مفتي تونس : 16 فتاة تونسية سافرن إلى سوريا للمشاركة في جاهد النكاح مع إسلاميين

أعلن مفتي الديار التونسية أن فتيات تونسيات سافرن الى سوريا للمشاركة في “جهاد النكاح” مع اسلاميين يقاتلون قوات الرئيس بشار الأسد في أول اعتراف لمسؤول رسمي بهذه الظاهرة.

وهذا اول تأكيد من مسؤول تونسي بارتباط فتيات تونسيات باسلاميين في سوريا فيما يعرف “بجهاد النكاح” ويقصد به اقامات علاقات بين فتيات وبين مقاتلين اسلاميين في سوريا دون اي عقد قانوني وفي اطار ما يعرف بالزواج العرفي.

ومن شأن هذا التصريح ان يزيد حدة التوتر بين الحكومة التي تقودها حركة النهضة الاسلامية والمعارضة العلمانية التي تتهم بشدة السلطات بالتراخي في التصدي لظاهرة ارسال شبان للموت في سوريا.

وفي الاسابيع الاخيرة قالت وسائل اعلام محلية ان هناك فتيات ذهبن الى سوريا للمشاركة في جهاد النكاح لكن مسؤولين تونسيين وجماعات دينية متشددة نفت ذلك وقالت انه يهدف لتشويه الثورة السورية.

 عثمان بطيخ مفتي الديار التونسية

عثمان بطيخ مفتي الديار التونسية

ونقلت وكالة الانباء الرسمية في تونس عن عثمان بطيخ مفتي الديار التونسية قوله “هناك 16 فتاة تونسية تم التغرير بهن وارسالهن للجهاد في سوريا ضمن جهاد النكاح..هذا‭‭‭ ‬‬‬فساد‭‭‭ ‬‬‬أخلاقى وبغاء”

واضاف “البنت‭‭‭ ‬‬‬التونسية‭‭‭ ‬‬‬واعية عفيفة‭‭‭ ‬‬‬تحافظ‭‭‭ ‬‬‬على‭‭‭ ‬‬‬شرفها‭‭‭ ‬‬‬وتجاهد‭‭‭ ‬‬‬النفس‭‭‭ ‬‬‬لكسب‭‭‭ ‬‬‬العلم‭‭‭ ‬‬‬والمعرفة”.

ودعا المفتي الشبان التونسيين الى عدم الذهاب الى سوريا للجهاد قائلا هناك استغلال للظروف الصعبة للشبان لتجنيدهم والزج بهم في قتال ضد مسلمين اخرين.

وفي الاسابيع الاخيرة بدأت الحكومة حملة لوقف ظاهرة سفر اسلاميين للقتال في سوريا. والشهر الماضي فتحت تحقيقا ضد جماعات لتجنيد شبان للقتال في الحرب الدائرة في سوريا منذ أكثر من عامين.

كما سجنت هذا الشهر اسلاميا بتهمة تحريض الشبان التونسيين على القتال في سوريا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. الرمه:

    جهاد النكاح ،، كذبة ولن يستطيع احد ان يثبتها انها صادرة من اشخاص معروفين وليس وهميين ، والقناة الاولى التي اطلقتها هي قناة (الميادين) التابعة لأبن جدو ، تونسي الجنسية ، والموالية لنظام الاسد ،،،

    لا يوجد لها دليل ولا صور ولا فيديو ، واعتبرها حرب اعلامية لا اكثر ..

    تاريخ نشر التعليق: 22/04/2013، على الساعة: 8:00
  2. نزهة:

    الدعارة المقننة.

    تاريخ نشر التعليق: 20/04/2013، على الساعة: 5:28
  3. Shadi Ljabal:

    I’m more than sure that the Victorious Syrians will have THEM and enjoy adultery AGAIN with them FE AL DIYAR AL TAHERa OF the green Democratic Tunisia. This is the way how Islam turned to an inspiring tool for terrorism, of course it is not Islam ,it is an intended intelligent course for the destruction of Islam reality, unfortunately, it is done by people who considered to be Muslim in charged , actually for me they are cheap pimps and whores guides

    تاريخ نشر التعليق: 20/04/2013، على الساعة: 0:50

أكتب تعليقك