الممثل الجزائري محمد حزيم في ذمة الله

الممثل الجزائري محمد حزيم في ذمة الله

- ‎فيثقافة وفنون
825
9

فقدت الساحة الفنية الجزائرية أحد أعمدتها حينما غيب الموت الممثل محمد حزيم نجم سلسلة “بلاحدود” الفكاهية في مستشفى وهران، بعد أن تدهورت حالته الصحية جراء معاناة مريرة مع المرض.

الممثل الجزائري الراحل محمد حزيم على فراش المرض بضعة أيام قبل وفاته
الممثل الجزائري الراحل محمد حزيم على فراش المرض بضعة أيام قبل وفاته

وكان الممثل الجزائري محمد حزيم نقل من مقر إقامته في مدينة سيدي بلعباس إلى المستشفى الجامعي لوهران، بعد أن أصيب بانسداد خطير في الجهاز التنفسي ومتاعب في الضغط الدموي بسبب التدخين.

وكان الفريق الطبي المشرف عل علاج الراحل أكد بأنه يخضع إلى علاج مكثف يشرف عليه البروفيسور زيان بن عتو المختص في الأمراض الصدرية، رفقة طاقمه الطبي بالمستشفى الجامعي لوهران.

وتنقل العديد من الفنانين ومحبي الكوميدي إلى مستشفى وهران بعد انتشار خبر مرضه.

وارتبط اسم محمد حزيم مع فرقة ”بلا حدود”، التي اشتهرت بتمثيلياتها الفكاهية التي بثتها التلفزة الجزائرية في نهاية ثمانينيات القرن الماضي. وهو الفنان الذي بدأ مسيرته في المسرح مع فرقة مسرح العمال لوهران في بداية الثمانينيات، والتي أدى معها العديد من الأدوار قبل أن يميل إلى المسرح الفكاهي مع الثنائي مصطفى وحميد.

واشتغل الفنان الراحل كثيرا في الفترة العصيبة التي مرت بها الجزائر في التسعينيات، من خلال الجولات الفنية التي كانت تقام في مختلف أنحاء الوطن.

كما مثّل في العديد من الأفلام الفكاهية التي أنتجتها التعاونيات الخاصة في وهران،إلا أنه كغيره من الفنانين وجد نفسه في مواجهة ما ينتظرونه كلهم ”غياب التغطية الاجتماعية”.

httpv://www.youtube.com/watch?v=NEDOiAore1E

9 Comments

  1. بلخير مصطفى

    رحمه الله واسكنه فسيح جنانه فقد اطرب العائلات وفي كل المناسبات ندعو له الرحمة

  2. Rebiii. YerhmOuu. InChllh.

  3. الله يرحم حزيم وكل موتى المسلمين …….

  4. hazim mohamed rah hay aw barkou men el i chaat
    aw rahou sil sila boudaw 2
    2014 ramdan
    besaha ramdankoum khoti

  5. rbi yrham hazim w ybaad l ichaat 3lina

  6. الوسيم الجزائري

    اللهم ارحم موتى المسلمين…….وجمعنا في جنة النعيم

  7. الفنان الجزائري محمد حزيم حي يرزق . وقد قدمت له وزارة الثقافة مساعدة للخروج من ازمته التنفسية
    هذه هي الحقيقة وشكرا

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *