الشرطة الكويتية تستخدم قنابل الصوت..لتفريق متظاهرين ضد موالاة البرلمان للنظام

استخدمت قوات الأمن الكويتية قنابل الصوت لتفريق المئات من نشطاء المعارضة كانوا يسعون لتنظيم مسيرة في البلاد،في إطار سلسلة من الاحتجاجات على ما يعتبرونه برلمانا مواليا للحكومة واعتقلت عددا منهم.

وتزايدت المسيرات الاحتجاجية في الكويت منذ أن قاطعت المعارضة الانتخابات البرلمانية التي أجريت في أول ديسمبر كانون الأول بسبب تعديلات لقوانين الانتخاب اعتبروها محاولة لدعم المرشحين الموالين للحكومة.

وقال شهود عيان إن ما يتراوح بين 200 و300 شخص تجمعوا في أحد الأحياء الراقية بمدينة الكويت ،لكن قوات الأمن أمرتهم بالتفرق لتجمعهم بدون ترخيص.

وقال أحد الشهود انه عندما حاول المحتجون من الرجال والنساء التحرك إلى وسط الطريق وبدأوا في الهتاف هاجمتهم قوات الأمن بقنابل الدخان وقنابل الصوت.

متظاهرون كويتيون يركضون في العاصمة بعد إطلاق الشرطة للقنابل الصوتية باتجاههم

متظاهرون كويتيون يركضون في العاصمة بعد إطلاق الشرطة للقنابل الصوتية باتجاههم

وطاردت القوات المتظاهرين في شوارع جانبية وألقت القبض على نحو 20 شخصا بينهم عضو سابق بمجلس الأمة (البرلمان) وفقا لما نشره على حسابه بموقع تويتر.

وقال شاهد  “رأيت نحو 12 شخصا يتم اعتقالهم.”

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن عددا ممن وصفهم بالمحرضين على أعمال الشغب اعتقلوا لكن قوات الأمن لم تستخدم سوى القنابل الصوتية.

وتسبب صراع طويل الأمد بين أعضاء البرلمان المنتخب والحكومة المعينة في تعطيل الإصلاحات والاستثمارات وأدى إلى حل عدد من المجالس البرلمانية.

وانهار آخر برلمان سيطرت عليه المعارضة في فبراير شباط. وبعد مقاطعة المعارضة لانتخابات الشهر الماضي -وهي السادسة منذ منتصف عام 2006- شكل الوافدون الجدد على الساحة البرلمانية أكثر من نصف عدد النواب الخمسين في مجلس الأمة الجديد.

و هذا هو خامس الاحتجاجات التي نظمتها المعارضة منذ أن استخدم أمير الكويت الشيخ الصباح الأحمد الصباح سلطاته لتقليص عدد النواب الذي سيختارهم الناخب من أربعة إلى نائب واحد قائلا إن ذلك سيصلح نظام الانتخابات المعيب ويحفظ الأمن.

وقال أعضاء من جماعات المعارضة المختلفة إن هذا الإجراء سيقوض من قدرتهم على تشجيع أنصارهم على إعطاء أصواتهم الإضافية لحلفائهم وتشكيل تحالفات سياسية في بلد لا يسمح بتشكيل الأحزاب السياسية.

وتتمتع الكويت بأكثر النظم السياسية انفتاحا في الخليج حيث يمتلك البرلمان السلطات التشريعية ويمكنه استجواب الوزراء بشأن سياساتهم.

غير أن عائلة الصباح التي تحكم الكويت منذ أكثر من 250 عاما تمسك بمقاليد السلطة في البلاد حيث يتولى أفراد من الأسرة الحاكمة الحقائب الوزارية المهمة مثل الداخلية والدفاع والخارجية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك