مسودة القمة الإسلامية تدعو لإجراء حوار بين النظام و المعارضة في سوريا

أظهرت مسودة للبيان الختامي لقمة منظمة التعاون الإسلامي اطلعت عليها  أن زعماء العالم الإسلامي سيدعون إلى اجراء حوار بين المعارضة السورية ومسؤولين حكوميين غير ضالعين في القمع لإنهاء الحرب الأهلية الدموية المستمرة منذ عامين.

ومن المقرر صدور البيان عقب القمة التي تستمر يومين بمشاركة 56 دولة في القاهرة بدءا من يوم الأربعاء. ولم تذكر المسودة اسم الرئيس السوري بشار الأسد وتعتبر حكومته المسؤول الأول عن العنف المستمر في البلاد.

وتدين المسودة المذابح التي ترتكبها السلطات السورية بحق المدنيين وتدعو المعارضة إلى التعجيل بتشكيل حكومة انتقالية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك