فرنسا : مستعدون لاستخدام الفيتو..لكن نسعى أولا لتعديل مقترح واشنطن بشأن الصحراء

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن باريس لن تتردد في استخدام حق النقض الفيتو في مجلس الأمن لتعطيل مقترح أمريكي يوسع من صلاحيات بعثة حفظ السلام الأممية في الصحراء ليشمل حقوق الإنسان.

و قالت الوزارة الفرنسية على لسان فيليب لاليو المتحدث الرسمي‮ باسمها في تصريح خص به الدولية إن باريس تسعى في الظرف الراهن إلى تعديل المقترح الأمريكي حتى يضمن مصالح المغرب،و إن الموقف الفرنسي تجاه دعم المغرب و مقترحه للحكم الذاتي في الصحراء لم و لن يتغير على حد تعبيره.

و نفى الدبلوماسي الفرنسي الأنباء التي صدرت عن بعض الدبلوماسيين الغربيين في أروقة مجلس الأمن،و التي تقول إن فرنسا لن تستخدم حق النقض لصالح المغرب ما يهدد بتمرير المقترح الأمريكي،مؤكدا أن “موقف فرنسا لم يتغير و إن لم تعدل واشنطن المقترح سنعبر عن دعمنا بوضوح و ندعم المغرب و استخدام الفيتو يظل أمرا مطروحا”.

و حدد مجلس الأمن الدولي جلسة في اواخر شهر أبريل الجاري،للنظر في مقترح امريكي يقضي بتوسيع مهام قوات حفظ السلام الأممية في الصحراء المغربية، بشكل يسمح لها بمراقبة أوضاع حقوق الإنسان هناك.

و قوبل الاقتراح الأمريكي برفض  من الحكومة المغربيةنكما قررت الرباط  إلغاء تدريبات عسكرية مشتركة مع الأمريكيين.

فيليب لاليو المتحدث الرسمي‮ ‬باسم الخارجية الفرنسية

فيليب لاليو المتحدث الرسمي‮ ‬باسم الخارجية الفرنسية

و قامت واشنطن بتوزيع مقترحها على ما يسمى مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية التي تشمل الولايات المتحدة وفرنسا وأسبانيا وبريطانيا وروسيا لدراسته.

و جاء في المقترح الامريكي أن الولايات المتحدة تريد أن تقوم المنظمة الدولية بمهمة مراقبة أوضاع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية،بينما قال دبلوماسيون أن التحرك الأمريكي جاء بناءا على توصية من مركز روبرت كنيدي للعدالة وحقوق الإنسان الأمريكي.

وكان المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء و المقرب من الجزائر كريستوقر روس وصف توسيع صلاحيات المينورسو إلى مراقبة حقوق الإنسان بالإجراء “العاجل.”

و اتهمت الرباط كريستوقر روس مرارا بالإنحياز إلى الجزائر.

وبالرغم من دعم واشنطن المقترح المغربي لحل النزاع في الصحراء عبر حكم ذاتي موسع، إلا أن العديد من مجموعات الضغط بدأت “بالضغط باتجاه دعم الموقف الجزائري من قضية الصحراء.”

وردت الحكومة المغربية على الاقتراح الأمريكي بإلغاء التدريبات العسكرية السنوية المشتركة مع الولايات المتحدة والتي يطلق عليها “الأسد الأفريقي” تعبيرا عن استيائها.

وقالت في بيان إنها “على يقين بحكمة أعضاء مجلس الأمن وقدرتهم على إيجاد صيغة مناسبة للحفاظ على العملية السياسية من أي خطوات سيئة، قد تكون لها عواقب وخيمة وخطيرة على استقرار المنطقة”.

و أطلق نشطاء مغاربة دعوات للخروج في مسيرة مليونية للتعبير عن الرفض المغربي للتحرك الأمريكي الذي اعتبروه مناوئا لوحدة بلدهم.

ويأتي اقتراح الأمم المتحدة بإضافة صلاحيات مراقبة أوضاع حقوق الإنسان إلى مهام بعثة الأمم المتحدة في الصحراء، بعد أن أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مجلس الأمن في تقرير له أنه “يحبذ عملية مراقبة “متواصلة” ومستقلة لحقوق الإنسان في الصحراء .”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. Shadi Ljabal:

    Usually they will obey the orders or they will turn them to miserable whores and pimps at the red spot in Canal street , or may be they will obey with the smelly Surmaya over their diamond crowns ,which is stolen from the poor and beggars daily living bread

    تاريخ نشر التعليق: 20/04/2013، على الساعة: 19:52
  2. نزهة:

    رايس زوجة الكندي صاحب شركات البيترول بعدما نجحت في تقسيم السودان عينها على المغرب ربما لارضاء شركاء لها عند الجارة العزيزة جدا. يقال ان المسؤولين في مجلس الامن مستاؤون كثيرا من عجرفتها و تعصبها للافارقة و الاقليات.. يقال ايضا ان جون كيري ساخط جدا… يقال ان اشياء كثير ستغير هذه الايام .يقال ان وزارة الدفاع مستاءة هي الاخرى من قرار رايس لان المغرب رفض المناورات العسكرية الاخيرة.
    عرفنا قدرنا عند “الخالة فرنسا” و سنجس النبض كي نعرف مقامنا عند “العم سام”.

    تاريخ نشر التعليق: 20/04/2013، على الساعة: 5:34

أكتب تعليقك