نصر الله ليس غبيا.. ونحن كذلك!

بإمكان أي كان أن يتهمه بأي شيء إلا الغباء، أعداؤه والمفتونون به على حد سواء مجمعون على هذه النقطة على الأقل. ولأنه ليس كذلك، فالأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله أقر في خطابه الأخير بأن’ الغبي هو الذي يتفرج على الموت والحصار والمؤامرة تزحف دون أن يحاول مواجهتها’ ذلك أن ‘سوريا هي ظهر المقاومة وهي سند المقاومة، والمقاومة لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي ويكشف ظهرها أو يكسر سندها. أقول هذا بصراحة وألا نكون أغبياء’.

ولأنه بالتأكيد ليس غبيا فهو ما كان له أن ينتظر أن تدور الدوائر على نظام بشار الأسد حتى يلتف الحبل على عنقه بعد أن يكون دق عنق حليفه. الكل بإمكانه أن يفهم ذلك بما فيهم إسرائيل التي تحفل تعليقات صحافتها هذه الأيام بعبارات من نوع أن حزب الله يخوض في سوريا حرب بقاء لأن سقوط الأسد سيجعله ليس فقط محروما من شريان الحياة الذي يمده بالسلاح من إيران وإنما أيضا في مواجهة متوقعة مع محيطه في الوطن وحوله.

محمد كريشان

محمد كريشان

كل ذلك صحيح فالحزب يدرك تماما، وهو ليس مخطئا على كل، أن ما يجري في سوريا بغض النظر عن حيثياته ووجاهته ومشروعية مطالب الناس في الكرامة والحرية لا يمكن في النهاية إلا أن يؤدي، إذا ما سقط نظام بشار الأسد، سوى إلى تلقي محور إيران سوريا حزب الله ضربة قاسية وقد تكون قاسمة. ولهذا قرر الحزب منذ البداية أن يدير ظهره للسوريين المظلومين والمقهورين وأن يصطف، بشكل تصاعدي، مع النظام سياسيا في البداية ثم عسكريا بشكل علني عندما شعر بأنه ‘يا روح ما بعدك روح’.

نصر الله، بهذا المعنى، لم يكن غبيا بالتأكيد لأنه اصطف مع من هو مدين له بالبقاء ومن سيصبح من بعده يتيما ذليلا. نحن أيضا لسنا أغبياء لكي لا نفهم ذلك، حتى وإن كان هناك من يردد، بمثالية جميلة، بأن مصلحة حزب الله مع شعب سوريا وليس نظامها.

ولكن لا أدري لماذا يفترض زعيم حزب الله بأننا نحن الأغبياء حتى نقبل مبهورين بخياره هذا، المصلحي أو حتى الميكيافيلي، على أنه اصطفاف ضد الولايات المتحدة وإسرائيل، والأدهى من الكل، على أنه اصطفاف من أجل فلسطين. نحن أيضا يا سيد حسن نصر الله لسنا أغبياء!!

قاتل مع من تشاء ودافع عمن تشاء وبرر كما تشاء انتقالك من القول إنك في سوريا للدفاع عن عائلات شيعية ومزارات دينية إلى الدفاع عن نظام إن سقط ضاعت معه فلسطين والضفة وغزة والجولان. أنت سيد نفسك فلتفعل ما يحلو لك.

ولكن أرجوك أن تقدر أننا أيضا لسنا سذجا حتى نرى ما تريد لنا أن نراه، بغض النظر عما إذا كنت قلته صادقا أو كنت ضمن زمرة المتاجرين بقضية الشعب الفلسطيني الذين حفل بهم تاريخه المسكين طوال عقود.

النظام الذي تقاتل إلى جانبه لم يفعل شيئا لاستعادة أرضه المحتلة، ولا نقول فلسطين، وقتل من أبناء شعبه ومن الفلسطينيين واللبنانيين ما لا يقارن بمن قتل من الأعداء. أنتم أيضا أخذتكم الحمية إلى القصير وليس إلى مزارع شبعا التي لم نعد نسمع لها حسا.

هذا النظام لو أبدى من البأس مع إسرائيل ما أبداه مع شعبه لكنا نتبختر الآن متنزهين في شوارع حيفا وما بعد حيفا. هل ما زلت تذكر هذه الجملة؟!! يوم قلتها كانت كل الأفئدة تهفو لكل حرف تقوله ولكنها اليوم ليست مستعدة أن تذهب معك إلى معركة ليست معركتها حتى وإن كنت تعدونها بالنصر.. وعلى من؟!

وقتها أحبك العرب جميعا ولم ينظروا لا إلى مذهبك ولا إلى عمامتك السوداء ولا إلى تهمة موالاة طهران التي تلاحقكم كظلكم، لكن ليس معنى ذلك أنك قادر على أن تستهبلهم اليوم بالحديث عن المقاومة والممانعة وأنت تقف مع الظالمين، قاهري شعوبعم ومشرديه .

الرجال تـُـعرف بالحق ولا يـُـعرف الحق بالرجال..

أتذكرون من قائل ذلك يا سيد حسن…إنه الإمام علي رضي الله عنه.

* إعلامي تونسي مقيم في الدوحة

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. حسين عاشق حزب الله:

    فد ملاحظة على قناة الجزيرة و العاملين بيها . محمد المبحوح القيادي بحماس والي اغتاله الموساد الاسرائيلي .اكثر من عشرين سنةالموساد لم يقدر كشف شخصيته او تصويره . تعرفون متى تمت تصيفته
    بعد اشهر قليلة من مقابلة اجرتها معه قناة الجزيرة . هل هذه مجرد مصادفة ام ان القناة اسرائيلة . والمشكلة يطلع النجس كريشان يتكلم عن تحرير فلسطين . اعيدها عليكم كريشان و سيده خنزير قطر ما يوصلون لحذاء سيد حسن نصر الله .

    تاريخ نشر التعليق: 05/06/2013، على الساعة: 12:31
  2. حسين عاشق حزب الله:

    كاتب المقال انت واسيادك جبناء قطر و السعودية ما توصلون لحذاء سيد حسن نصر

    تاريخ نشر التعليق: 05/06/2013، على الساعة: 12:08
  3. حسين عاشق حزب الله:

    كاتب المقال انت واسيادك ما توصل لحذاء سيد حسن نصر

    تاريخ نشر التعليق: 05/06/2013، على الساعة: 12:06
  4. سعيد بو ملهوف الجبلي:

    الى الكاتب, لقد وصفتك بمهنتك لا نك كاتب لإملاء السطور وقبض الفلوس كما قال احدهم وهذا يعني انك من فئة المرتزقة الذين يكتبون لإرضاء جحشهم الكبير وفي حالتك جحش قطر ابو خرج ذهب الديموفزاطي وجماعته في جزيرتك المغمورة بكافة منتجات المراحيض او لدى محطة بيت الدعارة العبرية ابنة عمها. والتي تسمي نفسها العربية المسيرة بالراشدية السعودية , ان نصر الله ايراني فارسي الهوا قبل أي اعتبار وهذه احدى نقاط ضعفه والتي جعلته يخسر الكثير من المؤيدين ومع ذلك رأيناه يهزم قوة فشل كل بني قومك في عمل أي شيء لهم الا الاستلام والخنوع تماما ك الكلاب المستجدين فتح كيس الطعام وخاصة اهلك في رام الله عاصمة الذل الابدي , بينما لم نراك الا كاتبا ومعلقا من وراء مكيفات الهواء لإرضاء جحشك بالتظاهر والنفاق المخزيون, اعتقد انك فهمت بانك غير مؤهل لانتقاد مقاتل شديد وانما مؤهل للحس طيز جحشك حتى الشبع واشك ان من نوعيتك لا يشبعون

    تاريخ نشر التعليق: 03/06/2013، على الساعة: 19:28
  5. مكسار زكريا كاتب و شاعر جزائري Mekesser Zakaria Auteur:

    الزراع

    ما يزرعه الإنسان يحصده و يرثه أولاده ، هذه الفلسفة تبدو حقيقة و موجودة ، و قد يتساءل العاقل نفسه ماذا زرع ليحصد وضعا في حياته يكرهه ، الماضي يحاسبنا و الرمان يتحدانا و الحياة تعاتبنا ، إن عالمنا و كوكبنا دخل في الظلام ، و حملها الإنسانة إنه كان ظلوما جهولا ، السجين السجن ليس بيته و المنفي المنفى ليس و طنه …. ،

    ـ بقلم : الكاتب ، الأديب ، الشاعر و القيلسوف الكبير مكسار زكريا

    تاريخ نشر التعليق: 30/05/2013، على الساعة: 3:38

أكتب تعليقك