مزحة ثقيلة من لبناني تكلفه السجن 23 عاما

أصدرت محكمة أمريكية حكما بالسجن 23 عاما على مهاجر لبناني في شيكاغو لتدبيره هجوما وقيامه بزراعة ما ظن أنه قنبلة قرب ملعب بيسبول في ريجلي فيلد.

ووفقا لسجلات المحكمة أقر سامي سمير حسون (25 عاما) بالذنب العام الماضي في اتهامات بمحاولة استخدام سلاح للدمار الشامل وعبوة ناسفة بعدما زرع ما ظن أنه قنبلة محلية الصنع في صندوق للقمامة في الحي الذي يقع في الجانب الشمالي في احدى ليالي السبت المزدحمة.

ونصت الشكوى الجنائية المقدمة ضده أنه أبلغ مخبرا وعملاء سريين في مكتب التحقيقات الاتحادية أنه كان يريد فضح الاجراءات الأمنية غير الكافية في المدينة واحراج رئيس بلدية شيكاجو وقتها ريتشارد دالي ليجبره على الاستقالة. ولم تقدم الشكوى مزيدا من التفاصيل ومن بينها الدافع وراء اقدامه على هذا التصرف.

سامي سمير حسون أراد الضغط على عمدة شيكاغو للاستقالة بزرع قنبلة وهمية فأدانه القضاء ب23 عاما سجنا نافذا

سامي سمير حسون أراد الضغط على عمدة شيكاغو للاستقالة بزرع قنبلة وهمية فأدانه القضاء ب23 عاما سجنا نافذا

وخلال سلسلة من اجتماعات التخطيط التي سجلها مكتب التحقيقات سرا اقترح حسون هجمات مختلفة من بينها مهاجمة المدينة بفيروس أو تسميم شبكة المياه أو قصف ناطحة السحاب الشهيرة ويليس تاور أو مهاجمة ضباط الشرطة أو اغتيال رئيس البلدية.

وأشارت وثائق المحكمة إلى أنه يوم 18 سبتمبر أيلول 2010 أعطاه عملاء سريون قنبلة وهمية في حقيبة ظهر وأبلغوه انها يمكن أن تدمر نصف مساحة المدينة.

وقال القاضي روبرت جيتلمان في بيان أصدره مكتب وزير العدل الأمريكي “التفكير فيما كان يمكن أن يحدث إذا ما كانت القنبلة حقيقة مرعب.”

وبعدها توجه حسون إلى حي ريجليفيل المجاور لريجلي فيلد وهي منطقة تضم أندية شيكاجو كثيفة السكان وتشتهر بحاناتها ومطاعمها إلى جانب مبان سكنية.

وقالت الشكوى الجنائية إنه وضع الحقيبة في صندوق قمامة قبل أن يلقي ضباط أمن القبض عليه.

وذكر القاضي جيتلمان أنه أمر بوضع حسون تحت الملاحظة لمدة خمس سنوات بعد الافراج عنه وأنه سيكون عرضة للترحيل عند اطلاق سراحه.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك