بثينة شعبان تنفي انشقاقها عن نظام الأسد..بعد أنباء تحدثت عن فرارها إلى إمارة دبي

نفت بثينة شعبان المستشارة الغعلامية و السياسية للرئيس السوري بشار الأسد انباءا ترددت بشأن انشقاقها عن النظام وتفضيل الاقامة في دبي في الإمارات.

و قالت المسؤولة السورية إنها جملت رسالة من الرئيس بشار الأسد إلى دول البريكس تطالبها بالتدخل من أجل وقف العنف في بلادها.

بثينة شعبان  المستشارة السياسية و الغعلامية للرئيس السوري بشار الأسد

بثينة شعبان المستشارة السياسية و الغعلامية للرئيس السوري بشار الأسد

و كانت عدة صحف و سائل غعلام قد نقلت عن صحيفة صوت بيروت إنترناشونال معلومات “مؤكدة” نقلاً عن مصدر لم يكشف عن هويته أن “بثينة شعبان في دولة الإمارات منذ فترة وجيزة، وهي لم تتخذ قرارا نهائيًّا بالانشقاق، كما حصل مع الناطق الرسمي باسم الخارجية السورية جهاد المقدسي، وقررت شعبان الانكفاء عن العمل السياسي السوري والتريث قبل إعلان موقف نهائي”.

وقالت بثينة شعبان “سلمت رسالة من الرئيس بشار الاسد الى الرئيس جاكوب زوما الذي سيرأس في 26 آذار(مارس) قمة البريكس، تتناول الوضع في سورية”.

واضافت ان الرئيس “يطالب في رسالته بتدخل مجموعة البريكس من اجل التوصل الى وقف العنف في بلاده والمساعدة على اقامة الحوار (الوطني) الذي يرغب ببدئه”.

و كانت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية،قد كشفت عن توجه المستشارة السياسية لرئاسة الجمهورية السورية بثينة شعبان إلى دبي عن طريق مطار بيروت الدولي.

و قالت: إن المستشارة السياسية في رئاسة الجمهورية السورية بثينة شعبان توقفت في مطار بيروت الدولي، حيث تابعت سفرها متجهة إلى دبي.

و بينت مصادر أن شعبان اعتزلت العمل السياسي و خرجت بإرادة و علم النظام السوري على ألا تنضم للمعارضة، فيما تدور أنباء عن انشقاقها.

وتحتل شعبان منصب مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد للشؤون السياسية والإعلامية، وهي من بين الشخصيات ذات النفوذ الواسع.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك