الرئيس الصيني : سندخل في حرب مدمرة ضد الولايات المتحدة إذا ما هاجمت إيران

كشفت برقية مسربة من الخارجية الأمريكية أن الرئيس الصيني هوجين تاو كان قد أبلغ نظيره الروسي أنذاك ديمتري ميدفيديف،و رئيس حكومته فلاديمير بوتين أن الصين لن تتردد لحظة واحدة في الدخول في حرب ضد الولايات المتحدة إذا ما تجرأت هذه الأخيرة على مهاجمة إيران.

و تقول البرقية السرية التي نشرتها صحف أمريكية إن بكين أبلغت موسكو أن الدخول في حرب عاجلة ضد الولايات المتحدة هو السبيل الوحيد لوقف المغامرات الأمريكية وفق تعبير هوجين تاو.

الوثيقة المسربة تقول أيضا أن البحرية الصينية وضعت في حالة تأهب قصوى،ما جعل الولايات المتحدة تتراجع عن خطط سرية كانت قد وضعتها للهجوم على إيران،بعد أن تناهى إلى علمها أن الرئيس الصيني أبلغ نظيره الروسي قائلا : “سندخل ضد الأمريكيين في حرب مدمرة فورا حتى و إن قادنا الأمر نحو حرب عالمية ثالثة”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ماستر1:

    مقتطفات منقوله ومن قلب الصراع الاممى الكبيرومن قلب الضربات –مما كتبه وقرره الرقم الصعب وثائر الحق المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والمراقب الاعلى لكافة الامناء العامين بالامم المتحده امين السر السيد-
    وليد الطلاسى–
    الرياض–
    من هنا —
    الاقتباس—-

    فان كانت هناك معادله يقال لها 5+1 فتلك اكبر غلطه لان العدد الفعلى هنا هو 2+5—فيصبح المقرر الاممى السامى والمراقب الاعلى لكافة الامناء العامين للامم المتحده هو الرقم الجوكر الحاضر الغائب والجميع مرغم كرها لاطوعا وباى عدد كان مستقبلا تجتمع به الدول فهى تحت الرقابه الدقيقه جدا من الرمز الاممى الثائر والمستقل امين السر والايديولوجى الكبير والمحارب الرهيب السيد-
    وليد الطلاسى–
    وليخسىء الطغاة والمجرمون واعوانهم وعملاؤهم-
    فمهزلة اميركا مع ايران باسم النووى مكشوفه منذ فتره طويله جدا حتى ان نتنياهو شخصيا كشف المستور بان المصلحه هنا اميركيه اوروبيه بحت وليست لصالح اسرائيل ولاامن اسرائيل ذلك حقيقة الموقف والخلاف مؤخرا—برغم انه غيرمهم —
    الا انها الحقيقه حيث الصراع–
    فقد احتلت الولايات المتحده الامريكيه العراق وتركت العنان للاحتلال الايرانى ليترسخ فايران لاتدخل ولاتخوض الحروب باغلب الاحوال بل تلعب على وتر سقوط المنظومه الديموقراطيه فقد لعبت ايران بتعيين احمدى نجاد كثورى والغرب يعلم ان الثورى لايتم تعيينه وهاهم بلبنان قد هيمنو من خلال حزب الله فاذن بموجب الديموقراطيه اخترقت ايران لبنان واوجدو حزب ارهابى وتنظيم مسلح ليته زعم انه مقاومه مسلحه او جبهه للمقاومه لابل جعلوه حزبا ارهابيا دينيا مذهبيا طائفيا تماما هاهو الوضع بالبحرين الاختراق اتى من خلال المنظومه الديموقراطيه وباسم تداول السلطه وسط الفوضى الخلاقه والدمار الذاتى والقناصه والقتل ذاك الذى قدمه الغرب للعربو والعملاء منهم خاصه المصهينين من حكام العربو والامه المصدقين انهم حلفاء-فقد جعلوها بمسمى ثورات وهى فوضى ودمار اذن واضافو توابلهم هنا بمسمى (ربيع عربى)فضائيا واعلاميا حكوميا وحزبيا–
    وهكذا-
    لم تعاقب الامم المتحده ولااميركا ولااوروبا تحدثو اطلاقا البته عما فعلته او تفعله ايران او غيرها من الدول بالاختراق الديموقراطى للدول حزبيا وارهابيا ولاحتى بتوجيه تهمة ايجاد تنظيم مسلح وارهابى حزبى مذهبى طائفى ارهابى بدعم ايرانى–وان هذا تدخل سافر بشؤون الدول مايجعل الدول تعيش شلل فعلى برلمانيا وحكوميا كما بلبنان والسبب هاهى الطائفيه والاحزاب المتاسلمه والارهابيه حتى التى تلبس لباس الدين وتتدثر بعباءة الدين من السنه او الرافضه فقد وجدنا الاخوانج سقطو وانهارو برغم تلاعب اميركا بورقتهم والملك السعودى الجديد- الملك سلمان— كذلك نفس الامراذ هاهو يلوح بلعب تلك المهزله مع الاخوانج وبالتعامل معهم ومع تركيا ليضفى على نفسه ونظامه وحروبه للعالم بانه يمثل الاسلام ويمثل السنه بالعالم وباللعب بتنظيم القاعده وغيره ارهابيا–بينما هاهم وسط لعبة الدفاع العربى المشترك الفارغ والكاذب انما هم يلعبون نفس لعبة ايران التى تعتبر ارقى قليلا -تمدد للنفوذ وهم يرون روسيا واوكرانيا وكيف تخسر روسيا الكبرى الامن بحدودها المتراميه الاطراف فالعالم يشهد اكبر ازمه اقتصاديه عالميه منذ سنوات وليس اليوم–
    فنجد ان اميركا تلاعبت بلعبة الخلافه وقام النظام السعودى بارسال العريفى الى مصر ليلقى خطبة الخلافه وقد وعدت اميركا هنا لاشك القرضاوى ومن على شاكلته بتلك الخلافه فصدقو اللعبه الادعياء –فاذن اقتنعو طواغيت العرب والامه وعملاءهم بالخلافه وبانه بها احاديث وبان هناك خليفه اذن لتلك الخلافه فمن يكون ياترى-
    هاهى اميركا التى اعلنت هذا الخليفه انه البغدادى المزعوم واسمه (اليوت)وهو يهودى-فالخلافه والخليفه هنا يعتبر على الامه اذن جميعا–
    نعم لقد قبلو بها الجرذان وعملاء الغرب وادعياء الدين-حتى اننا وجدنا احد من يقراؤون القران بالحرمين الشريفين واخرون من ادعياء الدين بالامه لابالحجاز ولابمصر ولابتونس ولابغيرها-
    وهم يصرخون اليوم بانه الحرب سنه وشيعه–
    وهذا غير صحيح البته–
    فايران تلعب سياسيا وتخترق الدول بسبب سقوط المنظومه الديموقراطيه فتبث لعبة التشيع السياسى وليس الدينى لابل هو التشيع الارهابى–بكل دوله ديموقراطيه–وهاهى البحرين مثال حى والكويت ايضا يرون ويعلمون ان الديموقراطيه تنهار والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان يوزع بيانات يوميا بهذا الخصوص عن سقوط المنظومه الديموقراطيه والياتها وصناديقها وسط الصراع الاممى الكبير الذى يخفيه الجميع وائمة الحرمين وغيرهم ممن ان لم يفهمو مايجرى سياسيا من صراع وحرب بارده خلف الكواليس فعليهم ان يخرسو السنتهم قبل ان تقطع-فالامر دين وحرب ومعتقد وكلام كبير -وهاهى ايران قد تورطت عندما اعلنو مع العراق عما يعرف بمهزلة الدستور الجعفرى الديموقراطى –وهاهو النظام السعودى يتلاعب بالتشريع حتى بيوم الجمعه المقدس للمسلمين جعله مع يوم السبت-ولم ينطق ببنت شفه هنا لاالاحزاب ولاالسديس ولاقرضاوى ولازفتاوى بل ولاالرافضه ولاادعياء الدين الطواغيت نهائيا حزبيين او زفتيين او ارهابيين حتى لانهم بكل صراحه مفعولا بهم وليس لديهم مشروع اطلاقا ولاايديولوجيا فهى لدى ثائر الحق والمراقب الاعلى لكافة الامناء العامين للامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المستقل المؤسسى الثائر امين السر المايسترو السيد-
    وليد الطلاسى–
    فقط–
    نعم فقط والجميع يعلم بذلك لان الامر يمس وجود الامم المتحده ومجلس الامن الدولى–

    ذاك الذى تحاول اميركا بان تجعله اسفل قرارات الكونغرس الامريكى–وهنا الكارثة العظمى فروسيا والصين وغيرهم ان ارادو القوه فهى داخل اروقة الامم المتحده ومجلس الامن الدولى وليست بالشرق الاوسط ولا على اراضى الشرق الاوسط والمنطقه ولاعلى حساب الامه العربيه والاسلاميه تتم تلك المهازل–
    فهاهى السيده-ماريوت وهى سفيره معروفه عالميا–
    اعلنت بان ماجرى باليمن انما هو (انقلاب حوثى مع صالح)وانه مالم ينتهى هذا الانقلاب فسوف تقوم الدول الخمس الكبرى بمجلس الامن الدولى بمحاصرة اليمن برا وبحرا وجوا -وهذا ماجعل المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان امين السر السيد-
    وليد الطلاسى–
    يظل وبكل دقه يراقب ويتابع سير العمليات باليمن فالضربات وان اتت من داخل الامه خيرا وافضل مليار مره ان تاتى من خلال مجلس الامن الدولى ذاك الذى عليه الان ان يتحرك فورا فهم يعلمون جيدا بان الحوثى من فرط جهله وغباءه يشتم مجلس الامن الدولى -فلعبة البند السابع تلك لن تستمر لاشك فالمقرر الاممى السامى يبحث وقف تلك المهزله الا ان تتم من خلال الشرعيه الدوليه –فاميركا حليفة النظم المستبده والطغاة والفاشيين نجدها اليوم وعلى لسان الرئيس اوباما- وهو بسويسرا يخاطب الشعب السويسرى ويشكره -وتلك لاشك ليست سوى لعبه ماسخه وبروبغندا اميركيه مكشوفه فاميركا تعلن حرب ومقارعة الخطر الايرانى على اسرائيل وتقدم بنفس الوقت العراق وسوريا ولبنان واليمن لايران لتخترق تلك الدول ديموقراطيا وحزبيا-
    فالامر ليس حرب سنه شيعه تلك التى اتت بها اميركا لتلعب لعبة احتلال العراق فدخلت ايران على الخط كما دخلت على اليمن بدعم الحوثيون وعلى صالح ضد الشعب اليمنى المغلوب على امره والفاقد للمعلومه وللحقيقه ايضا-فكان يجب ان لايعود صالح لليمن عقب خلعه اذن-فهاهو قد عاد لينتقم والامر على الارض سياسى اجرامى وليس الامر اسلام ولاسنه ولاشيعه–بل الامر انتقام من الشعب اليمنى الذى ثار على فساد المسؤولين اليمنيين اللذين افقروه فقد عاد على صالح ليصبح حوثيا وقد ترك الحزب كما اعلن شخصيا لعبد ربه هادى انما تركه ليتعالج وقد وضع ابنه بديلا عنه بالجيش فسلمو اليمن للحوثيين وبالتالى لايران واما القاعده فقد اتى بها ايضا على صالح ونظامه ورضى بها وقبل بها ومعروف من كان يدعم القاعده وان الدعم تافها ليس كما فعلت ايران مع الحوثيين اللذين قامو بقتل اليمنيين واحتلال سنعاء لتعلن ايران انها امبراطوريه عاصمتها بغداد-
    فياتى الرئيس الامريكى وكلابه ليدوخونا بتلك الاتفاقيات المهزله ويسرد علينا سخافات التاريخ الامريكى بمؤتمر سويسرا الفاشل-
    وعليه لقد قبلو اذن لعبة اميركا وصهيون باسم الخلافه وبالخليفه ايضا حيث لعبت اميركا لعبتها بداعش–ليدوخنا ادعياء الدين بان الامر حرب وصراع سنه وشيعه بينما الغرب لاعلاقه له البته هنا ومن لحى هى فعلا تستحق حثوها بالتراب من ادعياء الدين هؤلاء فلم يقبلو ولم يعترفو بثائر اممى حقوقى مستقل يهز الامن الدولى بشرعيته لاايران ولاال سعود ولاادعياء الدين ولاائمة الحرمين ولاغيرهم ممن يتقدمون صفوف الاعلام والخطابه ان كان لديهم ادنى علم بحقيقة الصراع وموازين القوى-فاميركا قالت بالخلافه فخدعت ولاتزال حزب الاخوانج وقالو خليفه يحكم الامه ووضعوه وهو البغدادى ومن تنظيم ارهابى جعلوه (دوله اسلاميه)يعنى الغرب هنا يلعب بشكل اخطر من ايران مليار مره بلا سنه بلا شيعه بلا زفت-ولانلوم اميركا ولاصهيون اطلاقا بل هؤلاء العملاء الخونه من الحكام ومن ادعياء الدين وخطباء الفتنه والجهل اصحاب القصور الفارهه حكام وادعياء دين حزبى وديموقراطى هؤلاء اللذين دمرو الامه والبلدان والدول والشعوب بتحالفاتهم الاجراميه الكاذبه مع اعداء الامه ايا كانو–
    فيجب عقب وقف الضربات العسكريه باليمن وانتهاء العمليات العسكريه ان يتم تسليم الملف لمجلس الامن الدولى لانه هو المعنى الاول اساسا بخوض تلك الحرب- لارساء السلام وتقديم المطلوبين للجنائيه الدوليه ايا كان-والحفاظ على امن واستقرار اليمن وشعب اليمن والمنطقه- ولكى لاتصبح الامه هنا ممزقه اكثر ولاتبقى رهنا لتلاعب الغرب والطواغيت بالتويتر وبالفضائيات وكذبهم ولاصراخ الفلول الذين لامكان لهم عقب السقوط لانظمتهم العميله والاراميه التى تريد توريث اجرامهم لحكم الامه بالاونطه الوراثيه وباسم الحق الوراثى المقدس – لهؤلاء العملاء التافهين المهروفين بالكذب والاونطه والعماله و بالهرطقه الفضائيه واللعب باسم حقوق الانسان كما تفعل قناة المجد وغيرها ممن ادوخونا ببرامج يصفونها بمسمى حقوقنا وانها اسلامويه وشرعيه وكل ذلك لعب فارغ اجرامى كاذب -فهم يعرفون جيدا المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان وانتزاعه لتلك الشرعيه الامميه الكبرى نضاليا وبكل استقلاليه فصمتو ولايزالون صامتون حتى عندما لعبت ايران باحمدى نجاد كثورى الجميع صامت —
    لانهم من جهلهم وطغيانهم هؤلاء الادعياء بالدين تركو السياسه للطاغوت الاكبر الذى يحكمهم -وقبل الختام هنا و مع كل التحايا اهمس للرئيس الامريكى السيد-
    اوباما والشعب الامريكى والغرب ايضا–قائلاان الرئيس اوباما قد وصف بلاده بالدوله العظمى الكبرى بمؤتمر سويسراوهناك ثقافة ومعتقد اخر يؤمن به الاحرار فقط من ضمن الملايين بل من ضمن مليار وثمانمائة مليون مسلم هم يؤمنون هنا جميعا كانو–سنه او شيعه او زفت -انما هم موقنين بان القوه العظمى انما هى ( لله )جميعافقط–وانه مادون العلى القدير جل وعلا-سوى شراذم وطواغيت متالهين وهم بالحقيقه طغاة هشين لاهنا ولاهناك اذيجب ان يعرفو جميعا حجمهم الطبيعى وسط الصراع فليست ارض الحرمين ولا الامه من سترضخ للهيمنه الامريكيه ولامكان ليصبح الحاكم ذنب طاغيه مزروع بالامه لاجل مصالح اميركا اوالغرب او غيرهم ختاما-لكل مقام مقال–
    حيث لاصوت يعلو صوت المعركه والحرب والمواجهه والنزال وليخسىء الغزاة والعملاء والطواغيت والادعياء والاذناب –
    مع التحيه-
    انتهى–

    مع التحيه-

    حقوق الانسان -مفوضيه -امميه -عليا-ساميه – عالميه – مستقله دوليا-
    صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى -استقلاليه -مؤسسيه-امميه-
    الاقليميه لحقوق الانسان وحماية المستهلك بدول الخليج العربى والشرق الاوسط-مستقله –
    الرياض-
    امانة السر2221يعتمد النشر-
    مكتب 9932ط تم سيدى-
    مكتب ارتباط-768 ن د617-منشور-دولى-عالمى- —

    تاريخ نشر التعليق: 02/04/2015، على الساعة: 23:06

أكتب تعليقك