مقاتلة سورية تابعة لقوات بشار الأسد تتوغل ل20 كلم داخل أجواء لبنان لقصفه بصاروخ

دخلت طائرة حربية سورية لمسافة 20 كيلومترا في أجواء لبنان  وأطلقت صاروخا سقط على ساحة مفتوحة على مشارف بلدة عرسال الحدودية إلا أنه لم يصب أحدا.

ويسعى لبنان لأن ينأى بنفسه عن الصراع الدائر في سوريا منذ عامين لكن كثيرا من مسؤوليه يشعرون أن بلدهم يواجه خطر الإنزلاق إلى الصراع الذي تقول الأمم المتحدة إنه أودى بحياة 70 ألف شخص.

مقاتلة حربية تابعة لقوات بشار الأسد خلال توغلها في الأجواء اللبنانية

مقاتلة حربية تابعة لقوات بشار الأسد خلال توغلها في الأجواء اللبنانية

وخلال تعقبها لمقاتلي المعارضة السورية أطلقت القوات الموالية للرئيس بشار الأسد قذائف مورتر سقط بعضها على أراض لبنانية. كما هددت الشهر الماضي بشن غارات جوية في لبنان.

وعندما قصفت طائرة سورية أراضي لبنانية في منتصف مارس آذار وصف الرئيس اللبناني ميشال سليمان الأمر بأنه انتهاك غير مقبول للسيادة اللبنانية.

ولم يتضح ما كانت تستهدفه الطائرة السورية يوم الأربعاء. وقال سكان إن طائرة هليكوبتر عسكرية سورية كانت تحلق أيضا في المجال الجوي اللبناني قرب عرسال.

وذكر مصدر أمني أن مسلحين لبنانيين مؤيدين للانتفاضة السورية فتحوا النار قبل فجر الأربعاء على قافلة شاحنات متجهة إلى سوريا في مدينة طرابلس مما أدى إلى مقتل سائق.

يأتي هذا عقب سلسلة من الهجمات نفذتها مجموعات لبنانية مناهضة للأسد مستهدفة إمدادات متجهة من لبنان إلى سوريا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك