أوباما : لماذا فعلوا هذا ؟…سنتعرف على منفذي تفجيرات بوسطن و سنحاسبهم

تعهد الرئيس باراك أوباما بأن الولايات المتحدة ستتعرف على من نفذوا تفجيرات بوسطن وستحاسبهم بينما قال مسؤول بالبيت الابيض إن التفجيرات سيتم التعامل معها “كعمل إرهابي.”

وقال أوباما في تصريحات تلفزيونية “لم نعرف بعد من فعل هذا أو لماذا ويجب ألا يتسرع أحد في الاستنتاج قبل أن نعرف كل الحقائق.”

واستدرك بقوله “ولكن لا يخطأن أحد فسوف نتوصل إلى حقيقة ما حدث وسنعرف من فعلوا هذا ولماذا فعلوا هذا.”

الرئيس الامريكي باراك أوباما يتحدث عن تفجيرات بوسطن في البيت الابيض

الرئيس الامريكي باراك أوباما يتحدث عن تفجيرات بوسطن في البيت الابيض

ولم يصف أوباما التفجيرات بانها هجوم وأكد انه لم يعرف الكثير عنها. لكن مسؤولا في البيت الابيض قال إن اي حدث بشحنات متفجرة متعددة كما يبدو في تفجيرات بوسطن “هو بشكل واضح عمل إرهابي وسيتم التعامل معه كعمل إرهابي.”

وقال المسؤول “لكننا لا نعرف بعد من نفذ هذا الهجوم ويتعين ان يحدد تحقيق واف ما اذا كانت جماعة إرهابية اجنبية أو محلية خططت له ونفذته.”

واثارت التفجيرات قلق مسؤولي البيت الابيض حيث زاد جهاز أمن الرئاسة الإجراءات الأمنية حول المكان. وقال أوباما انه اصدر اوامر إلى الحكومة الاتحادية بزيادة احتياطات الأمن في انحاء الولايات المتحدة حسب مقتضيات الضرورة بعد الانفجارات.

وفور ابلاغه بالتفجيرات الساعة الثالثة مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1900 بتوقيت جرينتش) تحول أوباما سريعا إلى اسلوب الأمن القومي. فأجرى اتصالات مع رئيس بلدية بوسطن توم منينو وحاكم ولاية ماساتشوستس ديفال باتريك وعرض تقديم مساعدة اتحادية. واطلع مدير مكتب التحقيقات الاتحادي بوب مولر ووزيرة الأمن الداخلي جانبيت نابوليتانو أوباما على الموقف.

وقال أوباما “سنتوصل إلى معرفة من فعل هذا وسنحاسبهم.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. نزهة:

    نعم اخي و قد بدؤوا التحقيق مع سعودي فقط لانه كان هناك. بعد ذلك اطلقوا سراحه قالوا انه لم يعد محل شك. كذا بدون اعتذار و لا يحزنون لو انهم اتهموا باطلا يهوديا او امركيا لقامت الدنيا ولم تقعد.
    البروباكاندا الا مريكية معروفة.
    انتظروا المزيد

    تاريخ نشر التعليق: 17/04/2013، على الساعة: 16:27
  2. مايسترو1:

    تعليق المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والقيادى الثائر المؤسسى المستقل فى صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى —-محامى ضحايا سبتمبر9-11 وامين السر السيد–
    وليد الطلاسى—

    من الرياض -حيث مقر امانة السر– فى تعقيبه ومتابعتة لتفجيرات بوسطن ومن خلال انتظارنتيجة التحقيق عن الجهه التى قامت بالعمليه فكانت المتابعه والتعقيب القائم من الرمز المايسترو الكبير حتى معرفة نتائج التحقيق باميركا قبيل اصدار بيان المفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان االمستقله نظرا للتخبط الاعلامى والتصريحات القائمه——

    المقتطفات —–

    نعم سيلعب العلوج وصهيون اعلاميا على هذا الوتر وان لم تثبت اى تهمه على العرب والمسلمين فالشر كله ياهلفوت قناة فوكس هو فيمن يتلاعب بالجماعات الارهابيه مخترقا تلك التنظيمات لنجد ان اخبار الفوكس نيوز وغيرها من الاعلام العالمى والعربى ايضا الرسمى والفضائى خاصه يقدم لنا اليوم الارهابيين باسم نشطاء وثوار وحقوقيين نعم هاهو الاعلام ياتى بعناوين اوليه ومانشيتات مليئه وتعج بصفات المجتمع المدنى الغير حكومى والمستقل–عن الارهابيين وباسم الارهابيين الذين يضعونهم اليوم كثوار وحقوقيين ونشطاء يتبايعون اعلاميا وحزبيا وتنظيميا باسم الله والجهاد–والغرب والاعلام العربى العميل يقدم اخبار تلك المجاميع اعلاميا وتلك تعتبر كشف لادوار الطغاة بالارهاب-نعم–و هاهى الاخبار امام الجميع عالميا تقول ذلك وخاصه بالاونه الاخيره– وهنا يوجد تعليق ومتابعه جاده ودقيقه للموقف من الرمز والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والقيادى المستقل بصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى-محامى ضحايا سبتمبر9-11 وامين السر السيد- وليد الطلاسى— والذى استنكر فى الفتره القليله المنصرمه وبشده و فى اكثر من بيان وصف نشطاء وثوار وحقوقيين للارهابيين وايضا للعاملين الحكوميين والعاملين بالاحزاب بشكل مخالف للقانون الدولى ويجرى ذلك بالاعلام الفضائى الغربى سى بى اس وفوكس وقناة الجزيره والحوار والعربيه والفرنسيه وبى بى سى والحره وسى ان ان-عدا مواقع الانترنت والتويتر والمواقع الاخباريه والصحف الحكوميه——- وهكذا اذن —— فالوضع اليوم للمراقبين كما يرونه ويراه المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان ايضا–الذى سصف الوضع بقوله— انه هو التلاعب الحكومى والاستخبارى الفج والمجرم بالارهاب واخبار الارهابيين وتصريحاتهم عقب تسليحهم–ودور الفضائيات بنشر اخبار توصف بانها مهزله عن موقف الارهابى الناشط فلان وعلان والحقوقى والثورى زفتان–تلك البروبجندا التى تتصدر اعلام الحكومات وبشكل حكومي واعلامي وبتصريحات كمانشيتات واخبار اوليه فضائيه-من قبيل الزعيم الثانى او الرابع بالقاعده ثم تحليل تصريحات زعيم النصره وهو بالحقيقه لعب حزبى لااكثر ولااقل–واخبار اعلاميه وتحليلات تافهه عن هلفوت يعلن مبايعة الظواهرى واخر يبايع النصره ثم اخبار من قبيل والنصره تتخلى عن زعيم دولة العراق الاسلاميه لصالح القاعده وهلم جرا—من سياسات تسعى الى اثارة الحروب الطائفيه بالمنطقه وبين الامه العربيه والاسلاميه مع تسليح على الارض لتلك المجاميع للارهابيين حكوميا والتى نراها كمراقبين مجرد عصابات وليست منظمه بل عصابات نرى انهاغير متفقه مع بعضهاالبعض لاتنظيميا ولاعقائديا ولاسياسيا ايضا–بل ولااهداف يجتمعون حولها مما يدل على ان الامر برمته تلاعب استخبارى حكومى بتلك المجاميع الارهابيه–التى تم تحريكها وسط الربيع الثورى القائم او بالاصح منذ بداية الربيع– اذن الملاحظ هنا انه لايوجد بين تلك المجاميع الارهابيه ادنى تنسيق– بل الامر لعب فارغ حكومى واستخبارى ياخذ شكل خطير جدااعلاميا–بتصريحات عن مبايعة الزعيم الارهابى الذى اصبح ناشط وثورى ومستقل ايضا انما حكوميا و اعلاميا فقط- وقد اعلن عن بيعته للمجاهد الاونطجى الارهابى الاخر–الخ الخ —وتصريحات ارهابيه يقدمها الاعلام الحكومى ايضا من قبيل –الرجل الثانى بالقاعده يقول ويحذر والرجل العاشر يقول ويصرح بخصوص هذه البيعه اوتلك——–لابل الامر وصل وسط الفوضى الخلاقه بقيام الاعلام والقنوات الفضائيه بلا استثناء-نعم الفضائيات الحكوميه ومواقع الانترنت ايضا وقد جعلو التجمع والتظاهر بل و الامور الحقوقيه المتعلقه بالمراه–ايضا عناوين لمن تتلاعب بهم الحكومات من زعامات تلك المجاميع حيث وصل الامر الى ضرب حقوق الانسان والمراه ايضا-بل والمجتمع المدنى كما جرى مؤخرا باسم تجمع بريده- وكانه المجتمع المدنى الغير حكومى هو يتكون من الارهابيين –وهاهى الولايات المتحده الان ورئيسها وسط التعقيدات والتشابك الفوضوى القائم بالمنطقه ثوريا وعسكريا وارهابيا وهاهى مره اخرى احدى اكبر مؤسسه استخباريه بالعالم كالسى اى ايه لم تصل بعد كما اعلن الرئيس اوباما اليوم اعلاميا الى الجهه الفاعله لهذا التفجير ومدى ارتباطها باحداث سوريا والصراع بين القوى الدوليه فى الثوره السوريه او كوريا وتهديداتها عالميا لاميركا حيث موازين القوى بين الدول الكبرى والصراع –والذى قد ينتج قريبا ماهو اشد واشرس بكثير مما جرى ببوسطن وبالماراثون تحديدا باميركا–فياهل ترى وهنا يتساءل الرمز الحقوقى الدولى الكبير السيد- وليد الطلاسى — موجها تساؤله للمجتمع الدولى والاميركى واعلام وعلى راسهم صهاينة سى بى اس و فوكس والهلافيت العلوج العاملين والموجهين للاخبار بها-وبغيرها من المؤسسات الحكوميه الاعلاميه الرسميه والغير مستقله—قائلا–لو ثبت لاميركا ان خلف تلك العمليه احدى الدول الكبرى او المعاديه حكوماتها لاميركا اليوم انها خلف تفجير بوسطن فهل ستعلن اميركا الحرب فورا عليها بل هل ستعلن اميركا اساسا ومن خلال الرئيس الاميركى السيد– اوباما– ان من هو خلف التفجير هى دوله بغض النظر عمن تكون تلك الدوله–اما ان تستبق اميركا واعلامها ممثلا بقناة فوكس او سى بى اس وغيرها او الصحف الاميركيه المضلله للشعب الامريكى والعالم اجمع ايضا بوضع عنوان يقول الاشتباه برجل اسمر بتفجير بوسطن وبالطبع تلك بروبجندا لتحمى اميركا نفسها من شن حرب على الدوله التى قامت بالتفجير والهجوم على اميركا فلا يوجد رمز ارهابى لالصاق التهمه به ولايمكن صنع رمز ارهابى عالمى جديد اليوم لااميركيا ولاغيره—وبالفعل خرج الرئيس الامريكى اليوم ولم يرد على اى سؤال وهو لن يرد قريبا لاشك انما هل يعقل ان الرئيس الامريكى–السيد- اوباما واميركا الى الان لم يتعرفو بعد على الفاعل ولا يعرفون من هى الجهه التى قامت بتلك العمليه الارهابيه والمدانه ايضا حقوقيا وانسانيا —ليضعو الاشتباه برجل اسمر ولذلك كان هنا التعليق الاولى للرمز الحقوقى والمقرر الاممى السامى المايسترو الكبير السيد- وليد الطلاسى—– والذى لم يقم باصدار بيان دولى حقوقى للتنديد بالعمل الارهابى والعمليه بتفجير بوسطن منذ ان لمس وبقوه من خلال وصف المشتبه به بانه اسمر لينظر هنا الى هرطقات صهاينة فوكس وسى بى اس وغيرها من الاعلام العلوجى المصهين ويرى مدى الارهاب الامريكى الذى يتبنى الارهابيين مخابراتيا ويخفى عن الشعب الامريكى الصديق والمضلل لاشك اعلاميا وسياسيا عن حقيقة ماتقوم به حكومته فيدراليا واستخباريا من لعب وتلاعب من خلال اختراق المجموعات الارهابيه بالعالم باسم مكافحة الارهاب والحرب على الارهاب وقد وصل الامر الى ان يعلن الرئيس الفرنسى تدخله العسكرى بمالى تحت زعم الارهاب كشماعه للتدخل العسكرى بالمستعمره الفرنسيه—- ولذلك هنا مقتطفات اذن من تعليقات حقوق الانسان والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان حسب المستجدات الصادره اعلاميا فلا يمكن ان نتبع كالمغفلين مواقف اميركا الاعلاميه والحكوميه ولاغيرها وندين عمليه ارهابيه فى قلب اكبر دوله بالعالم هى نفسها لم تعلن بكل شفافيه عن الجهه التى قامت بالعمليه –فنتخذ مواقف تخدم صهاينة الاعلام الغربى وفضائيات الحكومات الغربيه والعربيه ايضا الحكوميه والغير مستقله فهم يرددون رسميا كعملاء صغار لدى الغرب نفس السيمفونيه الاعلاميه والبروبجندا الامريكيه وبانتظار صدور البيان والذى قد يتعلق بتحذير الطلبه العرب والمسلمين من الاستفزازات الامنيه التى ستجرى لهم فى اميركا على ضوء مانراه من ارهاب اعلامى علوجى صهيونى هاهو واضح جدا والاستعداد للزحف المقدس باى لحظه للمواجهه –طالما يرى العالم اجمع تصريحات من احد الهلافيت و الساقطين امثال ايرك ريش زفت واشكاله من الصهاينه وهو محلل اعلامى تافه وهلفوت وانظرو كيف يطالب بالقبض على الالاف من الدارسين باميركا للتحقيق معهم قبل ان يعلن الرئيس الامريكى ان استطاع طبعا الجهه المسؤوله عن تلك العمليه والتى قد تكون ايضا اميركا لها نصيب ودور بالعمليه تماما كما جرى فى سبتمبر9-11 من جورج بوش الابن—وختاما سنود الجميع فى حينه بالبيان الحقوقى فى حال اعلان الولايات المتحده ونهاية التحقيقات عن تلك الجهه التى قامت بتلك العمليه—- وهنا مقتطف مكمل لاشك لما هو هنا مقتبس منذ بداية اعلان اميركا بالاشتباه برجل اسمر بالاونطه والبروبجندا الاعلاميه المعهوده علوجيا– واترك الجميع مع الاقتباس مع كل التحايا– – الاقتباس—– – طبعا لازم يكون اسمر-معدل- مستحيل العلوج يقولو ومعهم الرئيس الامريكى وحكومته -مستحيل ان يعلنو انه المشتبه به هو من السود او انه اسود والا هنا ستشتعل اميركا حرب عنصريه فجعلوه اسمر–لاجل الامن القومى العلوجى فيروح فيها اذن ابو سمره–هاه–لاعفوا اميركا– فالذى فعل هذى الفعله نعم تعرف هنا اميركامن قام بتلك العمليه الارهابيه فهى مرتبطه بصراع اميركا وسياساتها على الارض مع الارهاب والارهابيين—فاميركا تعرف الجهات الحكوميه التى قفزت فوق مشروع اميركا مع الجماعات المقاتله الارهابيه–ولذلك لم يرد الرئيس اوباما بخصوص تلك الجهه واتصور ايضا انه لن يرد فاتركو السمر من العرب والمسلمين بحالهم–تخيه–لقد دمرو قريتنا الكونيه الطغاة بلعبة الارهاب وهاهم يكتوون بنار الارهاب والجماعات التى تتبناها الدول ارهابيا ثم تقوم ببعثهم وقتلهم بتلك الحروب— —وكل الادانه للارهاب باى مكان بالعالم كان وان كان ارهاب مابين الافراد والعصابات وليس الحكومات و الدول والجماعات الارهابيه فقط–وتحيه اخرى– انتهى– حقوق الانسان–مفوضيه ساميه عليا-مؤسسيه امميه مستقله-دوليا- صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى- الاقليميه-لحقوق الانسان وحماية المستهلك بدول الخليج العربى والشرق الاوسط-مستقله-مؤسسيا- الرياض- امانة السر 2221 يعتمد النشر- مكتب 876ج تم سيدى مكتب ارتباط دولى 33ب2 حرك 987ك منشور دولى دورى بانتظار نتائج التحقيق الامريكى وادانة فوكس نيوز واعلام الامريكى من الرمز المايسترو الكبير المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان امين السر السيد- وليد الطلاسى- الارهاب المتمثل بالاعلام الامريكى الذى جعل اول تصريحاته هى الاشتباه برجل اسمر اى عربى او مسلم– 657م—- –ضوئى 34

    تاريخ نشر التعليق: 16/04/2013، على الساعة: 22:13

أكتب تعليقك