جثمانهُ يحملُ آثارَ تعذيبٍ و تعنيف..تونس تعلنُ انتحارَ رقيبٍ لعلاقتهِ بمجموعةٍ إرهابية

أعلنت وزارة الدفاع التونسية عن انتحار عسكري برتبة رقيب أول بعد اكتشاف علاقته بمجموعة إرهابية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية العميد مختار بن نصر إن “وفاة الرقيب الأول بدري التليلي العامل بثكنة محافظة الكاف (الواقعة في الشمال الغربي لتونس العاصمة ) اثناء فترة التحقيق معه نتجت عن محاولة انتحار نقل اثرها للمستشفى العسكري حيث لفظ انفاسه الاخيرة”.

واكد المتحدث ارتباط الرقيب أول بالجيش التونسي بالمجموعة الارهابية التي اشتبكت معها قوات الامن في محافظة جندوبة الواقعة في الشمال الغربي للبلاد قبل اسبوعين.

واضاف العميد بن نصر “افضى التحقيق مع الرقيب الاول بدري الى اعترافه بعلاقته مع أحد عناصر المجموعة التي تعاملت معها قوات الامن في جندوبة وتم إيقافه لمزيد التحري معه قبل احالته على القضاء لكن يوم السبت حاول الانتحار بخنق نفسه باستعمال قميص صوفي عسكري مما استوجب نقله في المستشفى حيث توفي.”

ونفى مسؤول وزارة الدفاع التونسية ان يكون العسكري توفي بسبب تعرضه للتعذيب اثناء التحقيق معه.

غير أن أسرة الرقيب شككت في الرواية الرسمية،خاصة و أن السلطات التونسية منعتهم من فتح كفن ابنهم و طلبت منهم دفن الجثمان على وجه السرعة.

و طالبت العائلة بتشريح الجثة من قبل جهات محايدة،خاصة و أنها اضطرت إلى فتح الكفن و وجدت على الجثمان عدة آثار لعمليات تعذيب و تعنيف في عدة اماكن بينها الوجه و العنق و الرأس نافية اي علاقة له بالجماعات الإرهابية كما جاء على لسان السلطات الرسمية.

وتواجه تونس التي تعيش مرحلة انتقالية بعد الاطاحة بحكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي قبل عامين تهديدا متزايدا من قبل المجموعات الدينية المتشددة.

وقتلت امرأة واصيب زوجها في اشتباكات بين قوات الأمن ومتطرفين في دوار هيشر بضواحي تونس العاصمة يوم الأحد.

ويواجه حزب حركة النهضة ذو التوجه الاسلامي المعتدل الذي يقود الائتلاف الحاكم مع حزبين علمانيين انتقادات من المتشددين الدينيين لعدم الاعتماد على الشريعة الإسلامية مصدرا اساسيا في الدستور الجديد.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك