اشتباكات بين تونسيين خلال جنازة بلعيد..و الشرطة تصادر سيارة محملة بالأسلحة

هاجم أشخاص غرباء جنازة السياسي التونسي شكري بلعيد خلال تشييع جثمانه،ما جعل الشرطة التونسية تتدخل للوقوف بين معسكرين ينتميان إلى جهتين.

و تقول المعلومات إن المهاجمين كانوا يحاولون التصدي لشعارات مناهضة لحزب حركة النهضة و زعيمها راشد الغنوشي.

و كان المهاجمون ملثمين في محاولة لإخفاء هويتهم.

مواجهات بين تونسيين على هامش جنازة السياسي المعارض شكري بلعيد

مواجهات بين تونسيين على هامش جنازة السياسي المعارض شكري بلعيد

و قال شهود إن الشرطة التونسية اشتبكت مع مشيعين خلال جنازة المعارض السياسي العلماني شكري بلعيد.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المحتجين خارج المقبرة التي سيدفن بها بلعيد في العاصمة تونس.

وكانت الشرطة أطلقت الرصاص في الهواء في وقت سابق لتفريق شبان كانوا يحطمون سيارات في المنطقة.

و تزامن الهجوم مع عثور الشرطة التونسية على سيارة وسط العاصمة محملة بكميات كبيرة من العصي و السواطير و السكاكين و مختلف أنواع الأسلحة البيضاء.

و قد صادرت الشرطة السيارة و محتوياتها دون أن تحدد الجهة المسؤولة،خاصة و أن السيارة كانت تحمل لوحات أجنبية مزورة.

كما اندلعت اعمال العنف بالقرب من المقابر حيث اطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين رشقوها بالحجارة واشعلوا النار في سيارات. كما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ضد محتجين بالقرب من وزارة الداخلية وهي منطقة اشتباكات معتادة في العاصمة التونسية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك