غزوة “أنونيموس” تخترق آلاف المواقع الاسرائيلية الحساسة..انتقاما للشعب الفلسطيني

تعرضت عدة مواقع الكترونية إسرائيلية إلى عملية قرصنة كبرى تبنت مسؤوليتها مجموعة (أنونيموس) الدولية و شارك فيها قراصنة هاكرز من عدة دول عربية لكن قادها هاكرز مغاربة.

و ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن مجموعة (انونيموس) الدولية لقراصنة الكمبيوتر بدأت بالتعاون مع نشطاء مؤيدين للفلسطينيين بشن هجوم الكتروني ابتداءً من الدقيقة الأولى لليوم الأحد على مواقع انترنت اسرائيلية مختلفة بعد ان اعلنت أخيراً نيتها القيام بذلك احتجاجا على السياسات الإسرائيلية.

وتمكن القراصنة من اختراق عدة مواقع لمؤسسات اسرائيلية بما فيها موقع وزارة التربية والتعليم وموقع الجيش الإسرائيلي وموقع مكتب الإحصاء المركزي.

وأعلن القراصنة انهم تمكنوا ايضا من الحصول على ارقام بطاقات الإئتمان واختراق حسابات البريد الإلكتروني لآلاف الإسرائيليين.

موقع رئيس الحكومة الإسرائيلية بعد اختراقه من قبل هاكرز مغاربة

موقع رئيس الحكومة الإسرائيلية بعد اختراقه من قبل هاكرز مغاربة

واعلنت مجموعة قراصنة اسرائيليين من جانبها انها تمكنت من شن هجوم الكتروني مضاد واختراق موقع مجموعة انونيموس.
واعتبر رئيس لجنة الخارجية والأمن البرلمانية أفيغدور ليبرمان أن الهجوم الإلكتروني، الذي تشنه حالياً مجموعات من الهاكرز لتخريب مواقع إسرائيلية على الإنترنت، دليل آخر على استمرار معاداة اليهود البدائية.

وكانت أنونيموس سبق وأعلنت عزمها شنّ أكبر عملية قرصنة معلوماتية ضد إسرائيل في السابع من نيسان/ أبريل الجاري، وأُطلق عليها (أوب إسرائيل) وهدفها محو إسرائيل عن الإنترنت.

وبحسب بن اسرائيل فإن “الدولة كانت مستعدة بشكل افضل مما كانت عليه عندما كانت هنالك موجة هجمات على البورصة وشركة العال (للطيران) وغيرها.الهجوم هذه المرة اوسع نطاقًا وشدة ولكننا مستعدون بشكل افضل” في اشارة الى هجمات الكترونية تعرضت لها مواقع اسرائيلية في بداية عام 2012.

واكد غاي مزراحي وهو المؤسس لشركة الاستشارات الاسرائيلية لحماية البيانات (سايبريا) أن المواقع الالكترونية الاسرائيلية كانت تتعرض “لهجوم كبير” في الايام القليلة الماضية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك