إسرائيل تبرر منعها دخول برلمانيين مغربيين

بررت وزارة الخارجية الاسرائيلية قرار السلطات منع دخول نائبين مغربيين إلى الضفة الغربية كانا ضمن وفد برلماني أوروبي من دخول الاراضي الفلسطينية للتوجه إلى رام الله في الضفة الغربية بعدم حيازتهما تأشيرة دخول.

و قال يغال بالمور المتحدث باسم الوزارة  “أي مواطن مغربي، سواء كان ضمن وفد أم لا، يحتاج إلى تأشيرة دخول من إسرائيل لدخول الضفة الغربية. وكان كلا النائبين يحملان جوازت سفرهما المغربية فقط، دون ان يقوما بتنسيق زيارتهما مع وزارة الخارجية”.

و تابع “لو تلقينا اشعارا مسبقا عن زيارتهم لتمكنا من تسهيل دخولهم” مضيفا ان الاعضاء الاخرين في الوفد يحملون جوازات سفر اوروبية وهم بالتالي معفيين من التأشيرة.

و منعت سلطات الاحتلال الاسرائيلية كل من النائب مهدي بن سعيد و علي سالم الشكاف وهما اعضاء في وفد برلماني أوروبي يشمل 15 جنسية مختلفة من الدخول الى الاراضي الفلسطينية .

النائب البرلماني المغربي المهدي بن سعيد خلال اعتصامه على الحدود الأردنية الإسرائيلية

النائب البرلماني المغربي المهدي بن سعيد خلال اعتصامه على الحدود الأردنية الإسرائيلية

و نفذ النائبان اعتصاما احتجاجيا ليومين عند جسر اللنبي بين إسرائيل والأردن لحين انتهاء مهمة الوفد ثم عادا إلى المغرب.

و بحسب بن سعيد فان السلطات الاسرائيلية رفضت ادخالهما “نهائيا” ودون “أي سبب”.

و كان العاهل الأردني استقبل الوفد الاوروبي واطلعهم على “جهود تحقيق السلام ونتائج زيارة الرئيس الأمريكي باراك اوباما إلى الأردن، والمساعي المبذولة من الاطراف كافة لضمان إحياء مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي بما يعالج مختلف قضايا الوضع النهائي، واستنادا إلى حل الدولتين” حسبما افاد بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني.

بدورها، أكدت رئيسة الوفد جوزيت دوريو، بحسب البيان، ان “اختيار اللجنة بدء جولتها في المنطقة من الاردن يأتي تقديرا لمكانة المملكة السياسية الهامة من المنظور الاوروبي”.

و المغرب هي واحدة من الدول العربية القليلة التي تستقبل مسؤولين اسرائيليين على الرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية بين البلدين،و وحدهما مصر والاردن من الدول العربية تقيمان علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك