حزب الله اللبناني يشيع جثمان مقاتل له..لقي حتفه في معركة ضد المعارضة في سوريا

شيع اللبنانيون مقاتلا ينتمي الى حزب الله في بلدة في الجنوب، بعد ان لقي حتفه متأثرا بجراحه في معركة في سوريا، بحسب ما ذكر عدد من اهالي بلدته .

وافاد ثلاثة اشخاص على الاقل رافضين الكشف عن اسمائهم من بلدة ميس الجبل في جنوب لبنان ان “حسن نمر الشرتوني (25 عاما) شيع في ميس الجبل بعد وصول جثته من سوريا حيث قتل في معركة”.

وشيع الحزب خلال الاشهر الاخيرة عددا من مقاتليه الذين قتلوا في سوريا، الا ان ظروف مقتلهم ومكانه تحاط بسرية تامة.

لبنانيون من انصار حزب الله يشيعون جثمان حسن نمر الشرتوني في ميس الجبل بعد وصول جثته من سوريا حيث قتل في معركة ضد قوات المعارضة السورية

لبنانيون من انصار حزب الله يشيعون جثمان حسن نمر الشرتوني في ميس الجبل بعد وصول جثته من سوريا حيث قتل في معركة ضد قوات المعارضة السورية

ويكتفي مقربون من الحزب احيانا بالقول انهم قتلوا “خلال تأديتهم واجبهم الجهادي”، من دون تفاصيل اخرى.

وكان الحزب أقر بان مقاتلين منه يقطنون قرى سورية حدودية مع لبنان يشاركون في المعارك في سوريا ضد “المجموعات المسلحة” دفاعا عن النفس. الا انه لا يأتي على ذكر اي من القاطنين في لبنان الذين يقتلون في سوريا.

وبات معروفا في الاوساط الشعبية الشيعية لا سيما في البقاع (شرق) والجنوب ان عناصر من حزب الله “يخدمون في سوريا”، الا ان احدا لا يجرؤ على المجاهرة بهذا الموضوع.

ويثير هذا الموضوع جدلا كبيرا في لبنان، اذ تندد المعارضة المناهضة لدمشق بدعم حزب الله للنظام السوري بالمقاتلين، لا سيما في منطقة القصير في محافظة حمص الحدودية مع لبنان.

في المقابل، يؤكد النظام السوري تسلل مسلحين من الاراضي اللبنانية، لا سيما من المنطقة الشمالية المعادية اجمالا للنظام، للقتال الى جانب المعارضة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك