السلطان سليمان يشارك المتظاهرين غضبهم

انضم الممثل التركي خالد ارغش الذي اشتهر بدور السلطان سليمان القانوني في المسلسل الشهير “حريم السلطان” إلى المتظاهرين في الشوارع التركية للمطالبة بتنحي حزب العدالة و التنمية الذي يتزعمه رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان عن السلطة.

و شوهد “السلطان سليمان” و هو يضع كمامة على فمه لتفادي استنشاق غازات القنابل المسيلة للدموع التي تطلقها الشرطة ضد المتظاهرين،بينما بدت زوجته إلى جانبه في المظاهرات.

الممثل التركي خالد أرغش الذي ادى دور السلطان سليمان في مسلسل "حريم السلطان" يضع كمامة على فمه و يشارك المتظاهرين غضبهم ضد الحكومة

الممثل التركي خالد أرغش الذي ادى دور السلطان سليمان في مسلسل “حريم السلطان” يضع كمامة على فمه و يشارك المتظاهرين غضبهم ضد الحكومة

و فيما وضع “سليمان” الكمامة على فمه،اكتفت زوجته بوضع وشاح لمشاركة المحتجين غضبهم ضد قرار الحكومة إزالة منتزه اخضر كبير في العاصمة و تحويله إلى مركز تجاري كبير.

و يلقب الممثل خالد ارغنش ب”قاتل النساء” في تركيا بسبب دوره في مسلسل “حريم السلطان” الذي حضي أيضا بشهرة واسعة في العالم العربي من خلال بثه على تلفزيون دبي بجزئيه الأول و الثاني.

و يستعد الممثل التركي الشهير لتصوير الجزء الثالث من المسلسل الذي يوصف بملحمة تاريخية حظيت باهتمام أكثر من 22 دولة بالشرق الاوسط واكثر من 60 دولة في العالم وفق معلومات الدولية.

و كان  رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان،قد وجه انتقادات صريحة للمسلسل التركي “العصر الرائع” أو “حريم السلطان” كما عرف في العالم العربي  قائلاً “ليس لدينا أجداد مثلما جري تصويرهم في المسلسل”.

.وأضاف “نحن لا نعرف السلطان سليمان القانوني بالشخصية التي يظهر فيها في المسلسل”، لافتاً إلى أن الأخير قضى 30 عاماً من عمره على ظهر الخيول في إطار الحروب والفتوحات التي خاضها.

وأعرب أردوغان عن تنديده بمخرجي هذا النوع من المسلسلات، وأصحاب القنوات التلفزيونية التي تعرضها، منوهاً بأنه ينتظر قراراً قضائياً بهذا الشأن، بالرغم من تحذير المعنيين بالمسلسل.

ولقب السلطان سليمان بـ”القانوني” لأنّه قام بتشريع الكثير من القوانين للدولة العثمانية،حيث تجاوزت ال200 تشريع،بينما يقدمه المسلسل كسلطان يقضي اليوم بكامله في حل مشاكل و مؤامرات حريمه.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. كاسر عين الجنلاط:

    بلا خالد ارغش بلا بطيخ ، كل هذه الحركات المسماة مسلسلات تركية واقتصاد تركي مزدهر ؟ ممولة و موجهة من المخابرات و الإسلاميين الأتراك –العثمانيين الجدد لإحياء الخلافة العثمانية المقبورة في ستين الف جهنم ,و لا شك انهم سيلحقون بجهنم أجدادهم بعد ان تهيمنن إسرائيل و حلفائها على كامل الشرق الاوسط الجديد بما فيها اضرحة ومزارات العثمانيين الجدد والمدفوعة من قبل التركي البسيط

    تاريخ نشر التعليق: 02/06/2013، على الساعة: 23:34

أكتب تعليقك