رئيس الوزراء المصري في غزة للتضامن معها..و تل أبيب تحت رحمة صواريخ المقاومة

أعلن متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية أن صاروخا أطلق من قطاع غزة باتجاه تل أبيب  وسقط في البحر.

وقال المتحدث بعد أن دوت صفارات الإنذار من الغارات في المدينة وسمع دوي انفجار “الصاروخ سقط قبالة شواطيء تل أبيب.”

وفتحت مصر نافذة صغيرة لدبلوماسية السلام الطارئة في غزة، لكن الآمال في وقف إطلاق النار -ولو لفترة وجيزة بينما كان رئيس وزرائها بالقطاع لإجراء محادثات مع قيادات حركة المقاومة الإسلامية (حماس)- تبددت على الفور.

وقام رئيس الوزراء المصري هشام قنديل بزيارة لغزة،هدفها الرسمي التعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني بعد يومين من غارات الطائرات الاسرائيلية التي لم تتوقف بغرض منع الفصائل الفلسطينية من إطلاق الصواريخ على اسرائيل.

لكن مسؤولا فلسطينيا قريبا من الوسطاء المصريين قال إن الزيارة التي قام بها قنديل ورافقه خلالها مسؤولون من المخابرات المصرية هي “بداية عملية لاستكشاف امكانية التوصل الى تهدئة. من المبكر الحديث عن اي تفاصيل او كيف ستتطور الأمور.”

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن الرئيس المصري محمد مرسي صرح بأن بلاده لن تترك غزة وحدها وقالت إنه وصف الهجمات الإسرائيلية على القطاع بأنها “عدوان سافر على الإنسان”.

ونقلت قوله للمصلين في مسجد أدى فيه صلاة الجمعة في القاهرة “نحن نرى ما يحدث في غزة من عدوان سافر على الإنسان وأنا أحذر وأكرر تحذيري للمعتدين بأنه لن يكون لهم أبدا سلطان على أهل غزة.”

وأضاف “القاهرة لن تترك غزة وحدها.”

وتعهدت اسرائيل بوقف إطلاق النار خلال زيارة قنديل اذا حذت حماس حذوها. لكنها قالت إن صواريخ اطلقت من غزة وسقطت على عدة مواقع في جنوب اسرائيل حين كان رئيس الوزراء المصري في القطاع.

وقال مصدر من حركة حماس إن القوات الجوية الاسرائيلية شنت هجوما على منزل قائد حماس لجنوب قطاع غزة مما أسفر عن مقتل اثنين من المدنيين أحدهما طفل.

 

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. الشريف العباسي الادريسي مولاي المصطفى:

    فضيحة : عمرو موسى التقي سراً بـ”تسيبي ليفني” للإعداد لضرب غزة الأخير

    تاريخ نشر التعليق: 24/11/2012، على الساعة: 9:54

أكتب تعليقك