الريال يواصل صحوته و يطيح بيونايتد

أحرز بطل مانشستر يونايتد السابق كريستيانو رونالدو هدف الفوز لينجح ريال مدريد في الاطاحة بمنافسه الانجليزي الذي تقلص الى عشرة لاعبين بشكل مثير للجدل في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم .

ومنح رونالدو الفوز لريال 2-1 والتفوق 3-2 في مجموع مباراتي الذهاب والاياب بعدما تغيرت المباراة تماما عندما طرد جناح يونايتد ناني بسبب مخالفة متهورة – لكن ليست متعمدة – ضد الفارو اربيلوا مدافع ريال في الدقيقة 56.

وكانت البطاقة الحمراء بمثابة مفاجأة تامة وشكلت بداية 13 دقيقة كارثية ادت لهزيمة اصحاب الأرض بعدما نجح ريال – الذي كان متأخرا 1-صفر – في تسجيل هدفين في ثلاث دقائق عن طريق لوكا مودريتش ورونالدو ليتأهل ريال الى دور الثمانية.

واحرز البديل مودريتش – الذي اشترك قبلها بسبع دقائق فقط – هدف التعادل لريال بتسديدة من 20 مترا في الدقيقة 66 واضاف رونالدو الهدف الثاني بعد متابعة عند القائم البعيد عقب ثلاث دقائق أخرى ليحول كرة جونزالو هيجوين العرضية الى الشباك.

وقال جوزيه مورينيو مدرب ريال لمحطة اي.تي.في التلفزيونية “بغض النظر عن القرار.. الفريق الأفضل خسر. لم نلعب جيدا ولم نستحق الفوز.. لكنها كرة القدم.”

وابلغ مورينيو محطة تي.في.ئي التلفزيونية الاسبانية انه يشعر بخيبة أمل من فريقه.

كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد الاسباني  ينسل وسط لاعبي مانشستر يونايتد الانجليزي

كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد الاسباني ينسل وسط لاعبي مانشستر يونايتد الانجليزي

واضاف “انا سعيد بالتأهل لكني توقعت المزيد من فريقي. عندما يكون حارس مرماك هو أفضل لاعب في الملعب وانت تلعب أمام عشرة لاعبين فهذا يظهر انك لا تسيطر على المباراة مثل المفترض.”

وتابع “لكنك يجب ان تعلم كيف تعاني وكيف تفوز في ظل هذه الظروف.”

وكان اليكس فيرجسون مدرب يونايتد في غاية الحزن بعد اللقاء ولم يتحدث مع الصحافة.

وقال مساعده مايك فيلان “لا اعتقد ان المدرب في وضع يسمح له بالتحدث مع الحكم. غرفة الملابس في حالة ذهول والمدرب في حالة ذهول. لهذا انا اجلس هنا الان.”

وكانت قدم ناني عالية بالتأكيد بينما كان يلتحم مع اربيلوا على الكرة لكنه لم يشاهد اللاعب الاسباني خلفه وكانت عينه على الكرة طوال الواقعة.

وركض فيرجسون سريعا من مقعده الى خط الملعب للاعتراض على الحكام ونزل الى أرض الملعب غاضبا بعد نهاية اللقاء.

واحاط لاعبو يونايتد بالحكم في النهاية وصفق ريو فرديناند بسخرية أمام وجهه ورغم ان القرار أثر بشدة على يونايتد الا انه في تلك المرحلة كان لا يزال متقدما قبل 34 دقيقة على النهاية.

وابدل مورينيو شكل فريقه سريعا بعد طرد ناني واشرك مودريتش الذي قام باسهام ضخم بينما لم يشرك فيرجسون مهاجمه وين روني حتى قبل 17 دقيقة على النهاية عندما كان يونايتد متأخرا 2-1.

وبدأت المباراة كليلة مميزة للويلزي رايان جيجز لاعب مانشستر يونايتد البالغ من العمر 39 عاما إذ شهدت مشاركته في مباراته الرسمية رقم 1000 وتلقى رونالدو تحية حارة في عودته الاولى لاستاد اولد ترافورد منذ انتقل الى ريال عام 2009.

وبدت الليلة ستنتهي بسعادة ايضا ليونايتد الذي كان الفريق الأفضل وتقدم بعد 48 دقيقة عندما حول سيرجيو راموس كرة عرضية من ناني الى شباك فريقه ليضع اصحاب الأرض في المقدمة 1-صفر و2-1 في المجمل.

واقترب يونايتد من افتتاح التسجيل بعد 21 دقيقة عندما سدد نيمانيا فيديتش ضربة رأس قوية ارتدت من القائم الايسر لمرمى الحارس دييجو لوبيز الى داني ويلبيك.

وسدد ويلبيك الكرة مباشرة الى الحارس الجالس على خط المرمى لكنها استقرت بين ساقيه. وأظهرت الاعادة التلفزيونية ان ويلبيك كان في موقف تسلل.

وسنحت فرص للتسجيل لكلا الفريقين في المباراة المثيرة لكن يونايتد بدا الاكثر استقرارا وتقدم بشكل مستحق رغم ان الحظ وقف بجانبه بعدما حول راموس كرة ناني العرضية الى شباكه.

الا ان ريال حاصر يونايتد بعد تقلص اصحاب الأرض الى عشرة لاعبين ليترك الفريق الانجليزي بحاجة لتسجيل هدفين في اخر 21 دقيقة بعد ان هز مودريتش ورونالدو الشباك.

ورغم ان روبن فان بيرسي وروني اقتربا من التسجيل قرب النهاية الا ان ريال صمد ليحقق الفوز ويظل في طريقه نحو توسيع رقمه القياسي في الفوز باللقب الاوروبي الى عشر مرات بينما قد يصبح مورينيو اول مدرب يرفع الكأس مع ثلاثة أندية مختلفة بعد نجاحه السابق مع بورتو في 2004 وانترناسيونالي في 2010.

وقال رونالدو “قمت بعملي وهو مساعدة ريال مدريد والاستمرار في دوري أبطال اوروبا. انا سعيد للغاية من أجل فريقي لكن شعوري كان في غاية الغرابة اليوم وفي مباراة الذهاب.”

واضاف “امضيت ست سنوات هنا واعتقد ان الأمر سيكون مماثلا اذا عدت لريال مدريد ولعبت ضدهم.”

وتابع “الشعور الذي ينتابك لأناس عاملوك بشكل جيد أمر فريد وكان يوما استثنائيا لي ان اعود لبيتي الثاني واقضي الوقت مع أصدقائي.”

واستطرد قائلا “لكن أهم شيء هو ان ريال مدريد فاز وفي داخلي انا سعيد للغاية لكني حزين ايضا ليونايتد.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك