الرئيس التونسي يصل إلى الحدود بين الجزائر و تونس لتفقد العمليات ضد المتشددين

وصل الرئيس التونسي الى منطقة جبلية قرب الحدود مع الجزائر حيث يلاحق الجيش والشرطة مسلحين قالت وزارة الداخلية انهم على صلة بتنظيم القاعدة.

‭ ‬‬‬‬وقال محمد علي العروي المتحدث باسم وزارة الداخلية في مؤتمر صحفي، ان هناك مجموعتين في الكاف وجبال الشعانبي تتكون من‭‭ ‬‬ ثلاثين مقاتلا على صلة بتنظيم القاعدة.

‭‭ ‬‬‬‬واضاف “هناك مجموعتان واحدة بالكاف وتتكون من حوالي عشرة اشخاص والثانية في جبال الشعانبي وتضم حوالي 20 شخصا وهما على علاقة بكتيبة عقبة ابن نافع التابعة للقاعدة.”

الرئيس التونسي منصف المرزوقي يتحدث إلى أفراد من الجيش التونسي قرب الحدود التونسية الجزائرية

الرئيس التونسي منصف المرزوقي يتحدث إلى أفراد من الجيش التونسي قرب الحدود التونسية الجزائرية

وقال مكتب الرئيس التونسي ان الرئيس المنصف المرزوقي وصل الى منطقة الشعانبي الجبلية قرب الحدود مع الجزائر للاطمئنان على سير عملية ملاحقة مسلحين على صلة بتنظيم القاعدة.

واضاف مسؤول بمكتب الرئيس “الرئيس وصل الى الشعانبي لرفع معنويات الجنود والاطمئنان على سير عمليات ملاحقة المسلحين هناك.”

وقال العروي ان الأمن يحاصر المسلحين وانه تم القاء القبض يوم الاثنين على شخص يزودهم بحاجياتهم.

وتلاحق الشرطة والجيش منذ اسابيع مسلحين اسلاميين يعتقد انهم يحتمون بالجبال وزرعوا فيه الغاما خلفت اصابة عدة جنود من بينهم من بترت ساقه وفقد عينه مما زاد المخاوف من قدرة هذه الجماعات على شن هجمات في البلاد التي تكافح لاستعادة الاستقرار منذ الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي قبل عامين.

لكن هذه المرة يبدو الامر اكثر خطورة مع الاعلان عن ارتباط المسلحين بتنظيم القاعدة.

زيارة الرئيس التونسي وهو القائد الاعلي للقوات المسلحة ورئيس اركان الجيوش لجبل الشعانبي جاءت بينما ارتفعت الانتقادات لعجز الحكومة على القضاء على هذه المجموعة ونقص التجهيزات لمواجهتها.

واحتج مئات من قوات الامن الأسبوع الماضي على نقص التجهيزات لمكافحة المتشددين الاسلاميين في المناطق الحدودية مع الجزائر وليبيا.

ويخشى كثير من التونسيين من ان عجز الجيش على انتزاع الغام زرعت في جبال الشعانبي وعلى تفكيك هذه المجموعة بسرعة سيجعل هذه المجموعات تشعر بانها قادرة على ضرب مصالح في البلاد.

وقالت تقارير اعلامية في الجزائر ان الجيش الجزائري اعلن حالة الطوارىء على الحدود مع تونس تحسبا لفرار المجموعات الاسلامية الى الجزائر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك