وزيرُ الداخلية الجزائري يطيرُ إلى تونس..لبحثِ تزايدِ نشاطِ القاعدة على الحدود

بدأ وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية، زيارة عمل إلى تونس تستغرق يومين، على وقع تزايد نشاط تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” داخل الآراضي التونسية غير بعيد عن الحدود الجزائرية.

وعقد ولد قابلية جلسة عمل مع نظيره التونسي علي لعريض، شارك فيها أعضاء الوفد الأمني المرافق لوزير الداخلية الجزائري، وعدد من كبار المسؤوليين الأمنيين التونسيين.

وتم خلال هذه الجلسة بحث السبل الكفيلة لتعزيز التعاون بين البلدين في المجال الأمني والحماية المدنية والتعاون اللامركزي، بالإضافة إلى تطوير المناطق الحدودية وتنميتها.

وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية

وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية

وقال وزير الداخلية الجزائرية في تصريحات أعقبت المباحثات، إنه اتفق مع نظيره التونسي على ضرورة تعزيز التنسيق الأمني بين البلدين على مستوى الحدود المشتركة.

وأكد أن بلاده تعمل منذ مدة على تأمين حدودها مع تونس لجهة منع عمليات التسلل لعناصر قد تكون مرتبطة بالإرهابيين، وذلك في إشارة إلى تنظيم “القاعدة في بلاد المغربي الإسلامي” الذي ينشط منذ سنوات داخل الجزائر.

ولفت مراقبون إلى أن زيارة وزير الداخلية الجزائري الى تونس، تأتي فيما تعيش المناطق الغربية التونسية المحاذية للحدود الجزائرية نشاطاً متزايداً لعناصر تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”.

وكان وزير الداخلية التونسي قد أكد قبل 3 أيام أن قوات الأمن في بلاده تمكنت من تفكيك “خلية إرهابية” في طور التشكيل تابعة لتنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”.

وأوضح أن هذه خلية أطلقت على نفسها اسم “كتيبة عقبة ابن نافع”، وهي مجموعة ناشئة لا يزيد عمر تكوينها عن 3 أشهر، تابعة لتنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي”.

وأضاف الوزير التونسي أن 3 جزائريين يشرفون على هذه الخلية التي من بين أهدافها “استقطاب عناصر شبابية من تونس متبنية للفكر المتشدد، لتكوينهم وتدريبهم عسكرياً”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك