إسرائيل تعالج مقاتلين سوريين مصابين

أعلن الجيش الاسرائيلي  ان جنودا منه عالجوا خمسة سوريين أصيبوا في القتال بين القوات الحكومية السورية والمعارضة المسلحة بالقرب من السياج الأمني الاسرائيلي في مرتفعات الجولان.

ونقل المصابون إلى مستشفى في اسرائيل. ولم يعلن الجيش عما اذا كان المصابون مقاتلين أم مدنيين ولا ملابسات عبورهم إلى الجانب الإسرائيلي من السياج الأمني، غير أن وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن المصابين اقتربوا من السياج الأمني وإن الجنود سمحوا لهم بالدخول.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن مقاتلين سوريين معارضين اقتحموا في وقت سابق نقطة تفتيش تابعة للشرطة في خان أرنبة وهي بلدة في مرتفعات الجولان بالقرب من خط وقف اطلاق النار في المنطقة منزوعة السلاح مع إسرائيل.

وأضاف المرصد الذي يرصد الاشتباكات في سوريا أن المقاتلين المعارضين استولوا على أسلحة ودبابة بينما قصف الجيش السوري قرى داخل منطقة وقف إطلاق النار السورية الإسرائيلية.

ولم يتضح ما اذا كان المصابون الخمسة لهم علاقة بهذا الهجوم.

وأشار موشي يعلون نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى الواقعة في مقابلة تلفزيونية ووصفها بأنها “حالة خاصة” وقال إن السماح للسوريين بالدخول كان لدواع إنسانية. وأضاف أن إسرائيل ستقوم بتقييم كل حالة على حدة إذا تكرر الأمر.

وقال يعلون “سياستنا لم تتغير. لا نتدخل في الحرب الأهلية في سوريا ولن نسمح بتدفق للاجئين.”

ولم تتأثر مرتفعات الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل منذ حرب عام 1967 بالانتفاضة السورية التي اندلعت قبل 23 شهرا. وتراقب إسرائيل أي امتداد للعنف أو تدفق للاجئين على الهضبة الاستراتيجية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك