مقتلُ متظاهر مغربي متأثرًا بجراحه..بعدَ إصابتهِ في مواجهاتٍ مع الشرطة في مراكش

لفظ متظاهر مغربي أنفاسه متأثرا بجراح اصيب بها خلال مهاجمته من قبل الشرطة المغربية بقنابل مسيلة للغاز في حي سيدي يوسف بن علي و سط مدينة مراكش جنوب المغرب.

و اخبرت مصادر مضطلعة الدولية في اتصال هاتفي أن الشاب المتوفي كان قد اصيب بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى مستشفى ابن طفيل في المدينة.

و هذا هو أول متظاهر يلفظ انفاسه منذ اندلاع احتجاجات “فواتير الماء و الكهرباء” في عاصمة المغربية التاريخية مراكش.

شرطي يرشق متظاهرين بالحجارة بينما يتولى زملائه مطاردتهم داخل حي سيدي يوسف بن علي وسط مدينة مراكش

شرطي يرشق متظاهرين بالحجارة بينما يتولى زملائه مطاردتهم داخل حي سيدي يوسف بن علي وسط مدينة مراكش

و التزمت الحكومة المغربية الصمت تجاه الإضطرابات التي تعيش على وقعها المدينة منذ عدة أيام.

و تتواصل المظاهرات الغاضبة في أحياء مدينة مراكش للمطالبة بغطلاق سراح مئات المتظاهرين اعتقلتهم الشرطة المغربية خلال مسيرة احتجاجية للتنديد بغلاء المعيشة و وصول فواتير الماء و الكهرباء في المدينة إلى مستويات قياسية.

كما أصيب بعض رجال الشرطة و أفراد من القوات المساعدة بحروج طفيفة خلال المواجهات.

و أضرم متظاهرون النار في نحو 5 سيارات تابعة للشرطة المغربية فيما دفعت السلطات المغربية بمزيد من التعزيزات الأمنية نحو المدينة في محاولة لاستعادة الأمن فيها.

و قالت وزارة الداخلية في بيان لها إنّ مدينة مراكش عرفت “اعتقال نحو 30 شخصا، الجمعة، كانوا يشاركون في مظاهرة غير مرخصة، وقاموا خلالها بأعمال عنف وشغب، مما تسبب في إصابات ضمن صفوف المواطنين وقوات الأمن”.

و أضافت الوزارة في ذات البيان ” أن المتظاهرين، بحي سيدي يوسف بن علي بمراكش، قد قاموا بـالرشق بالحجارة.. مما تسبب في إصابات لمواطنين وقوات الأمن..و تدخلت القوات العمومية لتفريق هذه المظاهرة غير المرخصة، وألقت القبض على نحو 30 شخصا قاموا بأعمال عنف وشغب”.

و انتقلت شرارة الاحداث الدامية التي يشهدها حي سيدي يوسف بن علي الى باقي الاحياء المهمشة كديور المساكين والمحاميد و الداوديات، لوجود حالة استياء عارمة لدى المراكشيين من الغلاء الفاحش في فواتير الماء والكهرباء وتنصل شركة لاراديما التي تزودهم بالخدمة من التزاماتها اتجاههم،سيما الاتفاق المبرم بينها وبينهم حول الاعفاء من أداء فواتير بعض الأشهر .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك