مسلحون يطلقون النار على رئيس الحكومة المصرية..و الشرطة تعتقلهم و تستجوبهم

تعرض هشام قنديل رئيس الحكومة المصرية لمحاولة اغتيال فاشلة،حينما هاجم أريعة مسلحين الوزير المصري و هو يهم بمغادرة سيارته لدخول بيته حيث أطلقوا عليه وابل من الرصاص أصاب حارسا له يحروح إضافة إلى ثلاثة مواطنين كانوا في عين المكان.

و قد أطلق المهاجمون سيقانهم للريح بعد تنفيذ الهجوم،غير ان الشرطة المصرية طاردتهم في شوارع العاصمة القاهرة إلى أن اعتقلتهم جميعهم.

و تقول معلومات الدولية إن المهاجمين نقلوا على وجه السرعة نحو مقر أمن الجيزة لاستجوابهم و استنطاقهم.

و تقول المعلومات إن المهاجمين كانوا  يتشاجرون مع شاب في منطقة المنيل وأثناء عودتهم إلى منطقة الدقي تصادف مرور موكب هشام قنديل، وحاول الحرس إبعاد السيارة من أمام الموكب، إلا أن المتهمين رفضوا تنفيذ الأوامر وظنوا أن هناك محاولة للاعتداء عليهم من قبل مستقلي السيارة فأطلقوا الرصاص.

رئيس الوزراء المصري هشام قنديل

رئيس الوزراء المصري هشام قنديل

و استمرت عملية تبادل إطلاق النار لعدة دقائق،بينما أصيبت اغلب سيارات موكب رئيس الحكومة بأضرار مادية بالغة.

وتصدت سيارات الحراسة المرافقة لرئيس الوزراء للسيارة المهاجمة، ما اضطرتها للفرار.

وأثناء محاولتها الفرار ونزولها من علي كوبري الدقي صدمت رجل شرطة آخر واثنين من المواطنين هما “عادل اسماعيل سعد محمد، وطه السيد”، و الأخير حالته خطيرة.

واستطاعت الشرطه إيقاف السياره الهاربة عند اول كوبري الجامعة والقبض علي مستقليها.

كشف أحد المصادر الأمنية في الجيزة، أن مقتحمى موكب الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء، تواجدوا بالمصادفة في طريق الموكب، وطالبهم الحرس بالابتعاد، إلا أنهم رفضوا، وأطلقوا النار من “فرد خرطوش”، ليبادلهم الحرس الخاص إطلاق الرصاص.

 

.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك