الشرطة السعودية تقتلُ متظاهرًا و تصيبُ ستة بجروح..في إطلاق نار عشوائي في القطيف

أعلن نشطاء سعوديون أن الشرطة السعودية قتلت بالرصاص محتجا في شرق البلاد المنتج للنفط في وقت متأخر من الليل، ما يرفع محصلة القتلى جراء الاشتباكات في المنطقة المضطربة إلى 12 حتى الآن هذا العام.

وأضافوا أن الشرطة فتحت النار على المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على احتجاز أشخاص من منطقة القطيف فقتلت شابا يبلغ من العمر 18 عاما وأصابت ستة آخرين.

مدينة القطيف السعودية..شرارة الغضب ضد التمييز و التهميش تأبى أن تنطفئ

مدينة القطيف السعودية..شرارة الغضب ضد التمييز و التهميش تأبى أن تنطفئ

و أكدت السلطات السعودية في بيان مقتل الرجل لكنها خالفت رواية النشطاء وقالت إن دورية أمنية تعرضت لاطلاق النيران وردت للدفاع عن نفسها.

وقال المتحدث باسم شرطة المنطقة إنه أثناء قيام إحدى دوريات الأمن بمهامها المعتادة حاولت منع عدد من مثيري الشغب الذين سدوا الطريق باحراق اطارات سيارات حينما تعرضت لاطلاق نار من مصادر متعددة منها الشاب القتيل.

وقالت الشرطة انه تم ضبط مسدس بحوزة المتوفي.

وذكر النشطاء أن قوات الأمن أطلقت النار “عشوائيا” من سيارتي دفع رباعي على المحتجين في وسط القطيف كما وجهت النيران لأشخاص كانوا يقفون فوق أسطح المنازل.

وتشهد محافظة القطيف وهي ضمن أكبر مركزين للأقلية الشيعية في المملكة اضطرابات منذ بداية 2011 إذ يشكو المحتجون من استمرار التمييز ضدهم ومن اعتقال سكان محليين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك