قتيل و مئات الجرحى في اشتباكات بين أنصار مرسي و معارضيه في ثلاث مدن مصرية

قتل شخص وأصيب أكثر من مئة في اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين للرئيس المصري محمد مرسي في ثلاث مدن بينها الإسكندرية التي تطل على البحر المتوسط قبل يومين من مظاهرات حاشدة دعا لها المعارضون لحمله على التنحي.

وقال شهود عيان إن القتيل سقط في اشتباكات أمام المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين في الإسكندرية والذي سيطر عليه المعارضون بعد الاشتباكات وألقوا محتوياته في الشارع وأضرموا فيها النار وسط هتافات بسقوط حكم المرشد في إشارة إلى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع.

ويقول سياسيون ونشطون معارضون إن بديع يوجه سياسات مرسي لمصلحة جماعة الإخوان المسلمين دون الليبراليين واليساريين الذين بدأوا الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك مطلع عام 2011.

وقال مصدر طبي إن القتيل نقل مصابا بطلق خرطوش إلى مستشفى جامعة الإسكندرية حيث توفي.

وقالت مصادر في مديرية الصحة لمحافظة الإسكندرية إن 70 من مؤيدي ومعارضي مرسي أصيبوا في الاشتباكات بالإضافة إلى تسعة من رجال الشرطة بينهم وكيل الأمن المركزي بالمحافظة اللواء أحمد سعيد.

معارضو وانصار مرسي يتراشقون بالحجارة في منطقة سيدي جابر بالاسكندرية

معارضو وانصار مرسي يتراشقون بالحجارة في منطقة سيدي جابر بالاسكندرية

وقال مصدر إن أغلب المصابين سقطوا بطلقات الخرطوش. وقال مصدر في مستشفى جامعة الإسكندرية إن خمسة وصلوا إلى المستشفى مصابين بالذخيرة الحية.

وقال شاهد إن الأسلحة البيضاء والزجاجات الفارغة والعصي والحجارة استخدمت في الاشتباكات.

وقتل خمسة أشخاص أغلبهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين في الأيام الثلاثة الماضية في اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي مرسي.

وقال شهود في مدينة شبراخيت بمحافظة البحيرة التي تجاور الإسكندرية إن 25 شخصا أصيبوا بينهم ستة من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في اشتباكات خارج مقر الجماعة في المدينة.

وقال شاهد إن المعارضين اقتحموا المقر وأشعلوا النار فيه.

وأضاف أن المتظاهرين نزعوا لافتة مقر حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان في المدينة أثناء مرور مسيرة لهم أمام مقر جماعة الإخوان المسلمين.

وقالت مصادر صحية إن 21 شخصا أصيبوا في اشتباكات بين المؤيدين والمعارضين في مدينة أجا بمحافظة الدقهلية بدلتا النيل أغلبهم بطلقات الخرطوش وإن النار أشعلت خلال الاشتباكات في مقر حزب الحرية والعدالة بالمدينة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. مايسترو1:

    نعم ومما لاشك فيه ان هنا موقف ترونه جميعا هاانا ساقتبس فقط رد وتعليق من المايسترو الثائر الاممى الحقوقى الكبير السيد–

    وليد الطلاسى-
    وكان قبل ذلك يدافع عن مصر الاهل قبل الحزب ومرشحه الرئيس مرسى وتدخل ايضا عند خلاف مرسى مع المحكمه العليا فقد اختلفو وهنا كان المايسترو الكبير مره اخرى على الخط مدافعا عن رفض رؤية الجيش المصرى وقادته ممن اختلفو مع الرئيس مرسى في صراع والعدو متربص بمصر والامه وكان قد جرى ذلك ومرسى قد تسلم الحكم في مصر وارادو الغاء البرلمان وحجب الثقه عمن انتخبو مرسى فرد المايسترو الكبير ان هذا يعتبر انهاء للشرعيه وانا اخاف على مصر الحرب الاهليه–

    فعندما يتم عدم الاعتراف بالمجلس الذى انتخب مرسى فهذا نسف للشرعيه وخوفا على مصر اثرنا التريث لننظر مالدى مرسى فكان ان وجدنا دستورا مرسيا جديدا لمصر ولااعلان للهويه ولاللمرجعيه وحاكمية الله التشريعيه ضاعت مع خلافات مواد الدستور الفرنسى بمصر ومواده المعروف والخطيره والمثيره ايضا بالصراع العالمى الكبير القائم-واخيرا اتى بالعريفى ليلعب لعبة الخلافه بجامع عمر ابن العاص والجهاد السنى ضد الشيعى والان ترون جميعا ان الديموقراطيه ليست كل اوراقها بيد لاالاخوان ولامرسى ولاغيرهم من الاحزاب وخاصه مع تلك الازمه الاقتصاديه العالميه الشرسه ومع سقوط وانهيار المنظومه الديموقراطيه فهاهى الادله بمصر اليوم انها اكبر شاهد على الانهيار للمنظومه الديموقراطيه فقد اثارت الاحزاب والخلافات الدينيه والعرقيه والاثنيه والقبليه والطائفيه وسط الفوضى الخلاقه والثورات الدمويه-فان اتى ليبراليين وغيرهم ليحكمو مصر فسيعانون بقوه جراء الازمه الاقتصاديه العالميه انما كارثة مرسى هنا ومن معه انهم تعجلو الامساك بزمام السلطه وسط الازمه العالميه الاقتصاديه مع الدعم المطلق غربيا لخلق حرب اهليه دينيه وطائفيه اعلاميا وعلى الارض فتم مقتل احد الشيعه بمصر والاقباط لاشك هم في قلب من يعمل لاسقاط مرسى والاخوان بدعم خارجى غربى واعلامى-وبنفس الوقت فالاخوان نظرا لعدم اعلانهم للحاكميه الالهيه الساميه التى جاهد من في الحزب من الاوائل خاصه والشباب المتواجد اليوم متصورين انهم متميزين بتلك الحاكميه التى جعلتهم اخوانا واذا بدستور ديموقراطى مفصل اخوانى بديل عن حاكمية الرحمن جل في علاه–فلا هى الدنيا ولاكسبو الدين–الم اقل لكم ان الايديولوجيا يعلم الجميع انها لدى الثائر الحق وهى امميه ومن عمق الصراع تخرج وليست فكره مخفيه ولامخبوءه بل لكل فعل رد فعل بالصراع-
    فهاهو مافعله الريس مرسى–يريد ان يلعبها خلافه قال ها- يريدون لعبة انهم هم اهل الخلافه— -وهل ياتى خليفه على امه لامرجعيه لها الهيه تحكم بها وتعلنهاعالميا ولاتخشى بالله لومة لائم-وتعلن بان مرجعيتها هى الحاكميه التشريعيه الالهيه الساميه ومعها القوانين الدوليه وغيرها مما لايتعارض مع تلك الحاكميه الالهيه الساميه والمقدسه—
    فتقوم مصر وخبراء مصر الدستوريين هنا والقضاة والبرلمانيين والاقباط معهم وغيرهم كمشاركه وطنيه هنا بالتشريعات والقوانين لتتناسب مع اوضاع مصر واقلياتها وتكويناتها المختلفه -فكان الامر دستور ديموقراطى الحكم والسياده اى التشريع لمرسى والاخوان والشعب وليست للرب فماذا تنتظرون–واليكم الدليل هنا من مقتبس برد على تصريح مرسى سابقا وهو موجود بالموقع انما ساقتبس تلك الفقره البسيطه من رد سابق–تفضلو–
    الاقتباس–

    ترك الطغاة من ترون رده هنا على الرئيس المصرى محمد مرسى ولاشك ان الجميع عالميا يتذكرون جيدا عندما كانو بالغرب يهينون زوجة الرئيس المصرى اعلاميا كونها ليست تلبس ملابس السيده الاولى بمصر—وكيف كان الرد والدفاع عنها من المايسترو الكبير—وهنا الان هذا رد الرئيس مرسى مؤخرا بمقابلته الاعلاميه—– فدعو باقى الطغاة الحكام العملاء فانهم يستحقون وبشده ماتفعله كينيدى وامنيستى وهيومان رايتس ووتش بهم بل واطفال التويتر المزعومين نشطاء وغيرهم بالعالم الافتراضى الانترنت او فضائيا ايضا—

    نعم-
    فقد كان الرمز هنا ياسيادة الرئيس مرسى معتقلا بسجن الرضوانيه ولكن كبدون وباسم حركى ومرتين ايضا– قبل توجيه ضربته الاستباقيه العالميه الدوليه للطغاة والحكومات بمؤتمر عمان واعلان الاردن عام96م–
    وسوف لن اخوض هنا الان ياسيادة الرئيس مرسى بالشرعيه وخلافه فلا اريد لمصر والامه الا التقدم والخير بديلا عن الفوضى والاقتتال والبلطجه والانقسام والتقسيم والحروب الاهليه واوضاع الاقليات الخطير بالشرق الاوسط والفتن الطائفيه والدينيه الكارثيه التى نعلم جيدا من خلفها-ولايعنينا مايعرفه الاخرون هنا—

    ولكن بما ان الرئيس مرسى يمثل حزب الاخوان المسلمين ويحكم اليوم مصر فلا شك ان السؤال هنا يفرض نفسه فالاب الروحى المفكر لحزب الاخوان وغير الاخوان بمصر والعالم هو المفكر الكبير الاممى الشهيد سيد قطب-وهاهو فى كتابه الظلال وغيره يكرر ويعيد قائلا———- ولن يعود مجدا للامه الا كما هى السنن الالهيه والتى تبداء بذلك الطريق الطويل والبطىء الذى يبداه فرد–وهنا حيث قد يقال انه هناك من يرفض مقولة سيد قطب بخصوص هذا الفرد وانه هو المايسترو الكبير الثائر والمقرر الاممى السامى -السيد–
    وليد الطلاسى—-
    فالان هاهو اذن الصراع امامك عالميا وبمصر ايضا قائم والفوضى قائمه والامرمتعلق بصراع دولى عالمى وحضارى ومرجعى وعقائدى نعم تشريعات امميه وحضاريه ومرجعيه وحاكميه انت ياسيادة الرئيس لاتستطيع اعلانها اليوم–
    نعم لاتستطيع لانك اخترت غيرها لحزبك ولحكم مصر نعم لااعلان للحاكميه الالهيه الساميه كمرجعيه ——وهنا سننظر الى ماتراه مصر وعلماءها الكبار فتعال لنرى مايقوله هنا اذن العالم الكبير الذى توفى مؤخر وقريبا–و يحبه اكثرية المسلمين بالتلفزيون ويعشقون كلامه وتفسيره وهو العلامه الشيخ—
    متولى الشعراوى-
    -يرحمه الله –فقد وصف الثائر الحق كما ترون جميعا قبيل وفاته واليوتيوب موجود—– وصف الثائر الحق بقوله انه يجب ان يهداء بعد ان يرفع الظلم عن المستضعفين ولايبقى ثائرا -فالثائر يجب ان يهداء ليبنى الامجاد-
    –انتهى-
    فترك مرسى الثائر الحق واتى بالعريفى بجامع ابن العاص ليلعبو باسم ا لخلافه والاونطه والجهاد بين الامه سنه وشيعه تنفيذا لرغبات اميركا والغرب- والذى لولا احتلالهم للعراق ماتمددت ايران على حساب العرب ولااهان القوميات الاخرى العرب لخدمة اسيادهم الغرب —فالغرب مستهدف الجميع من الامه وعلى راسهم فقط العرب–وهنا مرسى هاهو اليوم -فحاله كمثل حالة العملاء والطغاة الحكام بل انه العن ممن ارادوها قتالا بين الامه مؤخرا سنه وشيعه من فرط قوة الامه ومواجهتها للتحديات الامه تنهار وتتقاتل بسبب الانهيار الديموقراطى لاوطنيه بالديموقراطيه ولاعداله ولاحقوق بل الاغلبيه تسحق الاقليه -الامر هو اجرام في اجرام لان الاغلبيه مسحوقه ودخل معهم الجميع من الفئات واصبحو في حالة فوضى تعرف باسم ثورة الجياع-وليس الثورات المنظمه-فالغرب لايزال ممسك بالزمام وما اجاد مرسى ولاالحزب اللعبه لانهم تركو المبداء الاساس-وهو حاكمية الله كمرجعيه وهويه تشريعيه معلنه للامه ولاى بلد يقول انه مسلم–فالحزب الذى لولا تلك الحاكميه والايديولوجيه الامميه والا يخسون- فهم اصغر واقل بكثير من ان يصلو للحكم وهاهم قد وصلو– فاين الاعلان عن المرجعيه والحاكميه الالهيه الساميه والتشريعيه نعم اين حكم وحاكمية الله –لقد جعلوها اذن اسفل دستور مرسى ومصر واسفل القانون الفرنسى ايضا المعمول به في مصر-مع ارق-تحيه ولايصح الا الصحيح-فالله يشفى المصابين ولايمكن اطلاقا ان نشمت بالاهل في مصر ولابغير مصر من الشعوب والامه وثوارها و بغض النظر عن مايؤمن به الجميع ا وما يعتقده الجميع ايضا —نعم –
    مع ارق-تحيه —ولايصح الا الصحيح–

    -همسه—

    اعتقد الان انه واضح جدا نعم-
    الان انتم عرفتم سر اعلان التلفزيون المصرى مؤخرا وعقب لعبة خطبة جامع ابن العاص اعلن التلفزيون انه سيتعاقد بشهر رمضان مع العريفى ويستبدل برنامج الشيخ متولى الشعراوى هاهو السبب لعبة الجهاد قال باسم السنه والشيعه واللعبه الاهم هى لعبة الخلافه–والله يخلف على الجميع-

    تاريخ نشر التعليق: 29/06/2013، على الساعة: 4:15

أكتب تعليقك