ملك الأردن استضاف نتنياهو مرتين..و ناقش معه خطر الأسلحة الكيماوية السورية

كشفت تقارير إعلامية إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتمع سرا مع العاهل الأردني الملك عبد الله في عمان لمناقشة خطر وقوع الأسلحة الكيماوية السورية في أيدي متشددين إسلاميين.

ونقل محطتان تلفزيونيتان ومواقع إخبارية إسرائيلية عن مسؤولين إسرائيليين لم تذكر أسماؤهم تأكيدهم نبأ أوردته صحيفة القدس العربي اللندنية بأن هذا اللقاء عقد. ورفض متحدثون باسم نتنياهو التعقيب.

وتشعر إسرائيل الجار الجنوبي لسوريا بالقلق من احتمال وقوع الأسلحة الكيماوية لقوات الرئيس بشار الأسد في أيدي متشددين إسلاميين أو مقاتلي حزب الله اللبناني مع احتدام انتفاضة شعبية عليه في بلد يعتقد انه يملك ترسانة من الأسلحة الكيماوية الرهيبة.

نتنياهو زار الأردن مرتين ليناقش مع ملكها خطر وقوع الأسلحة الكيماوية في أيدي متشددين

نتنياهو زار الأردن مرتين ليناقش مع ملكها خطر وقوع الأسلحة الكيماوية في أيدي متشددين

وكانت إسرائيل حذرت بقولها إنها قد تتدخل إذا أحست بخطر حقيقي من احتمال تحقق هذا السيناريو.

وقالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي ان المحادثات التي جرت بين نتنياهو والملك عبد الله شملت “مناقشة مطولة” بشأن “التعاون مع الأردن فيما يتعلق بمصير الأسلحة الكيماوية.” ولم تذكر تفاصيل اخرى.

وشكك نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي موشي يعلون يوم الثلاثاء في صحة أنباء تفيد أن قوات الحكومة السورية أطلقت غازات سامة على مقاتلى المعارضة الساعين للإطاحة بحكومة الأسد.

وقال يعلون لإذاعة الجيش الإسرائيلي “”رأينا تقارير من المعارضة. وهذه ليست المرة الأولى. المعارضة تريد تدخلا عسكريا دوليا.”

وأضاف “حتى الآن ليس لدينا تأكيد أو دليل على استخدام (أسلحة كيماوية) بالفعل لكننا نتابع الأحداث بقلق.”

و دانت جماعة الاخوان المسلمين في الاردن، التكتم الرسمي حول الانباء التي تحدثت عن لقاء الملك عبدالله الثاني مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مطالبة السلطات الأردنية بكشف تفاصيل ما جرى.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك