نجاة رئيس البرلمان الليبي من الموت و إصابة حراسه في إطلاق نار على بيته في سبها

أعلن متحدث باسم محمد المقريف رئيس البرلمان الليبي أ هذا الأخير  نجا من محاولة اغتيال تعرض لها اثناء تواجده في منزله بصحراء ليبيا النائية.

وتعرض منزل المقريف في سبها التي تبعد 800 كيلومتر جنوبي العاصمة طرابلس لاطلاق نار .

وقال رسمي بروين المتحدث باسم المقريف انه لم يصب بأذى ونجا من الهجوم لكن ثلاثة من حراسه اصيبوا.

محمد المقريف رئيس البرلمان الليبي

محمد المقريف رئيس البرلمان الليبي

وكان المقريف في سبها للاجتماع مع مسؤولين وزعماء محليين بعد ان اعلنت السلطات الليبية سبها منطقة عسكرية مغلقة في محاولة للحد من تفشي الفوضى.

وتعاني سبها وباقي الجنوب الصحراوي من اعمال عنف قبلية منذ بداية الانتفاضة المسلحة في عام 2011 والتي أدت إلى الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي وقتله.

والسلطة القبلية اكثر قوة في الجنوب منها في الساحل المطل على البحر المتوسط. وتحول جنوب ليبيا إلى مشكلة امنية كبيرة للحكومة المركزية الضعيفة وذلك بسبب الحدود التي يسهل اختراقها عبر الدول المجاورة وسهولة الحصول على الاسلحة.

ولا تزال ليبيا تكافح للسيطرة على عدد كبير من الميليشيات المسلحة التي اكتسبت قوة خلال التمرد ضد القذافي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك