مجهول بملامح عربية يطعن جندي فرنسي في رقبته و يلوذ بالفرار بضواحي باريس

طعن مجهول ذي ملامح عربية في ضاحية لاديفونس الباريسية في فرنسا جنديا فرنسيا بسكين ثم لاذ بالفرار.

و قال مصدر بالشرطة إن رجلا طعن جنديا فرنسيا كان في دورية في منطقة تجارية في غرب باريس في رقبته يوم السبت ثم سارع بالفرار من الموقع ولا يزال البحث عنه مستمرا.

وأضاف المصدر أن الجندي – الذي كان في دورية في إطار خطة فيجيبيرات وهي خطة مراقبة فرنسية في إطار مكافحة الإرهاب – أصيب في حادث الطعن الذي تعرض له في حوالي الساعة السادسة مساء لكنه سيحيى.

ونقلت صحيفة لو باريزيان عن مصادر في الشرطة قولهم إن المهاجم المشتبه به رجل ملتح عمره حوالي 30 عاما ومن أصول من شمال أفريقيا وكان يرتدي ملابس عربية الطابع تحت سترته.

جنود فرنسيون في حي الأعمال الراقي بضاحية ّلاديفونس" الباريسية

جنود فرنسيون في حي الأعمال الراقي بضاحية ّلاديفونس” الباريسية

و قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن رجلا طعن جنديا فرنسيا كان في دورية في منطقة تجارية في غرب باريس في رقبته يوم السبت ولاذ بالفرار ولا تزال الشرطة تبحث عنه.

وكان الجندي في دورية مع رجلين آخرين في إطار خطة فيجيبيرات وهي خطة مراقبة فرنسية في إطار مكافحة الإرهاب عندما اقترب منه المهاجم من الخلف في حوالي الساعة السادسة مساء وطعنه في رقبته بسكين أو بآلة حادة.

وعلق هولاند الموجود في أديس أبابا على الحادث بالقول بأن الرجل لا يزال هاربا وإن الشرطة تبحث في جميع الخيوط.

وقال للصحفيين “لم نعرف بعد الملابسات الدقيقة للهجوم ولا شخصية المهاجم لكننا نبحث في جميع الخيارات.”

وقال بيير أندريه بيفيل مفتش الشرطة في منطقة أعالي السين إن الجندي نزف كمية كبيرة من الدم لكن حياته ليست في خطر وإنه يتلقى علاجا في مستشفى عسكري قريب.

وقال لتلفزيون إي تيلي الإخباري “الجرح خطير جدا على ما يبدو لكنه لا يهدد الحياة.”

وأضاف أن المهاجم تمكن من الهرب في منطقة تجارية مزدحمة في حي لادفنس التجاري قبل أن يتمكن الجنديان الآخران اللذان كانا يسيران أمامه من القيام برد فعل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك