لا صوت يعلو فوق صوت الصندوق..الأمريكيون يحسمون السباق نحو البيت الأبيض

بدأ الامريكيون يدلون بأصواتهم في انتخابات رئاسية تظهر استطلاعات الرأي ان الرئيس الامريكي الديمقراطي باراك أوباما ومنافسه الجمهوري ميت رومني يسيران فيها كتفا بكتف في سباق على البيت الابيض قد يحسمه عدد قليل من الولايات.

ومع بزوغ الشمس فتحت مراكز الاقتراع في شرق الولايات المتحدة كله ومناطق في الغرب الاوسط. ومن المتوقع ان يصوت 120 مليون ناخب أمريكي على الاقل على اعطاء أوباما فترة رئاسية ثانية او استبداله برومني.

أمريكيون يدلون بأصواتهم في أحد مكاتب الإقتراع في واشنطن

أمريكيون يدلون بأصواتهم في أحد مكاتب الإقتراع في واشنطن

وسيحدد الحكم الذي يصدره الناخبون مسار الولايات المتحدة للاربع سنوات القادمة فيما يتعلق بالانفاق والضرائب والرعاية الصحية والسياسة الخارجية بما فيها من تحديات مثل صعود الصين والطموحات النووية لايران.

وتظهر استطلاعات الرأي الوطنية تقاربا شديدا في نسبة التأييد التي يتمتع بها كل من أوباما ورومني وان كان الرئيس الديمقراطي متقدما بفارق ضئيل في عدد من الولايات المتأرجحة -خاصة أوهايو- وهو ما قد يمنحه 270 صوتا من المجمع الانتخابي يحتاجها للفوز بسباق الرئاسة.

وسيكون رومني وهو مليونير رأس من قبل شركة للاسثمار الخاص المباشر أول رئيس من طائفة المورمون يصل الى البيت الابيض في حالة فوزه وسيكون أيضا واحدا من أغنى من جلس على مقعد الرئاسة في الولايات المتحدة. اما أوباما فهو أول رئيس أمريكي أسود ويسعى الان لان يصبح أول رئيس ديمقراطي يفوز بفترة رئاسية ثانية منذ ان فعلها الرئيس الاسبق بيل كلينتون عام 1996 .

ومع بدء توجه الامريكيين الى مراكز الاقتراع واصل منظمو حملتي أوباما ورومني جهودهم المحمومة في اللحظات الاخيرة لحشد انصارهم وحثهم على الادلاء باصواتهم.

وتبدأ مراكز الاقتراع في اغلاق أبوابها في ولايتي انديانا وكنتاكي الساعة السادسة مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (2300 بتوقيت جرينتش) يوم الثلاثاء على ان ينتهي التصويت في شتى انحاء الولايات المتحدة بعد ذلك بست ساعات.

وتظهر أول النتائج تقليديا في ديكسفيل نوتش وهارتس لوكيشن في نيوهامبشير بعد منتصف الليل بوقت قصير (0500 بتوقيت جرينتش). وحصل كل من أوباما ورومني على خمسة أصوات في ديكسفيل نوتش بينما حصل أوباما في هارتس لوكيشن على 23 صوتا مقابل تسعة لرومني بالاضافة الى صوتين ذهبا الى المرشح المؤيد لمذهب الحرية جاري جونسون.

وأثار السباق الرئاسي المتقارب مخاوف من حدوث نزاع على النتائج كما حدث في انتخابات عام 2000 التي حسمتها في النهاية المحكمة الامريكية العليا. وأعد المعسكران فريقا من خبراء القانون للتعامل مع اي مشاكل في التصويت او تحديات او اعادة لفرز الاصوات.

وسيكون ميزان القوى في الكونجرس أيضا على المحك في السباق على مجلسي الشيوخ والنواب والذي سيؤثر على السياسات المالية للولايات المتحدة فيما يتعلق بالانفاق والضرائب.

ومن المتوقع الان ان يحتفظ الديمقراطيون باغلبيتهم الضئيلة في مجلس الشيوخ وان يحتفظ الجمهوريون بهيمنتهم على مجلس النواب.

ومن المرجح ان يحسم السباق الرئاسي الان حجم الاقبال على الانتخابات خاصة عدد الناخبين الجمهوريين والديمقراطيين والبيض والسود والاقليات والشبان وكبار السن والمستقلين الذين سيشاركون في اقتراع يوم الثلاثاء.

وتنافس أوباما ورومني على زيارة سبع ولايات تشهد معركة حامية بينهما للادلاء بآخر ما عندهما ولحث الناخبين على النزول للاقتراع وكسب أصوات الناخبين الذين لم يحسموا امرهم بعد.

وركز أوباما على ويسكونسن واوهايو وايوا ولايات الغرب الاوسط الثلاث التي في حالة عدم حدوث اي مفاجأت ستوفر له ما يحتاجه من أصوات المجمع الانتخابي وعددها 270 صوتا.

وأنهى أوباما حملته الانتخابية بنبرة حماسية في ولاية أيوا وهي نفس الولاية التي أطلق منها حملته السابقة للوصول الى مقعد الرئاسة في البيت الابيض وهي أيضا من الولايات التي قد تحسم مستقبله السياسي.

وبعد يومين متواصلين من الجولات المحمومة على مدار الساعة أنهى أوباما حملته الانتخابية بخطاب حماسي في دي موان بولاية أيوا عاد فيه الرئيس الامريكي الديمقراطي الى النغمة التي سادت في حملته الرئاسية الاولى عام 2008 .

وقال أوباما امام حشد من أنصاره ضم نحو 20 الف شخص “عدت لايوا مرة اخرى لاطلب أصواتكم. عدت لاطلب ان تساعدونا على استكمال ما بدأناه لان من هنا بدأت حركتنا للتغيير.”

وتهدج صوت أوباما بالانفعال وكابد دموعه وهو يتذكر من ساعدوه في حملته.

اما رومني فقد ركز على الولايات التي يجب ان يفوز فيها للوصول الى البيت الابيض وهي فلوريدا وفرجينيا واوهايو ونيوهامبشير.

أوباما ورومني.. من يملك مفاتيح الفوز في الانتخابات؟

أوباما ورومني.. من يملك مفاتيح الفوز في الانتخابات؟

وقال رومني حاكم ماساتشوستس السابق لانصاره في تجمع انتخابي تحت شعار “النصر النهائي” في مانشستر بنيوهامبشير وهي المدينة التي اطلق منها حملته العام الماضي “نحن على مبعدة يوم واحد من بداية جديدة.” واجتذب رومني حشدا ضم نحو 12 ألفا.

وسخر أوباما من مزاعم رومني بأنه مرشح التغيير وقال ان منافسه الجمهوري سيصدق على كل ما يرد في جدول اعمال حركة حفل الشاي اليمينية المحافظة بشدة. وقال اوباما في كولومبوس باوهايو “نعرف ما سيكون عليه شكل هذا التغيير.”

ورد رومني بأنه المرشح القادر على كسر الاستقطاب الحزبي في واشنطن وقال ان اربع سنوات اخرى لاوباما قد تعني كسادا اقتصاديا جديدا.

وولاية أوهايو هي ولاية حاسمة بالنسبة للمتنافسين خاصة بالنسبة للمرشح الجمهوري فبدون أصوات الولاية الثمانية عشرة في المجمع الانتخابي سيكون طريق الجمهوريين الى النصر ضيقا.

وأظهرت استطلاعات الرأي طوال شهور تقدم أوباما بفارق ضئيل في اوهايو.

ويعتزم رومني الادلاء بصوته في ولايته ماساتشوستس  قبل رحلة اخيرة لاوهايو وبنسلفانيا وهي ولاية تميل نحو الديمقراطيين حاول جذبها الى معسكره في الاسابيع القليلة الماضية.

وكان أوباما قد أدلى بصوته في التصويت المبكر في العاشر من اكتوبر تشرين الاول ويعتزم قضاء اليوم في مدينته شيكاجو.

ووقف جو بايدن نائب الرئيس في صف طويل يتحدث ويمزح مع الناخبين وهو يدلي بصوته في ولاية ديلاوير مسقط رأسه.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك