الجيش اللبناني يفتح النار لتفريق مظاهرة لأنصار الأسير قرب مسجد بلال رباح في صيدا

فتح جنود لبنانيون النار لتفريق احتجاج أمام مسجد في ميناء صيدا الجنوبي بعد أيام من المعركة التي خاضها الجيش اللبناني مع متشددين اسلاميين سنة وسيطر بعدها على المنطقة.

والاشتباكات التي جرت في مطلع الاسبوع في مدينة صيدا كانت الأعنف في لبنان منذ بدأ الصراع السوري قبل أكثر من عامين. وقتل خلالها نحو 18 جنديا وعشرات من أنصار الشيخ السلفي أحمد الأسير.

وقال شاهد عند مسجد بلال بن رباح الذي تضرر من المعارك انه رأي جنود الجيش يطلقون النار بينما كان حشد من مؤيدي الأسير يتحركون صوبهم بعد الانتهاء من صلاة الجمعة في مكان آخر في المدينة.

وقال الجيش انه اطلق النار في الهواء لا على المحتجين.

جنود لبنانيون يطلقون النار صوب انصار الشيخ الأسير الهارب عند مسجد بلال بن رباح في صيدا

جنود لبنانيون يطلقون النار صوب انصار الشيخ الأسير الهارب عند مسجد بلال بن رباح في صيدا

وفر الأسير مع أنصاره بعدما اقتحم الجيش مجمعهم قرب مسجده. وكان من أشد مؤيدي المعارضة التي تقاتل قوات الرئيس السوري بشار الأسد واتهم الجيش بحماية مصالح حزب الله الذي انضم علنا للقتال في سوريا الى جانب قوات الاسد.

وتقول مصادر أمنية إن المعركة بدأت يوم الأحد بعدما اعتقل الجيش احد أنصار الأسير فدفع ذلك المسلحين لفتح النار على نقطة تفتيش للجيش.

وأذكت أعمال العنف التوترات الطائفية في لبنان ومخاوف من انزلاق البلاد مجددا الى حرب اهلية بعد تلك التي شهدتها طوال 15 عاما منذ عام 1975 وحتى عام 1990.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ايوب:

    عن أي(جيــش)تتكلمون…وهل يعقـــل أعتبار الصبايا والمراهـــقات التي يتكون منها هذاالنفــر(جيــشا مثل الجيوش الحقيقية)..هذا الذي تشبهونه الى(الجيش)ماهو الا مجموعة صبايا تأتمـــر بأوامر وتوجيهات عصابات حســـن بلازما الغــائر في بطن الارض كالجرذ والحشرات السامة….

    تاريخ نشر التعليق: 29/06/2013، على الساعة: 10:55

أكتب تعليقك