تحقيقات إف بي آي ممنوعة على محامي تونس

رفض قاض تونسي السماح لمحامين تونسيين بحضور تحقيق بدأه في تونس مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (اف بي آي) مع التونسي علي عاني الحرزي (26 عاما) المشتبه به في قضية مقتل السفير الأمريكي في ليبيا.

وقال المحامي عبد الباسط بن مبارك عضو لجنة الدفاع عن الحرزي “رفض القاضي حضورنا رغم ان المحققين الامريكان وافقوا على حضورنا”.

واعتبر ان منع محامين تونسيين من حضور تحقيق يجريه اجانب مع تونسي سيبقى وصمة عار في تاريخ العدالة التونسية.

وتابع ان اربعة محققين امريكيين ومترجما شرعوا منذ ساعة ونصف في التحقيق بمحكمة تونس الابتدائية مع علي الحرزي ‘ليس باعتباره متهما بل شاهدا’.

 التونسي علي الحرزي المشتبه به في قضية مقتل السفير الامريكي في ليبيا

التونسي علي الحرزي المشتبه به في قضية مقتل السفير الامريكي في ليبيا

وفي السادس من تشرين الثاني/نوفمبر 2012 اعلن وزير العدل التونسي نور الدين البحيري ان الاف بي آي قدم الى تونس طلب انابة قضائية تتضمن ‘الحجج والبراهين’ لتوجيه التهمة الى علي الحرزي للاشتباه في مشاركته في هجوم استهدف في 11 ايلول/سبتمبر 2012 القنصلية الامريكية في بنغازي (شرق ليبيا) واسفر عن مقتل اربعة امريكيين بينهم السفير كريس ستيفنز.

واوضح الوزير ان الاف بي آي وجه عبر وزارة الخارجية التونسية و’طبق القانون الدولي’ انابة عدلية اصلية واخرى تكميلية ‘تقدم الحجج والبراهين (..) وتطلب توجيه التهمة’ الى علي الحرزي، مشيرا الى أن الانابة العدلية الامريكية لم تتضمن توجيه اسئلة الى المتهم.

وقال الوزير ان قاضي التحقيق استنطق الحرزي في 23 تشرين الأول/اكتوبر 2012 بحضور اثنين من محاميه وامر بايداعه السجن في انتظار انهاء التحقيقات. واضاف ‘لا يمكننا ان نقول ان (المتهم) ادانته ثابتة او براءته ثابتة’.

و كانت تركيا سلمت تونس منتصف تشرين الاول/اكتوبر 2012 تونسيين يشتبه في مشاركتهما في الهجوم على القنصلية الامريكية في بنغازي.

و أعلنت وزارة العدل التونسية بعد ذلك ان ‘الادارة الفرعية للقضايا الاجرامية’ احالت في 17 تشرين الاول/اكتوبر 2012 علي الحرزي على النيابة العامة بمحكمة تونس الابتدائية التي ‘اذنت بفتح بحث ضده لدى مكتب التحقيق للبحث في ما نسب اليه من جرائم’.

و كان طاهر الحرزي والد علي الحرزي اتهم السلطات التونسية بمحاولة تقديم ابنه كبش فداء للامريكيين نافيا تورطه في مهاجمة القنصلية الامريكية في بنغازي.

وقال في تصريح صحافي  ان ابنه توجه الى بنغازي الليبية طلبا للعمل في مجال دهن البناءات وفضل بعد ذلك التوجه الى اسطنبول التركية لجلب بعض الملابس بغرض التجارة مثلما يفعل الكثير من التجار.

و أضاف ان السلطات التركية اطلقت سراح مرافق ابنه بعد ثلاثة ايام من القاء القبض عليهما في مطار اسطنبول وابقت على ابنه لاسباب يجهلها.

وقد تم تسليمه الى تونس التي وجهت اليه تهمة ‘الانضمام الى تنظيم ارهابي في الخارج’ وفق قانون مكافحة الارهاب الصادر سنة 2003.

ونفى طاهر الحرزي ان يكون ابنه خطط للانتقال من تركيا الى سوريا للقتال الى جانب المعارضة المسلحة لنظام الرئيس بشار الاسد.

وكانت دمشق اعلنت اعتقال عشرات ‘الاهاربيين’ التونسيين الذين دخلوا الى اراضيها عبر تركيا لقتال القوات النظامية.

وجرت محاكمة علي الحرزي في 2006 بموجب قانون مكافحة الارهاب وسجن بتهمة ‘الرغبة في الالتحاق بالجهاد في العراق’.

ولم يغادر السجن الا بعد الاطاحة بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/يناير.

وأفرج عن الحرزي في اطار ‘عفو تشريعي عام’ اقرته السلطات الانتقالية، بحسب ما افاد والده.

وتابع والد علي الحرزي ان لديه ابنا آخر يدعى طارق هرب منذ شهر من سجن تكريت (غرب بغداد) حيث كان يقضي منذ 2006 عقوبة بالسجن 15 عاما نافذة بتهمة ‘الارهاب’.

وقال ان علي الحرزي يوجد حاليا في سجن المرناقية (غرب العاصمة تونس) وانه زاره أكثر من مرة.

وبحسب طاهر الحرزي فان ابنه ‘اعلمه ان نفس الاشخاص الذين حققوا معه سنة 2005 حول جرائم ارهابية مفترضة (..) استجوبوه بعد القاء القبض عليه’ وتسليمه الى تونس.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك