أرادوها جميلة فشوّهوا ما فيها من جمال

في يوم المرأة العالمي يتحدثون عن المساواة و الحقوق و احترام الخصوصية و إنسانية المرأة، لكنهم بعد ذلك يريدونها صورة لما يرسمونه لها في مخيالاتهم المريضة…

ثمة هوس عالمي في الغرب بدأ يأخذ مجاله واتساعه فى دولنا العربية من أجل تحويل شكل المرأة لصورة مرسومة حسب أشكال معدة للجمال حسب رؤيتهم هم ..مع ان الجمال نسبي..

محمد واموسي

محمد واموسي

وضعوا كل ما يملكون من أجل ذلك…فالجمال هو رصيد المرأة الغربية..مقابل رزمة من الدولارات تستطيع المرأة أن تبقى كما يطلبون..

أيدي الجراحين تعمل في مهارة مرضاة لذلك الجمال…تلك الأيدي التي تجيد أيضًا عد النقود…

فليكن…

ها هي الابتسامة تعود إلى وجه السيدة جوسلين …

وها هو الجراح يصلح ما أفسد الزمن الذي يمر..

قام الجراح بما يجب..شد من هنا ، وربط من هناك… والنتيجة جمال “بلاستيكي“ كما يسمونه..نفخوا الشفتين كي تشبه الشفاه الأفريقية…

وضعوا الكحل حول العينين بحثا عن وجه شهرزاد…أما النظرات فقد بقت غربية في حزنها…

هذه السيدة الثرية الأمريكية البالغة من العمر 62 ربيعًا أنفقت أكثر من مليوني دولار  من أجل عمليات تجميل لكي تبقى جميلة في عيني زوجها (الثري أيضًا)…

ذهبت الأموال هباءً منثورا لأن السيدة وجدت زوجها ذات يوم في السرير مع عارضة أزياء روسية …

بعد أشهر وصل الأمر إلى نتيجة غير متوقعة حيث غلبت السنين ما فعلت أيدي الجراح الماهر…

تشوه وجه الثرية الأمريكية..انتفاخات هنا..و ندوب هناك..

أنت إذن ما زلت جميلة ؟… حسنا ولكن!

شعب البادونج (في بورما) له رؤيته الخاصة لجمال المرأة… يحبونها جميلة كالزرافة،حيث الرقبة الطويلة المحيطة بالحلقات الذهبية (أو الفضية… كل على قدر ما يستطيع)؛ يبدؤون بوضع حلقات حول عنق الفتاة في سن الخامسة…ثم يزيدون من عدد الحلقات…

ترى قبيلة بادونج أنه كلما أزداد عدد الحلقات كلما زاد جمال المرأة..

شعب البادونج لا يتخلص من الحلقات إلا في حالة واحدة :

إذا ثبتت خيانة المرأة لزوجها حيث تقوم القبيلة عندها بالتخلص من الحلقات…

النتيجة ؟

الموت أو العيش للمسكينة ملقاة على الأرض ما تبقى لها من حياة.. فالتخلص من الحلقات يعني كسر العمود الفقري لأن عضلات الرقبة الضامرة لن تتمكن من حمل الرأس الذي فوقها فتتهشم الرقبة في لحظة… ولا يبقى عندها للمرأة الخائنة إذا رغبت في الحياة إلا حل واحد: أن تعيش إلى الأبد مستلقية على ظهرها حيث يقوم أهل الخير بتغذيتها وتنظيفها بين الحين والآخر…

بعد منع بورما وضع مثل هذه الحلقات فر عدد كبير من قبيلة البادونج إلى تايلاند… حيث تعمل النسوة هناك  مقابل أجر فيما أسموه “حديقة النساء الزرافات”..

ولدت فكرة عرض “المرأة الزرافة“ في بريطانيا حيث كان الإنجليز في الماضي يحضرون النسوة لعرضهن في “المعارض” البشرية التي كانت “صيحة” العصر وقتها…

المرأة الزرافة جميلة ؟… فليكن ولكن!

نعود لشفاه النسوة…

في بعض القبائل الإثيوبية  يرون جمال المرأة (كما الغربيين) في شفتيها، لكنهم لا يُكبّرونها بحقن “السيلكون”…

لديهم طريقة أكثر دهاءً :

عمل ثقب في الشفة السفلى ووضع قطعة من الصلصال أكبر فأكبر … الفكرة كلما أتسع الثقب (الذي لم يعد ثقبا) كلما أزداد مهر الفتاة…

ثقب في الشفة ؟ حسنا فليكن !!!

الممثلة المصرية القديرة سعاد نصر..لكي تظهر بشكل أجمل،كان عليها أن تنقص الوزن،هكذا قالت شروط المخرجين و المنتجين  في السينما..خضعت لعملية جراحية لشفط الذهون…

بين لحظة و أخرى أخطأت يد جراح التخذير..فأضاف جرعات للحقنة كانت كافية لإرداءها جثة هامدة…

خطأ طبي ؟ حسنا فليكن !!

لا..لا يجب أن يكون..لأن عبودية الجسد هي عبودية من نوع خاص جداً فرضتها البشرية على الأنثى تحديداً ، وإلتزمت هي بها.. باستمتاع.. وبمنتهى الحرص…

ذات مرة ينقصون من الصدر ،ومرات أخرى يزيدون منه… كل عشر سنوات تتغير الصيحة من مكان إلى مكان في الجسد…

لمحبي الأرقام تنفق كل دولة غربية نحو 14 مليار دولار على جراحات التجميل…

بالطبع لا أعني بهذه الأرقام غير النسوة اللواتي يرغبن في صورة معينة للجمال…ولا علاقة لها بجراحات الحروب أو التشوه نتيجة الحوادث والحروق… بالطبع ذلك موضوع آخر لا يحتج عليه أحد..

لتكن المرأة جميلة لا أحد يحتج على ذلك ولكن بأي ثمن ؟

أيتها المرأة العربية في يومك العالمي لا تتبعي أبواق الإستدراج الخداعة التي جعلت من المرأة الغربية سلعة تعرض في جميع الأروقة و الأكشاك وهي تتغدى على حبوب مقاومة الإرهاق و الإحباط النفسي..

نحن في حاجة للجمال.. ولكننا في حاجة إلى جمال آخر لا يموت مع الزمن،،اسمه الجمال الداخلي وهو ما لا تجسده الصورة..و لا أيدي الجراح..إنه الداخل بامتياز، وهو ما لا تلغيه حتى البشاعة الظاهرية التي يمكن أن تعكس جمالا لا يموت..

كوني كما أنت..لا كما يريدون..

*إعلامي مغربي مقيم في باريس

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. ماعنده وقت1:

    رد متعلق بمهزلة العنصريه في مباراة كرة قدم بجده -تعليق دولى من المقرر الاممى والسامى لحقوق الانسان والقيادى الرمز بصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى-محامى ضحايا سبتمبر9-11 الثائر الاممى الحقوقى وامين السر السيد–
    وليد الطلاسى – —
    الرياض-
    وكالات الانباء العالميه والدوليه
    الامم المتحده
    مجلس الامن-
    الاحزاب والمنظمات الدوليه
    المجتمع الدولى-
    الشرق الاوسط
    الخليج العربى—
    صدر عن امانة السر بالرياض حسب المصدرالمقتطف من البيان الصادرو التعليق الذى كان بعنوان لاعنصريه بارض يتواجد عليها وفوق ارضها الرمز الاممى الكبير والحقوقى الثائر المايسترو –
    وليد الطلاسى-
    وبرغم كل ذلك الا ان هناك الوان من العنصريه تتمثل في قيام الحكومه السعوديه باستقبال اكثر من ستمائة الف برماوى شعب باكمله تتخلص منه حكومة ميانمار بالقتل والتشريد والامم المتحده ومجلس الامن والغرب واوروبا ومنظمات حقوق الانسان بل ومجلس حقوق الانسان العالمى ونافيا تتفرج والجميع صامت الا بكلام فارغ اعلامى لايقدم ولايؤخر فلا محاكمات لمجرمين الاباده للشعوب ولالمجرمين الحروب دوليا اطلاقا فالطغاة يتلاعبون اليوم بالشرق الاوسط وسط اكبر ازمه اقتصاديه مع انهيار للمنظومه الديموقراطيه والراسماليه والليبراليه ايضا وعالميا فقد تنباء كبار مفكرى الولايات المتحده صمويل هنغنتون وفوكوياما بصراع الحضارات والاديان والثقافات والمرجعيات واعتبروه من نهاية التاريخ ايضا–ومن هنا فالرمز الكبير المؤسسى والمستقل عالميا وبموجب الشرعيه للمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان السيد-
    وليد الطلاسى-
    وهو القيادى الاممى لهذا الصراع الحقوقى والحضارى والثقافى والمرجعى الاممى والعالمى بارفع مستوى من الاستقلاليه والثقل الاممى المكتسب انتزاعا بموجب القانون الدولى والشرعيه الدوليه وهو يتابع على قناة البى بى سى البريطانيه بمقابله لمناقشة استقالة رئيس فريق مانشستر ببريطانيا السير غيفرسون والمتحاورين يرد احدهم قائلا ان كرة القدم يراد لها ديكتاتورى فعلا ليحترمه اللاعبون ويثقو به هذا من ضمن الاراء وهو مرفوض لاشك–فباب الاحترراف اتى بلاعبون اجانب وهذا يراه الرمز ايضا يخلق نوعا من العنصريه فابناء الممكله من شمالها الى جنوبها ومن غربها الى شرقها بهامواطنوها ومن يحملون الجنسيه وهم مواطنين ايضا فلم ينالو الشباب حقهم بالمشاركه والمنافسه فهى حتى بكرة القدم ينافس المواطن فيها الوافد الاجنبى نعم اجنبى لانه مؤقت ينال الملايين هذا اللاعب الدولى من اى بلد كان وقد يتم ترحيله بعد اى هزائم للنادى وايضا يرحل ومعه الملايين بينما ابناء الشعب والشباب لايشاركون في تلك اللعبه فالقائمون على رئاسة النوادى جميعا هم فعلا ديكتاتوريين لاشك الجميع بلا استثناء-فهذا جانب من العنصريه والجانب الاخر متمثل بان هناك من الجنسيات التى اتت كمجاورين لبيت الله الحرام ونالو الجنسيه كونهم مجاورين لبيت الله الحرام فقط وليس هذا بامر الهى ان يتم تجنيسهم وايضا ليس الامر بقانونى ولادستورى اذن هى منحه فقط من الملوك والزعماء المتوالين بالحكم بارض الحرمين قلب العالم العربى والاسلامى وقبلة الامم والاقليات الاسلاميه بالعالم اجمع-ستمائة الف برماوى شعب يعتبر اذن فاين العنصريه هنا-هذا عدا ملايين الافراد والاسر الوافده من اكثر من مائه وعشرين جنسيه بالعالم والرقم ملايين نعم ويتواجد اغلبهم بالتويتر فهم واجهه لجاليات ومنهم من يحمل الجنسيه وقد اثبت انه فوق المواطنه وفوق كثير من المواطنين انسانيه وطيبه وايمان الا انه ايضا وبنفس الوقت هناك كثيرين ممن هم معتقلون اليوم والتهمه هى شتم الله العلى القدير فعندما يشتم المجاور لبيت الله الحرام رب هذا البيت ويحسب على الجميع بارض الحرمين والمملكه حيث يصفونه بانه سعودى وهو يشتم الله فالمجاور هنا يختلف عن البعيد عن بيت الله الحرام ومجاورة بيته بل تم نيل الجنسيه احتراما لهذه المجاوره للبيت الحرام وجميع العمار والزوار للبيت الحرام والقادمين من كل دول العالم يرون ويعرفون جيدا ان صدقاتهم ياخذها مجاورين فقراء من افريقيا وجنسيات اخرى وليس للمواطنين وهؤلا لن يعطو صدقاتهم ونذورهم واضحياتهم لمجاورين منهم من يشتم الله العلى القدير اذن الامر هنا ليس سعودى ولامحلى فقط الامر اكبر وابعد من ذلك بكثير حيث اضافت المصدر عن القيادى الكبير-بانه ينظر وبكل تعاطف انسانى رفيع وسامى يحتم بل ويؤمن بالتعايش الانسانى فضلا عن التضامن الانسانى والاسلامى ايضا وكل تضامن ياتى باصقاع الارض لخير الانسانيه-واما من الناحيه الحقوقيه والسياسيه فان الرمز الكبير السيد-
    وليد الطلاسى-
    قد كان ولازال وسيبقى ايضا يرفض ماترفضه الشرعيه الدوليه بالنسبه للنشاط الحقوقى سواء للناشطه او الناشطه وخلافه-بالمجتمع المدنى الغير حكومى والمؤسسيه وامور الاستقلاليه وخاصه بموضوع حقوق الانسان والمراه والطفل فلا يمثل حقوق الانسان الا من هو يمتلك شرعيه على الارض وبمحطات تاريخيه وحصانه مكتسبه ومنتزعه حركيا ونضاليا من الامم المتحده والشرعيه الدوليه هنا يكتسب الناشط والناشطه الحقوقيه ليصرخ على اى دوله واى حكومه محليه فكيف والامر على مستوى دولى لابل كيف والامر هنا اممى-اذن هى الشرعيه في حقوق الانسان ولذلك لم يقبل الرمز الثائر الحقوقى الاممى السامى السيد-
    وليد الطلاسى-
    لعبة حسم ومهزلة المحاكمه والسجن لان الحكومه اى حكومه بالعالم لايمكن ان تقوم بسجن من لديه سلطه ارفع منها ولايوجد سلطه ارفع من الدول والحكام والطغاة والحكومات اجمع سوى سلطة حقوق الانسان الا ان من اهم شوط انتزاع تلك السلطه العليا هو التضحيه والنضال السرى والعنى ومواجهة الحكومات والمخابرات ايضا ليتم ان كان هناك نجاح وليس اغتيال للناشط من الحكومات والتى تتلاعب بنفس الوقت بالنشطاء وباسم حقوق الانسان والمراه وخلافه اعلاميا وتويتريا وبالعالم الافتراضى فقط فلا يوجد بالمملكه وارض الحرمين ديموقراطيه ويتلاعب من يعملون بحقل الاعلام الحكومى وبخاصه من بعض اقليات قد تم تجنيسهم وهم يتلاعبون لصالح النظام السعودى منذ سنوات طوال بالاعلام و بحقوق الانسان ويخدعون الاهل والمواطنين بجميع مناطق المملكه باخفاءهم تلك الحقائق وما هو اخطر منها ليتلاعبو باسم حقوق الانسان والمراه وهم حكوميين والا فهى العنصريه يلعبون على هذا الوترنعم والبعض الاخر يريد ان يتم الاعتراف بحزب ببلد لايوجد فيه ديموقراطيه ولاتعدديه ولامجال ايضا دستورى ولاحقوقى لامور الجاليات حسبما يريد البعض ان يلعب وخاصه ممن وفدو كمجاورين لبيت الله الحرام وليس المواطنين بالطبع ولذلك تجد اكبر احصائيه بالتويتر بالعالم هى للسعوديين واغلبهم بالمنطقه الغربيه حيث يوجد بيت الله الحرام بمكه المكرمه فهى على مدار الساعه تعج بالزوار والعمار وايضا تعج بالاجرام الذى لاينكه المواطنين اليوم بجده او بمكه فكثرة الجرائم والسرقات والنصب والاحتيال والقتل والاغتصاب حتى بمكه المكرمه يجرى ذلك-ومطلوب ان يعترف المايسترو الدولى الكبير باحزاب ببلد لاديموقراطيه به ولا برلمان ولكن يوجد راسماليه اجراميه واغلب الاثرياء بالمملكه ممن لديهم بنوك ويمنع ترخيصها لاغلب المواطنين ومعوفه تلك البيوت التجاريه الكبرى اين هى-وتلك الفئات اذن تريد الحفاظ على مصالحها الماليه وتشغيل عمالة بلدها وطلب الزواج من بلادهم الام مع تجنيس العريس وتشغيله بالمملكه وعلى حساب المواطنين متصورين ان الامر لعب جاليات كما بالغرب والرمز المايسترو السيد-
    وليد الطلاسى-
    لايمكن ان يخون رسالته ويخون الحقيقه لاجل من يتلاعبون كالدجاج نقرا بالتويتر وبالعالم الافتراضى او باليوتيوب او بالفضائيات فهى جميعها حكوميه وغير مستقله ولاتعتبر تلك شرعيه للناشط ولاللناشطه فالشرعيه تكتسب وتنتزع والشعار العالمى واضح لامم العالم اجمع بان الحقوق تكتسب وتنتزع ولاتمنح فلو نظرنا الى حاله كمثل منال الشريف وهى ابنة بيت نبوى بالنسب تعمل وهى بعمر العشرينات بشركة ارامكو النفطيه والتى هى تعتبر كمثل دوله لأميركا وتلك العشرينيه ابرزوها اميركيا وبلعبة مع روتانا وهى تصرخ بانها ابنة النسب الشريف وتريد قيادة المراه للسياره فلا يعنى هذا النسب انه شرعيه حقوقيه وتعمل تلك السيده المتزوجه ولديها اطفال تحت صفة ومسمى مستشاره ورئيسه للامن والمعلومات بأرامكو وهذا يعنى انها تتعامل مع المخابرات الامريكيه اكثر من الحكومه السعوديه نفسها وتعتمد على اميركا ولاشك لايمكن لأميركا ان تمنح لها اى شرعيه لان الشرعيه تنتزع من الامم المتحده ومن جوف المجتمع والدولى والمؤسسات العالميه المعنيه بالشرعيه الدوليه-وليس الامر لعب حكومات لاامريكا ولا الحكم السعودى ايضا اذن وهناك اخريات ايضا سعاد الشمرى واخرى الحويدر وتلك الاخيره ايضا تعمل بأرامكو واخرجتها اميركا بوسط شوارع نيويورك وهى ترفع قرطاسه بلعبه وبروبغندا مضحكه وغبيه فعلا باسم قيادة المراه للسياره فقد تركن اذن حقوق المراه بالعمل وحق المراه بالراتب المحترم وساعات العمل وانظمة وقوانين الاحوال الشخصيه والتى لازال الخلاف قائما بين الرمز الثائر الاممى الكبيرو الحكومه السعوديه بسبب اعلان المرجعيه والهويه الحضاريه والدينيه والثقافيه وامور الاقليات وهل الامر حاكميه الهيه ساميه كمرجعيه ومعها كافة القوانين الدوليه وغير الدوليه كالدستوريه وخلافه ام هو الامر ديموقراطيه وليبراليه وخلافه وهنا ترون ان السقوط للمنظومه الديموقراطيه انما يتمثل اليوم بالخلاف الكبير والذى ترونه دموى وفوضوى ايضا بالشرق الاوسط والخليج والان في اسيا وافريقيا كما ترون اعلاميا بلا ادنى لاشك حيث مقتل وجراح من هم بباكستان وقبلها فنزويلا انه الصراع الكبير اذن عالميا ودوليا صراع للحضارات والاديان والثقافات وحقوق الانسان والاقليات صراع اممى وليس محلى ولااقليمى-فهؤلا يخفون حقيقة الصراع ويزعمون بنفس الوقت انهم حقوقيين وفاهمين بينما غاليتهم لاتجدون تخصص قانون لان المملكه ليس بها حتى كلية للحقوق فكيف تخرج المحامى او المحاميه بالسعوديه–وكيف اتى الناشط او الناشطه او الباحث والمستشار القانونى-بالطبع هنا سيقال انه شرعى– وبالتالى نجد ان تلك الاجابه هى ممن لااطلاع لهم نهائيا على اسس القانون الدولى واللعبه– الا بما يرونه انه يخفى حقيقة انهم حكوميين واعلاميين صحفيين ايضاالبعض منهم فهم يخفون المعلومه ويخفون كذبهم وحقيقة عدم تضحيتهم لمن درس القانون والمحاماه بالخارج ويريدون بالمملكه ان نتجاهل حقوقيا الفرق بين الحكومى والحزبى والغير حكومى والاستقلاليه بالمجتمع المدنى– يريدونها صراخ كبير وحقوقى ومستقلين وهم عاملين برواتب الدوله وبكل رفاه ينالون المرتبات ويطالبون بالسكن الحكومى وزيادة الرواتب والا فالامر عنصريه –فهم متصورين ان انتزاع الشرعيه انما تكون من الحكومه السعوديه اذن او من اى حكومه اخرى بالعالم– وليست الشرعيه تنتزع من الامم المتحده ام الشرعيه الدوليه بالعالم حقوقيا وسياسيا–ومطلوب ان نراهم ونتابع اونطتهم وخرافاتهم بالتويتر وهم حكوميين وقد جعلو التويتر لحسابهم ساحة الديموقراطيه والاحزاب والحقوق –فهذا تجده يضع امام اسمه مؤسس الليبراليه بالانترنت واخر زعيم شبكه او مرصد حقوقى انما فقط بالانترنت ومعه زوجته وبناته واخواته وصاحباته ووصل الامر الى ان جعلو الامر تيار— فلن يستطيعو الاقزام والهلافيت الزعم او القول بانهم حزب –بل تيار واميركا من تعلم ذلك جيدا اذن فهى اللاعب الحقيقى خلف الستار بهؤلاء ومعهم النظام السعودى ايضا– فهو يعلم بكل ذلك حتى وصل الامر الى ان وجدنا الارهابيين بتجمع بريده والبيانات تصدر من القاعده والعوده وغيره وكانه حقوق الانسان يمثلها الارهابيين الربيش وغيره بتنظيم القاعده–وسبب تلك المهزله هو تلاعب النظام السعودى مع اميركا وسط الفوضى الخلاقه بحقوق الانسان والمراه بزعم اللبرله والاستقلاليه–فالليبراليه هى حزب وليس من ضمن المجتمع المدنى الغير حكومى فلايمثل الحزب حقوق المراه ولاغيرها-لافرديا ولامؤسسيا –ولكن لابل انماهى الحرب اذن والصراع القائم- نعم-فيتلاعبون حكوميا واخفاء اى حقيقه يمثلها بكل شرعيه وقوه على الارض رمز حقوق الانسان العالمى و القيادى المؤسسى بصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى الثائر الاممى الكبير السيد-
    وليد الطلاسى–
    والذى يقود اشرس الصراعات العالميه وسط مايشهده العالم اجمع اليوم من فوضى غير خلاقه دمويه وثوريه واجراميه وبشكل خطير جدا قد يؤدى الى مالايحمد عقباه مع الغرب والقوى العالميه-والقياده هنا مؤسسيه وبشرعيه امميه فوق سلطات جميع دول العالم-انه الرقم الصعب والمايسترو العالمى الكبير السيد-
    وليد الطلاسى–
    والذى يرفض ان يعتبر التويتر واجهزة التواصل بالعالم الافتراضى ومواقع الانترنت وفضائيات الحكومات بحقوق الانسان والاستقلاليه او ايضا اعتبار التغاريد وارقامها الوهميه انها تمثل الشرعيه والقوه على الارض و السياسه والاحزاب- بل تاييد تام باعتقال وسجن من يضع لنفسه زعامة باسم حقوق الانسان والاستقلاليه او باسم حزب او تيار ليبرالى او اسلاموى سنى شيعى بالانترنت فقط وببلد لاديموقراطيه فيه ولاتعدديه نهائيا ولابرلمان -بل بتغاريد ومواقع فقط وارقام وهميه والصراخ بالعنصريه والحقوق و باسم الحقوق بالانترنت واليوتيوب والفضائيات الحكوميه الموجهه غربيا او عربيا–او خلاف ذلك– بينما على الارض لايوجد اى شرعيه للمتحدث باسم ناشط وناشطه حيث لايوجد لاحقوق ولاديموقراطيه ولابرلمان ولاتشريعات ولااحزاب نهائيا بالمملكه -نعم–لايوجد بل تنظيمات ارهابيه وسريه معروفه ومعروف من خلفها ايضا رسميا انهم من وجدناهم في تجمع بريده وغيره ومصدقين انهم حقوقيين او من هم بالاعلام الحكومى من موظفى الدوله واكاديمييها الحكوميين-باسم انهم كتاب–ويتلاعبون لاخفاء الشرعيه باسم حرية التعبير والراى بينما الامر صراخ وموقف حقوقى خطير من تافهين لاهنا ولاهناك فكيف اذن والامر شتم لله من المجاورين لبيت الله الحرام وقد شتمو الله جل في علاه–وهاهم بالسجن اليوم وهكذا– فالغرب تقبل كرها لاطوعا من الرمز الكبير المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان وامين السر السيد-
    وليد الطلاسى–
    و عقب التبول من الجنود الاميركان على المصحف الكريم بأفغانستان بان لايشعل الزحف المقدس للامه بعد تلك الحادثه الا بتشريع اممى دولى وقانونى–وصدر فعلا قانون الازدراء الاديان الذى ترونه اليوم عالمى—نعم تلك قصة صدور قانون ازدراء الاديان والمقدسات–ليخرج احد المواطنين والمجاورين لبيت الله الحرام هنا وبنفس التوقيت من الغرب فقد وجهو الضربه من خلال اعلامى حكومى اعاد الملك شخصيا واعلاميا من ماليزيا بالإنتربول– ايضا وهو الكاشغرى فقد خرج في ذلك الوقت ليشتم الله جل وعلا مع وزير الاعلام بالتويتر يريد شهرة سلمان رشدى –فاين العنصريه هنا –فاذن ابن لادن جر الامه وهو من حضرموت باليمن وليس مواطن بل تم تجنيس والده والقصه مشهوره فجرنا والامه جميعا بلعبة سبتمبر9-11 لصالح بوش والغرب هاهى الامه جميعا تعانى الارهاب والحرب الغربيه على الامه جميعا باسم الارهاب والكاشغرى جعل الفاتيكان يطالب بفتح الكنائس واسرائيل تطالب باطلاقه والجميع هنا حكومات وليسو مستقلين ولايمثلون المجتمع المدنى الغير حكومى والكاشغرى يعمل اعلامى سعودى بصحيفة وينال مرتب لايناله المواطن فهناك بطاله كبرى حتى بين الاهل والاحبه بمنطقة مكه وجده والطائف والباحه والشمال والوسط والشباب يعلمون ذلك جيدا-فهل ندافع عمن يشتم الله العلى القدير وهو مجاور لبيته بمكه المكرمه وهل نقبل بتلك الضغوط التى جرت من الطغاة والحكومات لاطلاق سراح من يشتم الله فالمسلمين بالعالم اجمع هم من يرفض ذلك الامر نعم والمسلمين بالعالم اجمع لايمكن ان يقنعو نهائيا ولايصدقو ولايقبلو اطلاقا ان هناك مواطن وشعب بقرب بيت الله الحرام وخدام للبيت الحرام ومسجد المصطفى عليه وعلى اله وصحبه الصلاة والسلام– ويشتم الله بهذا البلد والجميع صامت وموافق- لاباسم ليبراليه ولاتيار ولازفتيه اذن تلاعب باسم الليبراليه بالانترنت وكتياريتم الضحك على الذقون والخداع للراى العام وللشعب فالتيارمعناه انه فوق الحزب والدوله– انما بالتويتر فقط–ومطلوب نرى هؤلاء زعامات بارقام التغريد فقط–وجرى الانعكاس الخطيرهنا حيث اتى دور الارهابيين وادعياء الدين حكوميا وحزبيا ليقولو لالسنا حزب بل تيار ونحن حقوقيين ايضا ثم يضيفون وهم متخبطين بل نحن حزبيين لسنا بالحكومات-انظرو للجهل التام هنا بالقانون الدولى– حسنا فالحكومات والاحزاب بموجب القانون الدولى لايعتبرون من ضمن المجتمع المدنى الغير حكومى والمستقل فمهزلة معارض سياسى مستقل كمثل رئيس شرطة دبى ضاحى خلفان هاى يروجها الاعلام الخليجى والعرب بكل اجرام دون العالم اجمع مطلوب نرى ضابط شرطة جنائى معين كمعارض سياسى مستقل فوق الدوله وهو معين من وزير الداخليه ببلاده –وهنا اختتمت المصدر المقتطف المطلو بان هذه هى العنصريه المطلوب علاجها فالملايين من مائة وعشرين جنسيه بالعالم بالمملكه والخليج هى العنصريه ضد حقوق المواطنين وحقوق المواطنه ايضا فليس الامر كرة قدم ولاهناك كما قال القحطانى بجمعيته ومن معه بان المطلوب تشريعات من الشرع والشريعه لمثل تلك المهازل بل يراد كشف الحقيقه واعلاميا ليعرف كل انسان اين يقف وكيف تكون السياسه والحقوق والنضال وليس لعب الاطفال والجبناء والمخابرات بالتويتر والتواصل بالفيسبوك والمراصد والشبكات المخابراتيه بالانترنت فلو تم الاعتراف بضاحى خلفان لاعترف الرمز بكل هلفوت وكل تافهه بانهم نشطاء وحقوقيين انما القانون الدولى يرفض ذلك البته لان حقوق الانسان هى سلطه ارفع من الدوله وهى تنتزع دوليا ومن الامم المتحده وليس من الحكومات لاالسعوديه ولاالامريكيه ولاغيرهم لان الشرعيه والانتزاع انما يكون من هؤلاء الحكومات والطغاة وممثليهم بالامم المتحده ومجلس الامن فكيف سيقبل الرمز الكبير بما لايقبله القانون الدولى والشرعيه الدوليه-فلا مكان لمن يصرخ كاذبا باسم حقوق الانسان والمراه او العنصريه وخلافه بالتويتر او الفضائيات او الفيسبوك لمجهولين او من يخرجون باسماءهم ايضا فالشرعيه هى المحك للفرد ايا كان -وعلى النظام السعودى شاء ام ابى تنفيذ مانصت عليه القوانين المتعلقه بشروط الشرعيه الدوليه لتمثيل الحقوق ووقف كل تافه وعميل عن التلاعب باسم الحقوق دون الشرعيه ومحطات تلك الشرعيه ووقف العنصريه القائمه فعلا ضد المواطنين وحقهم بالعمل وحق الشباب والفتيات بالتمتع برفاهيه بلادهم مواطنين او متجنسين ايضا لامشكله هنا ولامشكله ايضا للوافدين طالما احترم الجميع اصول اللعبه واحترمو الشرعيه والصراع القائم-وانهاء العنصريه ضد المواطنين من جاليات اغلبهم متخلفين ولايحملون هويات بلدانهم ايضا –انتهى مع التحيه–

    حقوق الانسان-مفوضيه امميه ساميه عليا- دوليه مستقله عالميا

    وقعه المقرر الدولى السامى والثائر الاممى الكبير-السيد
    وليد الطلاسى
    رمز صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى-
    الرياض

    مكتب ارتباط اممى دولى876ب 45ن
    امانة السر2221 يعتمد النشر
    مكت8865حركيه 650 تم سيدى
    منشور دولى
    7689ج

    تاريخ نشر التعليق: 12/05/2013، على الساعة: 19:44
  2. نزهة:

    دائما متالق و كتاباتك تتارجح بين لغة الصحافة و الادب الرائع.
    انها اخي الكريم عولمة الجمال…. يريدون قياسا واحدا و ووجها مشتركا و خصرا معينا لحواء التي سقطت في فخ المطاط و السيليكون.
    شاهذت فجاة حلقة من مسلسل “بنات العائلة” رغم انني لا اتابع الاعمال العربية الا نادرا. رايت كل ما ذكرته اخي…. نساء دميات…. شفاه منفوخة و عيون جاحظة و ووجوه مكتئبة… و حمدت الله على انه لازالت هناك نساء في العالم العربي لا و لن ترض ان تكون دمية رخيصة…هناك نساء يهتممن بالجمال فالله جميل يحب الجمال لكن بدون تغيير و لا تزوير….زوجة كاتب فرنسي كبير كان لها عرج خفيف لكنها كانت اروع النساء في نظر زوجها و عند الجميع فقط لانها تستقبل زورها بابتسامة و عند كل وداع تقول لازمتها المشهورة”Vous partez déjà?” كانت اجمل امراة في عيون زوجها….الجمال الحقيقي هو ما نشعر به . هو صورة بانورامية …و ليست مجرد تفاصيل في شكل العين و لا في قياس الخصر….

    تاريخ نشر التعليق: 11/03/2013، على الساعة: 0:28
  3. ازهار السلام:

    لا فض فوك اخي الكريم .. فالجمال الحقيقي هو جمال الروح و رقي الاخلاق والقيم ..
    و نقاء القلب و سلامة العقل ..
    اسال الله ان يصلح احوالنا وعقولنا و يزين خلقنا واخلاقنا..

    تاريخ نشر التعليق: 08/03/2013، على الساعة: 22:27
  4. عابر سبيل:

    مقال رائــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع جدا يفكك اسطورة التفكير المريض لدى بعض المهوسات بالتجميل

    تاريخ نشر التعليق: 08/03/2013، على الساعة: 18:21
  5. طه السوالقه:

    مقال ممتاز يسلط الضوء على اليوم العالمي للمرأة بطريقة مغايرة عن تلك التي نعرفها مع حسن توظيف التاريخ بشكل أثرى المضمون
    شكرا لك أستاذ محمد واموسي

    تاريخ نشر التعليق: 08/03/2013، على الساعة: 4:08

أكتب تعليقك