ممثل مغربي حير الأمريكيين لشبهه مع أوباما

أثار ظهور الممثل المغربي مهدي الوزاني في مسلسل “الكتاب المقدس” الذي عرضت قناة “التاريخ” حلقات منه، دهشة واسعة في الولايات المتحدة ،بسبب الكبير بين الوزاني وبين الرئيس باراك أوباما، كما أثار الكثير من التساؤلات عن مغزى المسألة.

وقالت قناة”هيستوري تشانال” الأمريكية، والتى عرضت مؤخرا حلقات من المسلسل، ولعب فيه الفنان مهدي الوزاني دور الشيطان،أن التشابه بين الممثل المعربي وأوباما تشابه غير مقصود، وليس له أي أهداف، مؤكدة في بيان لها أن القناة تكن كل الاحترام للرئيس الأمريكى.

وبدأ عرض المسلسل، الذي يحمل اسم “بايبل” ما يعني بالعربية “الكتاب المقدس”، على قناة تلفزيونية في الولايات المتحدة الأمريكية تهتم بالمواضيع التاريخية، تزامناً مع انطلاق الصيام الكبير والهدف من عرضه هو تذكير المشاهدين بأحداث تضمنها “الكتاب المقدس” بين سفر التكوين وسفر الرؤيا من كتاب العهد الجديد.

على اليمين الرئيس الامريكي باراك أوباما و في اليسار الممثل المغربي مهدي الوزاني في جور الشيطان الذي تقمصه في الفيلم المثير للجدل

على اليمين الرئيس الامريكي باراك أوباما و في اليسار الممثل المغربي مهدي الوزاني في جور الشيطان الذي تقمصه في الفيلم المثير للجدل

ووجهت انتقادات لمنتج مسلسل ”بايبل”، البريطاني مارك بروني، الذي أنتج النسخ الأمريكية من برنامج ”ذا فويس” و”تدريب المشاهير” (سليبرتي ابرنتس)، وذلك لاختياره ممثلاً يجسد دور الشيطان يبدو وكأنه نسخة عن رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما.

ويبدو أن شخصية الشيطان الشبيهة بشخصية الرئيس الأمريكي باراك أوباما و التي تقمصها الممثل المغربي مهدي الوزاني، فعلت فعلتها بجذب أعداد غفيرة من المشاهدين الذين تجاوز عددهم 13.3 مليون مشاهد لآخر الحلقات المعروضة.

وأشارت صحيفة “ذا اندبندنت” إلى احتمال تضايق باراك أوباما من الأمر، في حين لم ير حزب اليمين مشكلة في ذلك لافتا إلى أن غلين بيك وهو من أعضاء حزب اليمين كان من أول من لاحظ هذا الشبه.

وغرد غلين بيك في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” معلقاً على حلقة المسلسل “بايبل” التي ظهر فيها الشيطان “إنه يبدو كذاك الرجل تماماً”، ما فسر بأنه كان يشير للرئيس الأمريكي باراك أوباما، فقد سبق لغلين بيك أن تعهد على عدم ذكر اسم رئيس الولايات المتحدة الحالي لمدة عام كامل.

وسرعان ما انتشرت صورة تجمع الرئيس باراك أوباما مع الممثل مهدي الوزاني المؤدي لدور “الشيطان” في وسائل التواصل الاجتماعي بالإنترنت بلمح البصر، ومن المقرر عرضه على مدى ساعتين كل يوم احد وحتى تاريخ 31 مارس الجاري المتزامن مع احتفال المسيحيين أتباع الكنيسة الكاثوليكية بعيد الفصح.

كما أفردت كبريات القنوات التلفزيونية الأمريكية كقناة سي إن إن الغخبارية مساحة واسعة لمدى التشابه بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما و الممثل المغربي مهدي الوزاني خلال تقمصه الشخصية في الفيلم المثير للجدل.

 

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. نزهة:

    المهدي الوزاني لا يشبه ابدا اوباما. انها عملية ماكياج متقنة لاسباب غير معروفة.
    هاهو المهدي الوزاني لما كان يقدم برنامجا تلفزيا
    http://i1.ytimg.com/vi/TZKRCxZD7xI/0.jpg

    تاريخ نشر التعليق: 21/03/2013، على الساعة: 13:30

أكتب تعليقك