رئيس حكومة الجزائر : كندي نسق لعملية هجوم أميناس و 66 هو عدد القتلى النهائي

أعلن رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال أن متشددا كنديا نسق الهجوم على محطة غاز نائية في الصحراء الجزائرية وان عدد القتلى بلغ 66 من الرهائن ومحتجزيهم بعد أن اقتحمت قوات المجمع لإنهاء الأزمة.

وقال سلال في مؤتمر صحفي يوم الاثنين ان 37 عاملا اجنبيا و29 متشددا قتلوا في احدى اسوأ ازمات الرهائن على الصعيد الدولي منذ عشرات السنين.

وعثرت القوات الجزائرية يوم الاثنين على جثتي مقاتلين إسلاميين كنديين اثناء تفتيش المحطة.

ولايزال هناك الكثير من التفاصيل غير الواضحة عن الأحداث بعد أن شن المسلحون الهجوم يوم الأربعاء الماضي. لكن صحيفة جزائرية قالت إنهم وصلوا في سيارات مطلية بألوان شركة الطاقة الحكومية سوناطراك لكنها مسجلة في ليبيا التي تنتشر فيها الأسلحة منذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي عام 2011.

وقال مصدر أمني جزائري لرويترز إن الوثائق التي عثر عليها مع جثث المتشددين الاثنين أظهرت أنهما كنديان وذلك بعد أن فتشت القوات الخاصة المحطة عقب إنهاء الأزمة يوم السبت.

وأعلن المقاتل الاسلامي المخضرم مختار بلمختار المسؤولية يوم الاحد عن الهجوم لحساب تنظيم القاعدة. وقال مصدر رسمي جزائري إن المتشددين من بينهم عرب وافارقة وغير افارقة.

عبد المالك سلال رئيس الوزراء الجزائري يتحدث في مؤتمر صحافي خصصه لإعطاء تفاصيل أزمة الرهائن

عبد المالك سلال رئيس الوزراء الجزائري يتحدث في مؤتمر صحافي خصصه لإعطاء تفاصيل أزمة الرهائن

وقال مصدر امني يوم الاحد انه تم اعتقال ستة متشددين احياء وان قوات الجيش مازالت تبحث عن اخرين.

وقال مصدر حكومي ياباني إن الحكومة الجزائرية أبلغت طوكيو بأن تسعة يابانيين قتلوا خلال العملية وهو أعلى رقم حتى الان بين الاجانب الذين قتلوا في محطة الغاز في الجزائر. وقال متحدث باسم الحكومة في مانيلا إن ستة فلبينيين قتلوا وأصيب أربعة.

وكشف الهجوم مدى تعرض عمليات النفط والغاز التي تديرها شركات متعددة الجنسيات للخطر في منطقة إنتاج مهمة ووضعت التهديد المتزايد الذي تمثله الجماعات الإسلامية المتشددة في منطقة الصحراء الكبرى في موقع بارز على جدول الاعمال الأمني للغرب.

وقالت صحيفة الخبر إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أمر بإجراء تحقيق في فشل قوات الأمن في منع الهجوم. ونقلت عن مصادر أمنية لم تنشر اسماءها قولها إن المتشددين استخدموا تسع سيارات بألوان شركة سوناطراك ولوحات معدنية ليبية.

وأضافت الصحيفة أن الجزائري طاهر بن شنب زعيم جماعة حركة الجنوب الإسلامي الذي قتل في اليوم الأول من الهجوم كان مقيما في ليبيا حيث تزوج من ليبية منذ شهرين.

وقاتل بلمختار وهو بعين واحدة في أفغانستان في ثمانينات القرن العشرين وشارك في الحرب الأهلية بالجزائر في التسعينات. وربط بين الهجوم وتدخل فرنسا العسكري ضد متمردين إسلاميين في مالي.

ونقل عنه موقع صحراء ميديا الموريتاني قوله في تسجيل مصور “إننا في تنظيم القاعدة نعلن عن تبنينا لهذه العملية الفدائية المباركة.”

وأضاف أن نحو 40 مهاجما شاركوا في العملية.

وطالب بلمختار بإنهاء الغارات الجوية الفرنسية على المقاتلين الإسلاميين في مالي والتي بدأت قبل خمسة ايام من اقتحام المقاتلين محطة الغاز وسيطرتهم عليها قبل الفجر. وتنتج المحطة عشرة في المئة من صادرات الجزائر من الغاز الطبيعي.

ويقول مسؤولون أوروبيون وأمريكيون إن هجوم المتشددين كان غاية في الدقة إلى حد يستبعد معه التخطيط له في هذه الفترة القصيرة رغم أن العملية العسكرية الفرنسية ربما كانت أحد الأسباب التي دفعت المقاتلين لشن هجوم أعدوا له بالفعل.

وقال موقع سايت الذي يتابع البيانات التي يصدرها المتشددون على الانترنت إن “كتيبة الملثمين” المسؤولة عن الهجوم هددت ايضا بشن المزيد من الهجمات من هذا النوع اذا لم تنه القوى الغربية ما وصفته الكتيبة بالهجوم على المسلمين في مالي.

وفي بيان نشرته وكالة نواكشوط الموريتانية للأنباء قال محتجزو الرهائن إنهم عرضوا إجراء محادثات بشأن الإفراج عن الرهائن لكن السلطات الجزائرية أصرت على استخدام القوة العسكرية.

ونقل موقع سايت عن البيان قوله “إننا فتحنا التفاوض مع الغربيين والجزائريين وأعطيناهم الأمان منذ بداية العملية ولكن أحد كبار مسؤولي المخابرات أكد لنا في اتصال هاتفي بأنهم سيدمرون المكان بمن فيه.”

وتحول الموقف الى حصار دموي يوم الخميس حين فتح الجيش الجزائري النار قائلا ان المقاتلين يحاولون الفرار مع الرهائن الذين يحتجزونهم. وقال ناجون ان القوات الجزائرية قصفت عددا من الشاحنات في قافلة تقل الرهائن ومحتجزيهم.

وفر نحو 700 عامل جزائري وأكثر من 100 أجنبي أغلبهم يوم الخميس حين طرد المقاتلون من المقار السكنية. وظل بعض محتجزي الرهائن محصورين في المجمع الصناعي حتى يوم السبت حين داهمتهم القوات الجزائرية.

وأبدت بعض الحكومات الغربية إحباطها من عدم إبلاغها مسبقا بخطط السلطات الجزائرية لاقتحام المنشأة. ورغم ذلك دافعت بريطانيا وفرنسا علنا عن الخطوة الجزائرية.

والاجانب الذين أكدت حكوماتهم مقتلهم بينهم ثلاثة بريطانيين وأمريكي ومواطنان من رومانيا. اما المفقودون فمن بينهم خمسة نرويجيين وثلاثة بريطانيين ومقيم في بريطانيا. وقال المصدر الامني ان فرنسيا واحدا على الاقل كان بين القتلى.

وتحرص الجزائر على تعزيز صناعة الطاقة فيها. وزار وزير الطاقة الجزائري يوسف يوسفي محطة الغاز التي جرت بها الاحداث الدامية ونقلت عنه وكالة الانباء الجزائية قوله ان الاضرار المادية محدودة وان المحطة ستبدأ العمل مجددا خلال يومين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. دولية:

    غباء و سوء تدبير.فشل على كل الواجهات

    تاريخ نشر التعليق: 22/01/2013، على الساعة: 2:24

أكتب تعليقك