ، أَسْهَمَ وَيُسَاهِمُ في خراب وتمشيط جُلْ حقوقي الإنسانية كمواطن مجرد إنسان مغربي منتسب إلى مدينة منسية كل النسيان الإعتباطي التهميش الإجرامي المقاصد سابقا زمن لحظات الرصاص القاتل …………الذي رَكَّبَ ترهيب جلال الخوف السرمدي و الأزمات النفسية المزمنة المعاناة اللئيمة اللآلام المُرَكَّبَةِ الإرتباك النفسي المزمن في أحشاء عظام هيكل جسدي و كاهلي كمجرد كائن بشري كباقي الكائنات البشرية المغربية ؛ وليس جسما آخر مُهَيَّأً سعيا وراء البطش فيه بأشكال التعذيب الخارقة له تخريبا ظلاميا و خَرْقاً لصحتي بشكل نوعي لا يختلف كل الإختلاف عن ما سَبَقَ تطبيقه با سكيزوفرينيا همجية الممارسات الإجرامية الإغتصاب بشتى ممارساته الجهنمية للفتك بكياني الإنساني كَافَّة ً منذ بلوغي السن السادسة عشرة إلى زمن لحظة اليوم وعمري يناهز حوالي 35 عاما؛ و بصيصا من أمل الكتابة أن أراسلكم عبر البريد الإلكتروني لأخبركم و أَسْرُدَ عليكم ما عانيته و ما أعانيه وما زِلْتُ أعانيه وإيلام الموت النَّهائي يعاتبني الآن وأنا أَكْتُبُ لكم و أراسلكم. أرجوكم بكلما في الرجاء ِوداًّ أن تجدوا لي الحلول النَّهاَِئيَّةِ المناسبة لإخراجي من وطأة متاهة الضياع و الإهمال المطلق والتهميش اللإنساني البشع في ردود فِعْلِهِ أينما ،ُحينما وحيثما وُجِدْتُ بإقليم ورزازات؛ مدينة اللأشباح السكيزوفرينية المهجورة والمسترخى منها ارتياحاً آِمنًا. مرة أخرى حتى اليوم، ألتمِسُ سيادتكم الموقرة بالله ؛ أن تقوموا ببحث قانوني مُطْلَق وفعالٍ على الصعيد الإقليمي والوطني بَدْ أً من سنة 1989م وانتهاأإلى سنة 1996م لِتفويت البحث القانوني البناَّءِ الطاعة الأخلاقية المتناهية التطبيق لما أوصاكُم ملك المغرب الحديث صاحب جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده؛ بقيامكم بكافة المجهودات الكفيلة للنهوض بحقوق الإنسان بالمغرب كَافَّةً ؛ و تطبيق القطيعة القانونية تُجاه حقوق الإنسان بالمغرب بشكل ديموقراطي قحٍّ. أمين. أنتظر جوابكم القاطع في العاجل القريب. وِقْفَةَ إجلالٍ وإكرامٍ ِ لِبَثِّ اِلحقوق الإنسانية المتوازنة بالمغرب بشكل متوازن وحداثي التطبيق الآني. أمين. وبه وُجِب الإخبار و السلام الشاب المغربي المقهور تهميشا لإ نسانيا : زناري فؤاد . باسم لله الرحمان الرحمان الرحيم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد أشرف المخلوقين طلب الموضوع , أنقذوني من الموت المقصود وأغيثني كافة الحلول الممكنة بسبب الإنتهاكات الجسيمة و الخروقات الصحية الإجرامية…………….التي تعرضت إليها بالمستشفى الإقليمي سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات منذ سنة 1989 إلى سنة 1996 . قضية الخروقات الصحية الجسيمة……. الإنتهاكات الإجرامية القاتلة……………………………….أنا المُهْلَكُ المهمش مواطنة واقعا و المهمل متاهة التهميش اللا قانوني…… ……. ؛ السيد فؤاد زناري وبعد، أشكركم جزيل الشكر و أحييكم بأرقى وأعظم التحيات على بحثكم البناء والمتواصل بشكل جد إنساني وخلاق في مجمل قضاياالتعذيب ، الإنتهاكات الجسيمة والخروقات الصحية القاتلة، مختلف المحاولات الإجرامية القتل و التقتيل المستهدفة…. التي تعرضت إليها بقسم الأمراض العقلية بمستشفى سيدي حساين بناصر بإقليم ورزازات؛ منذ سنة 1989 إلى 1996 . باالإظافة إلى المضايقات الأمنية والقضائية الوحشية والهمجية القمع ، الحصار المطلق الخانق، اللطمات الحادة الضرب والخبط المتتالي التهجير، المنع الجبروتي؛…………….. الذي استحمل جسدي البريء ، نفسيتي الطفولية، عقلي المستهدف التغسيل و التخريب الكلي لمختلف الخلايا الذماغية التي ذمرت بكل أشكال الذمار الشامل لكائني الشخصي كفرد أو مواطن مخربي كتجريد سرمدي الوجود؛ فقط. هاته بضع البعض من أسماء مكنية الإجرام المطلق، خلق الإعاقة الجسمانية ، البدنية، الذهنية لرمي ودفن العديد من مرضى المستشفى الإقليمي بورزازات ؛ سيدي حساين بناصر فكان أشبه مايعرف باللوبي الإجرامي التقتيل السري الذي أوقعه ونسجه كلاًّ من ً محمد خموس ً الممرض الملعون المجرم المسود البشع الإغتصاب اللأ خلاقي ……… الطعن في ِعرْضِ وكرامة العديد من المرضى بنفس المصحة. و ً عمداء الشرطة الملعونين الإرشاء،الرشوة،الخروقات المهنية السديدة الخطورة………….. كلاًّ من السادة المجرمين الخِبْرَةِ ً لوكيلي ً ،ً الوردي ً ، ً فخر الدين ً ، ً كبيش ً ……………………………… زيادة على فرقة رجال المطافئ الذين أساؤوا ، أخطؤوا ، أهانوني، ولطمات صفعات التقتيل اللعين المتمرد علي بكل أشكال القمع…………………….. حتى الموت. هاته أسماء هم المجرِمة التطبيق المتوحش التقتيل في الموطن المغربي البسيط ، وهؤلاء الفرق اللا قانونية القاتلة ما هم إلا انحذار أبناءِ البسطاء الحرامي اللقط السفهاء الجهالى الأصول المتأصلة التأريخ المنسلخ عن جذوره اللإنسانية الأخرى……………….. منذ فجر سنة 1972 إلى 1999 ؛ أزمنة سنوات الرصاص الذي ذمر الكل المهدور الملعون ثقافيا والسفيه الخطابات المسترسلة الوعود الكاذبة المتاهة المطلقة البث الإرتشائي المقمع لحقوق الإنسان بشكل بالغ الإجرام الكانيبالي المتوحش التطبيق اللا قانوني الذي يستحي الله جلَّ جلاله عن كل اعتبار و امتنان مُصْبغِ الوعيد. والقاتل النفس بدون حق كمن قتل البشرية جمعاء. و أحيطكم علما؛بأنني أرسلت العديد من الرسائل البريدية الإلكترونية إلى كلٍّ من المجلس الاستشاري لحقوق الانسان و زهاء 4 سنوات مضت ؛ حيث أن السيد ادريس بن زكري الرئيس و المُسَيِّر الفعلي السابق للمجلس الإسشاري لحقوق الإنسان بالرباط ، رحمه الله و تغمذ روح الفقيد فسيح جنانه؛ ذلكم بمجرد وفاته إلى يومنا هذا؛ قد هُمِّشَ ملفي و قضيتي في سُلَّةِ المهملات و أُهْمِلْتُ عن قصدٍ و لم أَتَّصِل بشيء و لو ببصيص من الأمل تَمَنِّي. فاستغربت كلاًّ من الغرابة و الإستغراب إلى أن شَعِرتُ بأزمة اللعنة بِكُنْهِي و انصرفت لَوْماً أخر بعيدا كل البعد عن واقعنا الآخر المحدود الوعود الشعبية العرقية التي يشوبها جهل التجهيل اللعين وحيث السفهاء يمتننون التعايش اللعين الفوضاوي التطبيق والإختفاء القصري و اللجوء إلى العيش المياوم بين حفر أزمنة الرصاص…………. بالإظافة إلى هذا كله ، فمنذ وفاة الفقيد السيد ادريس بن زكري تغمذ الله فسيح جنانه؛ الذي خاطبني في رسالته بأن ألتجأ إلى المكتب الإقليمي لحقوق الإنسان بمدينة ورزازات نَظَراً للبعد الجغرافي ،بالفعل لقد مشيت وعدا للبدءِ في التمحيص و البحث القانوني الهادف في قضية ملف التعذيب الوحشي الهمجي القاتل الذي تعرضت إليه حيث المحاولات العديدة الإنتهاكات الجسيمة والخروقات الطبية القاتلة القصد؛ أزيد من 5 مرات طُبِّقَتْ علي حتى الموت؛ ناهيك على العديد من ممرسات الإغتصاب الجنسي التي طُّبِّقت على جسدي البريئ قهرا وبطرق شتى الخرق لعرضي كمخلوق إنساني بشري ؛ و ليس كمن خُلِق حُرًّا طليق البرائة الطفولية حتى السن 16عشرة من عمري فاصطدمت بواقع من نوع آخر يشوبه الفساد والفسق الشيطاني اللعين ، النفاق الإداري اللا تربوي الإجرامي التفعيل من قمع؛ والتسييب اللا قانوني الخارق للقيم الإنسانية بشكل إجرامي قاتل وخبراء السفك و التقتيل الجهنمي هو السائد في جميع الإدارات المغربية السابقة لحظات أزمنة الرصاص؛ فنحمد ونشكر الله عز وجل على ملك المغرب محمد السادس الذي ضحى بالغالي و النفيس على تغيير وصنع مغرب آخر يسوده السلم ، حق المواطنة ، المساواة القانونية لحقوق الإنسان على جميع الأصعدة ؛ ………………………………. أطلب من المولى القدير أن يطيل في عمره و أن يزوده المزيد من الحكمة الفاعلة البناءة الكفيلة ليخرج هذا البلد الأمين من الظلمات إلى نور الحداثة و التجديد الإنساني الخلاَّق على جميع الأصعدة لينتج مَغِْرباً آخر تشوبه التنمية البشرية؛ الإقتصادية؛ السياسية؛ التنموية الفاعلة التطبيق عى مستوى الواقع المغربي الشُّمُولِي في حلل جديدة يعمها مصطلح مقدمة مذخل الحضارة و التحضر اللا ئق القانوني التفعيل في الوطن المغربي بشكل متوازن التقنين خلال هذه الألفية الثالثة رجاأ بدأً بسنة 2010 كما ورد في مجمل الخطابات الملكية السامية لخلق مغرب من نوع آخر و في حُلَّةٍ جديدة يغمرها التَّحَضُّرُ ، التنمية البشرية الخلاقة ، الفاعلة التنظيم الوطني البناء…………………… في جميع الميادين ،المرافق………………… الوطنية، عموما. أمين. فلهذه الأسباب الفضيعة الوعود و التعطيل اللأ خلاقي المقصود عبثا و التماطل المتلاعب الحقوق الكفيلة للمواطن المغربي كما جاء في القوانين المشرعة الموطنية للمواطن المغربي………. . لقد أصابني الإنتحار الإسترسالي اليومي فلقد أحسست به وتعذيب الضمير اللعين يعاتبني اللية فلقد شعرت العياء القاتل الآماني حلولا قانونية و الآن الموت النهائي يعاتبني ويلومني استماتة أَشَدُّ من قَطْعِ حدِّ السيف المهند. أرجوكم وأحث على رجائكم الأخير لأن تجدوا إلي كافة الحلول……… المناسبة والممكنة لإنقاذي من المتاهة اللعينة و التهميش الوحشي التجهيل اللاقانوني المفتعل في إهمالي بشكل جحودي لا إنساني…………….. منذ أن شرعت أحبو مُبْهَماً نحو الفتك ، الخرق الجهنمي لحقوق عِرْضِي……………….بدأً من سنة 1989 إلى حولنا هذا 2008 . لا أذن تصغي لمعاناتي …………………… وماأعانيه يوميا……………………….. بإقليم ورزازات ؛ مسقط رأسي و مسكني اليوم ؛ لمن أحكي ؛ أقص و أسرد سيرتي الذاتية هاته التي تعادل رواية الخبز الحافي وَاقِعاً. أنتظر جوابكم القاطع في العاجل القريب مع كافة الحلول……………… الممكنة لإنقاذي من متاهة التهميش، المعاناة الصحية المزمة………………………… التي أعاني منها………………ولاآذان صاغية…………………….. ولا أياد تكفل مساعدتي………………………. لأخرج من هُوَّةِ الضياع الكلي. . وِقْفَةَ إجلالٍ وإكرامٍ ِ لِبَثِّ اِلحقوق الإنسانية المتوازنة بالمغرب بشكل متوازن وحداثي التطبيق الآني. أمين. وبه وُجِب الإخبار و السلام الشاب المغربي المقهور تهميشا لإ نسانيا : زناري فؤاد . أرجوكم كل مافي الرجاء آمالا أن تستعجلوا إلى البحث في ملفي المتعلق بمختلف الإنتهاكات الجسيمة الوحشية والهمجية التقتيلية……………ومحاولات القتل والتقتيل النهائي؛ بالإظافة إلى التعذيب الإجرامي……..الذي تعرضت إليه بالمستشفى الإقليمي سيدي حساين ب والله لقد بلغ السيل الزبى باتصالي وارسالكم مرات تلو مرات وسنوات طوال سنوات منذ تأسيسكم لهيئة الإنصاف والمصالحة ؛ حيث مجمل طلباتي تمحورت حول مُجْمَل الخروقات الصحية الجسيمة و التعذيب اللأ خلاقي الذي تعرضت إليه بمستشفى سيدي حساين بناصر بقسم الأمراض العقلية منذ سنة 1989إلى حدود سنة 1996‏‏. عِلما بأنَّ السيد محمد خوموس كم حاول مراَّت وأُخرى تطبيق الإغتصاب الَّلعين عَليَّ ، هذا الممرض الخطير الإجرام الوحشيي ، قتل العديد من المرضى الأبرياء بحرية متناهية ؛ حيث وصل به السيل الزبى إلى المتاجرة السرية الخارقة لحقوق الإنسان بشكل إجرامي الفعل والغذر المتحايل لترويج كميات هائلة من عقاقير التخذير بكامل الحرية. بالإظافة إلى السيد الرمضاني الطبيب الرئيسي الجراح بنفس المؤسسة الإستشفائية الإقليمية الخبيرة في الخروقات الصحية التقتيلية منذ زمن ذفين. علاوة على ذلك كلِّهِ َتمَّ كل الممرضين الأُخر بنفس المستشفى إلى تطبيق جُل التمارين التعسفية التقتيل الفظيع اللأ خلاقي الإجرام من بسْطِ ما لا يمكن عدُّهُ من القمع التقتيل لحقوق الإنسان ارتجالا فعليا عن كَتَبْ. ِبالإظافة لهذا كله، تَمَّ اتفاق ثنائي التقتيل التعسفي القمعي التهميشي لحقوق الإنسان بِرُمَّتِها قهرا تقتيليًّا تجاهي؛ أينما وَلَّيْتُ وجهي صوب إقليم أو ضواحي مدينة ورزازات ؛ فكافة السلطات المحلية مِنْ كُلِّ طاقم مؤسسة الأمن الوطني بالإقليم وكذلك الوقاية المدنية زيادةً على جُلِّ المجالِسِ الإقليمية المحلية ؛ طبقوا علَي كلما يكن من المحاولات الإجرامية الردود الفعلية بشكلٍ تعسفي الخرق التقتيلي الفظيع لتطبيق مايمكِنُ تطبيقُهُ من الوسائل التهميشية الجسيمة الخارقة لحقوقي الإنسانية بِشكلٍ سَلْبي التخويف أينما قبَّلْتُ وجهي صوب مدينة ورزازات جنوب الْمَغِرب. اليوم، ألتمِسُ سيادتكم الموقرة بالله ؛ أن تقوموا ببحث قانوني مُطلق وفعالٍ على الصعيد الإقليمي والوطني بَدْ أً من سنة 1989م وانتهاأإلى سنة 1996م لِتفويت البحث القانوني البناَّءِ الطاعة الأخلاقية المتناهية التطبيق لما أوصاكُم ملك المغرب الحديث صاحب جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده؛ بقيامكم بكافة المجهودات الكفيلة للنهوض بحقوق الإنسان بالمغرب كَافَّةً ؛ و تطبيق القطيعة القانونية تُجاه حقوق الإنسان بالمغرب بشكل ديموقراطي قحٍّ. أمين. اليوم، ألتمِسُ سيادتكم الموقرة بالله ؛ أن تقوموا ببحث قانوني مُطلق وفعالٍ على الصعيد الإقليمي والوطني بَدْ أً من سنة 1989م وانتهاأإلى سنة 1996م لِتفويت البحث القانوني البناَّءِ الطاعة الأخلاقية المتناهية التطبيق لما أوصاكُم ملك المغرب الحديث صاحب جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده؛ بقيامكم بكافة المجهودات الكفيلة للنهوض بحقوق الإنسان بالمغرب كَافَّةً ؛ و تطبيق القطيعة القانونية تُجاه حقوق الإنسان بالمغرب بشكل ديموقراطي قحٍّ. أمين. أنتظر جوابكم القاطع في العاجل القريب. وِقْفَةَ إجلالٍ وإكرامٍ ِ لِبَثِّ اِلحقوق الإنسانية المتوازنة بالمغرب بشكل متوازن وحداثي التطبيق الآني. أمين. وبه وُجِب الإخبار و السلام الشاب المغربي المقهور تهميشا لإ نسانيا : زناري فؤاد . ملحوظة : إنكم لم تحاولوا بثاتا أن سبق لكم أن قمتم بأي محاولة إنسانية للقيام بتحريات قانوية بناءة فيما يخص ملفي الذي يتمحور جليا حول مختلف الإنتهاكات الجسيمة الوحشية والهمجية التقتيلية……………ومحاولات القتل والتقتيل النهائي؛ بالإظافة إلى التعذيب الإجرامي الأشد خطورة مما تعرض إليه كافة السجناء الأبرياء بمنطقة ورزازات بالسجن المدني تازممرت. فما طُبِّقَ على جسدي أزيد مبالغة و تعذيبا وَحْشِيَ خطورة الإجرام التعسفي القاتل مما طبق على المهدي بن بركة أو صدام حسين……………. . أنا لست إلا مجرد طفلا أشد من البراءة إيمانا فاغتصب عقلي و جسدي ولا زِلْتُ طفلا ولا أحمل بطاقة التعريف الوطنية بداًّ. أطلب من الله عز و جل جلاله أن ينتقم بكل مافي عذابه الشديد الأبدي من كافة السؤولين وذوي الأمر السلطوي الذين أجرموا في جل أبناء ،أط

    تاريخ نشر التعليق: 21/01/2013، على الساعة: 22:14

أكتب تعليقك